]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المكتبة المتخصصة في كلية الآداب جامعة بغداد بقلم : قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-03-24 ، الوقت: 20:42:01
  • تقييم المقالة:
المكتبة المتخصصة في كلية الآداب جامعة بغداد بقلم : قصي طارق

المقدمة:

المكتبات لقد لمع اسمه المكتبة المتخصصة وعرفة بالقرن ( التاسع عشر ) ولكن بعض الباحثين يرون أن المكتبة المتخصصة وجدت منذ العصور القديمة وتوجد بعض الدلائل على وجود تلك المكتبات المتخصصة بما تحتوى على مجموعة من المصادر المتخصصة فى منطقة الشرق الاوسط وأسيا. فجامعة جوندى شاهوبور كانت تمتلك مكتبتها اعظم مجموعة طبية تـعود لقرنين الخامس والسادس الميلادين , كما تصل مجموعاتها اكثر من اربعمائة ألف مخطوط عن الرياضيات وعلم التنجيم .ثانيا : العصور الوسطى أما بالنسبة للعصور الوسطى لا توجد دلائل علي وجود مكتبة متخصصة سوى في العالم الإسلامي أو أوروبا ، رغم ظـهور مكتبة كتبة دار الحكمة في بغداد ، وبيت الحكمة في القاهرة ، لآن المستفيدين من تلك المكتبات لا تجمعهم خصائص مشتركة في موضوع التخصص ، إما في إوربا توجد كثير في المكتبات وكانت تخضع للكنيسة ولا تصف بأي مكتبات متخصصة .ويري الباحث بأن المكتبات المتخصصة في العصور الوسطى ليس لها وجود سواء في العالم الإسلامي أو أوربا ولا يمكن أت تصف تلك المكتبات بأنها مكتبات متخصصة ولكن يمكن القول بأنها مكتبات عامة وتوجد فيها بعض الكتب التخصصية .ثالثا : المكتبات الجامعية القديمة إن المكتبات الجامعية قديما كانت بدون مكتبات لفترة طويلة ، حيث أن عضو هيئة التدريس يمكلك مجموعة خاصة من الكتب في منزله ، أما بالنسبة للطلاب توجد مجموعات مبعثرة في الكتب المتخصصة من خلال الإهداء من الملوك والنبلاء والقساوسة والتجار ، ثم تطور المكتبات الجامعية في تأسيس مكتبات تجدم العامة دون الخاصة ، ثم تطورت و إزدهرت نتيجة لظهور الطباعة .ويري الباحث أن تلك المكتبات لا تطلق عليها مكتبات متخصصة نظرا لتنوع مصادرها ومقتنياتها وتخدم كثيرا من المستفيدين في كثير من التخصصات المختلفة ومع مرور الوقت تطورت وشكلت نواة للمكتبة المتخصصة داخل الجامعة .رابعا : الجمعيات العلمية التطور لنمو المكتبات المتخصصة حدث مع نمو الجمعيات العلمية ، التي تهتم بالبحث والثقافة وفروع المعرفة وتضم إليها المفاهيم بذلك التخصص ، ومن أشهر الجمعيات تلك الفترة ( الجمـعية الملكية بلندن والأكاديمية الملكية للعلوم في فرنسا ).

يري الباحث بأن لا يوجد إتفاق علي أول من أنشاء جمعية المكتبات المتخصصة .خامسا : المكتبات الحكومية لقد لعب ( الأفراد الأرستقراطيين)في تجميع المجموعات وإعادة تنظيم الأرشيف والمحفوظات الوطنية إضافة إلي تأسيس المتحف البريطاني .يمكن إعتبار الوزارات والهيئات الحكومية أقدم الهيئات التي أنشأت المكتبات المتخصصة ولعل وزارات الخارجية هي أكثر هذه الوزارات إهتماما بمثل هذه المكتبات سادسا : المجموعات المتخصصة التابعة للأفراد لقد لعب الأفراد دورا هاما في إمتلاك مجموعة متخصصة من الكتب بما ساهم في تطور رئيسي في تاريخ المكتبة المتخصصة ما بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر .سابعا : الثورة الصناعية والثورة ما بعد الصناعية لقد ساهمت الثورة الصناعية في تطور المكتبات المتخصصة ( كما يقول كروزاس ) أن المكتبات المتخصصة ظهرت في القرن التاسع عشر نتيجة للأتجاه نحو التخصص في الموضوعات والعلوم لمساعدة الأعمال التجارية وحاجة المؤسسات إلي تطوير إنتاجها وذلك بالرجوع إلي المكتبات المتخصصة لمساعدتها في إتخاذ القرار والتعرف إلي أخر ما نشر في مجال تخصصهم أما أكثر ما يميز المكتبات المتخصصة وتطورها في القرن العشرين فهو ظهور حركة المكتبات المتخصصة التي تمثلت في جمعية المكتبات المتخصصة ، ومكاتب المعلومات ( أزلب في بريطانيا ) التي أنشئت عام 1924م وكذلك جمعية المكتبات المتخصصة في أمريكا التي أنشئت عام 1909م ويري الباحث بأن الجمعيات المهنية لعب دورا هاما في تطور المكتبات المتخصصة لآن هذه الجمعيات تعكس أو تجمع مهني منظم في مجال المكتبات المتخصصة المعاصرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الاول

مشكلة البحث

يقسم الباحث المشكلة الى مجموعة نقاط :

1-     هل هناك وعي من جانب القائمين علي هذه المكتبات بهذه الأهداف وهل يتم عمل خريطة زمنية محددة بالأهداف؟ 2-     مكتبة كلية الآداب عنصرا هاما في بناء قيم وثقافات وفكر المجتمعات فهل هذا الأتجاه واضح في ذهن القائمون على مكتبة كلية الآداب حاليا. 3-     هل هناك تقييم دوري يجري على فاعليات المكتبة وأنشطتها من خلال خريطة الأهداف الموضوعة 4-     هل هناك سياسة وتيار موجه يسيطر على مكتبة كلية الااداب وتسييرها في اتجاه مخالف للأهداف المحددة 5-     هل هناك اتجاه تغييري يؤثر على أهداف ومبادىء المكتبة الأصلية ويقودها لتحقيق أهداف آخرى غير منصوص عليها في الخريطة الأولى لتأسيس المكتبة

 

أهمية البحث :

تنبع أهمية هذه الدراسة من كونها عملية تقييم مسيرة ووضعية مؤسسات ثقافية عامة تعمل على تحضر الأمم و تهتم ببناء ثقافة أجيال وتحضرها وتعتبر إيضا عنصراً هاما في تنميتها حيث أن تقديم الخدمات والأنشطة المختلفة بدون تقييم لها لم يعد كافيا، بل لابد من دراسة تقييمة وتقويمية تعمل على تصحيح المسار في حالة انحراف المؤسسات عن هدفها الرئيسي مع وجود معطيات حديثة وتيارات معاكسة تؤثر على سيرها وتوجهها الى طرق مختلفة.

ورغم أن كثير من المؤسسات ترصد نجاحها بالعائد المادي النهائي ، الا أن مكتبة كلية الاداب لا يمكن على الإطلاق قياس مدى نجاحها بمدخلاتها المالية بل يحتسب بالأنشطة التي تمارسها والخدمات التي تقدمها وتأثيرها على المجتمع المحيط مثل عقد دورات تعليمية أو ثقافية أو محو أمية سواء عامة أو حاسبية وهاكذا.

وهذه الأمور تجد صعوبة كبيرة في قياسها في فترة زمنية قصيرة بل تظهر على المدى البعيد، وتأثير المكتبة على سلوك روادها أمرا هاما يجب احتسابة ووضع مقاييس له مع ضرورة عملية قياسه.

أهداف البحث:

عند إنشاء أي مؤسسة يجب أن يكون لها هدفا واضحا ومحدد تسير على هداه وعلى غرار ذلك ومكتبة كلية الاداب التي يجب أن توضع لها أهداف واضحة ومهام مرتبطة بها وأنشطة محددة الفترة الزمنية، وتقاس نجاحها بمدى الوصول لتحقيق هذه الأهداف.

حيث لابد من أن يكون هناك وعي من القائمين عليها بهذه الأهداف وكيفية تحقيقها والسير على هداها مع التقييم الدوري لمدى درجة الرضى التي تنتج من الوصول الى المستهدف.

وتهدف هذه الدراسة الى رصد التحول الحادث في الأهداف الأساسية للمكتبة العامة في المجتمع الالعراق ي ومدى تأثر هذه الأهداف بمتطلبات العصر وبآراء المستفيدين واحتياجاتهم مع ضرورة تحديد هل هذا التحول موجه ومخطط له أم انه محط المصادفة ومجارات لروح العصر الحالي؟

ولتحقيق هذا الهدف يجب السعي للرد على بعض الاستفسارات التالية:

 

 

مجال الدراسة :

سوف تتناول الدراسة بإذن الله مكتبة كلية الاداب في العراق على اختلاف الجهات التابعة لها مثل

1-                       مكتبات جمعية الرعاية المتكاملة بفروعها 2-                       مكتبة العراق الكبرى بفرعها 3-                       مكتبات مبارك العامة بفروعها التي في المحافظات  

منهج الدراسة :

تتطلب الدراسة المنهج الميداني حيث يتم إعداد استبيان يوجه الى المسئولين عن هذه المكتبات ويملء من جانبهم الى جانب الملاحظة التي تقوم بها الباحث في زيارتها لهذه المكتبات لرصد التحول الحاصل في أنشطة وأهداف المكتبة.

الدراسات السابقة:

لقد كانت ولا تزال مكتبة كلية الاداب مجال خصب وممتاز للدراسات العلمية والمهنية حيث أنها بيئة مفتوحة وناضجة ومتطورة تعطي فرصة مميزة لكل من يريد العمل عليها فهي مؤسسة تتعلق بثقافة الأمم وتطورها وتحضرها وهذه المؤسسة تتطور عبر العصور لتلبي الاحتياجات المتحضرة للمجتمعات

وقد حصر دكتور محمد فتحي عبد الهادي في دليله للإنتاج الفكري

 2001-2004 حوالي 51 عمل يتناولوا مكتبة كلية الاداب من جميع جوانبها ومكتبة كلية الاداب في الأقطار العربية المختلفة الى جانب المكتبة المتنقلة ومكتبات الأطفال.

ولسنا هنا في صدد حصر الأعمال التي تتحدث عن هذه النوعية من المكتبات لانها تحتاج ببليوجرافية منفردة، ولكن يمكنا عرض بعض الأعمال التي تتركز على تناول الهدف والمهام الخاصة بمكتبة كلية الاداب وتأثيرها في المجتمعات

ونبدأ بدراسة حسناء محجوب بعنوان " دور مكتبة كلية الاداب في مجتمع المعلومات "

تناولت هذه الدراسة ماهية المعلومات وتعريفها، وتعريف مجتمع المعلومات ومفهوم مكتبة كلية الآداب وأهميتها وأهدفها، ودور مكتبة كلية الاداب في المجتمع كمؤسسة تنموية، والخطوات التي نصل بها لطريق مجتمع المعلومات، وتعرضت الدراسة إيضا الى دور أمين المكتبة في مجتمع المعلومات وأخلاقيات المعلومات

وتوصلت هذه الدراسة الى أن مكتبة كلية الاداب لها دوراً كبيراً وهاماً في عمل مجتمع معلومات وتقديم خدمات تلائم طبيعة هذا المجتمع.

أما الدراسة الثانية فهي لنجية قموح بعنوان "مكتبة كلية الاداب بالجزائر خلال فترة الإحتلال الفرنسي : 1830-1962 "

في هذه الدراسة سعت الباحث لرصد وضع مكتبة كلية الاداب في الجزائر خلال فترة الاحتلال التي استمرت أكثر من قرن من الزمان وتأثر المجتمع الجزائري بوضعية هذه المكتبات، ورصدت الباحث الدور الذي كانت تقوم به هذه المكتبات لمساندة أهداف المستعمر والتي تركزت على محو الثقافة العربية والإسلامية لمجتمع بأكمله وزرع الثقافة الفرنسية واللغة الفرنسية.

 

وقد أظهرت هذه الدراسة ما للمكتبة العامة من دوراً خطيراً في محو أو إثبات الثقافات لدى المجتمعات وأن للمكتبات العامة دوراً لا يغفل عنه أبدا كمؤسسة في تنمية ورفعة الأمم والحفاظ على تراث الأمم والسعي لتطورها وتطور أبنائها.

الدراسة الثالثة لعماد أبو عيد بعنوان "مساهمة مكتبة كلية الاداب بدبي في إرساء مجتمع المعلومات والمعرفة : مشروع الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب (ICDL) نموذجا"

هذه الدراسة وصفت تجربة قامت بها مكتبة كلية الاداب في دبي في دعم وتنمية الثقافة الرقمية ومحو الأمية الحاسوبية لدى أفراد المجتمع التي تعمل هذه المكتبات على خدمتهم ووضحت الأهداف والمهام الخاصة بمكتبة كلية الاداب في دبي والدور الذي تقوم به هذه المكتبات لرفعة مستوى خدماتها وما هو الدور الذي قامت به لتعليم فئات المستفيدين لديها الحاسب الآلي وتطبيقاته دون تحملهم عبء مالي من منطلق أن مكتبة كلية الاداب مؤسسة خدمية غير ربحية.

الدراسة الرابعة لموريس أبو السعد ميخائيل بعنوان " مكتبة مبارك العامة : الإدارة والتخطيط والتقييم" ويخبرنا دكتور موريس في هذا المقال عن سمات مصادر المعرفة وإدارتها والقدرة على الإدارة وثقافة فريق العمل وتنمية مهاراتهم والتعامل مع تكنولوجيا المعلومات والاتصال وقياس معدلات الآداء وسياسات المكتبات الإقليمية.

وهناك الكثير من الأبحاث التي تتناول مثل هذه الأفكار ولكننا نكتفي بما تم عرضه سابقا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثاني المكتبة المتخصصة

تعريف المكتبة المتخصصة : من الملاحظ ان المكتبة المتخصصة ليس لها تعريف واضح ودقيق ومقبول من جميع الاطراف المكتبية المتخصصة , ولكن عرفها الكثير من الكتاب والمتخصصين بعدة تعاريف مختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر :[1] عرفها 1912 كتب حوزيفسونJosephson A.G : المكتبة المتخصصة هى التى تغطى موضوعا محدداً واحداً أو مجموعة محددة من الموضوعات المترابطة .2. تلك الى تهتم بالانتاج الفكري المتخصص فى مجال موضوعي معين او الانتاج الفكرى المناسب لخدمة نشاط معين . وهذا النوع من المكتبات توجد عادة فى الشركات المؤسسات الحكومية , ويمتاز هذا النوع من المكتبات بأنه غير ظاهر للعيان. يرى الباحث : من خلال تلك التعاريف بأن المكتبة المتخصصة هى مكتبة تنشأ فى وزارة أو مؤسسة , تخدم موظفين تلك المؤسسة من خلال مقتنياتها المتخصصه التى تساهم فى تطوير وتثقيف العاملين وابلاغهم بما نشر فى مجال تخصصهم من خلال المصادر الحديثة , ويمكن القول أن اى مكتبة تمتلك مصادر متخصصة وتخدم فقط مؤسسة معينة بأنها مكتبة متخصصة .

[2]

أهداف المكتبة المتخصصة :

وتهدف المكتبة المتخصصة بشكل عام توفير المعلومات لخدمة أهداف المؤسسة الأم ومن أهدافها ما يلي :-

1-     توفير مجموعة جيدة وغنية من مصادر المعلومات بمختلف أشكالها في مجال التخصص . - 2-   نشر المعلومات الجديدة والمهمة بين المتخصصين في المؤسسة من خلال إعداد النشرات الإعلامية والمراجعات والكشافات والمستخلصات والبيلوغرافيات وتوزيعها علي المهمين . 3-   المساهمة في إصدار ونشر مطبوعات المؤسسة الأم وتقاريرها الداخلية والإحتفاظ بهذه المطبوعات وتكثيفها لأسترجاعها بسهولة عند الحاجة إليها . 4-  التعاون مع المكتبات المتخصصة الأخري في الموضوع نفسة أو المجال وتبادل المصادر والخبرات والخدمات معها .خدمات المكتبة المتخصصة :ويري الباحث بأن تكون المكتبة المتخصصة قريبة من المستفيدين لكي تقدم خدماتها بشكل فعال ، وعادة تقع المكتبة المتخصصة في المبني الرئيسي للمؤسسة الأم التي تخدمها .وتكون قريبة من الإدارة ومراكز البحوث والدراسات والنشاطات العلمية والثقافية ، لخدمة الباحثين ، أما بالنسبة لخدماتها التي تقدمها المكتبة المتخصصة : ([3]) خدمات الإعارة الداخلية والخارجية وتقدم هذه الخدمة لإعارة الداخلية والخارجية لجميع المواد المكتبية التي تقتنيها ولفترة زمنية وشروط غير محددة .وسوف يتعادل الباحث أنشطة الإعارة في المركز الوطني للمعلومات العلمية والتكنولوجية . 1-     الـ( Circalation ) هي القسم الخاص بالإعارة في المركز الوطني للمعلومات العلمية والتكنولوجية . 2-  - الإعارة لموظفي المعهد فقط ويسمح للأشخاص في خارج المعهد تصوير أجزاء في الكتب في حدود ( 20 ) صفحة . 3-  مدة الإعارة لا تزيد عن شهر في نهاية يتم إرسال مذكرة للشخص بها قائمة بالكتب التي إنتهت مدة إعارتها وذلك بالبريد الأليكتروني أو البريد الداخلي بالمعهد . 4-     - يستخدم نظام( VTLS ) في إدخال كافة البيانات الخاصة بعملية الإعارة . 5-     - يجب ألا تزيد عدد الكتب المعارة للموظف عن " 15 " كتاب . 6-     - يوجد إحصائية يسجل فيها كل أنشطة الـ (Circalation ) .

- الكتاب الذي لا يوجد له كارت إعارة يتم تصوير الصفحة الأولي منه ويكتب عليها بيانات الموظف كاملة . ( 2 ) الخدمة المرجعية للمعلومات تقدم المكتبة المتخصصة نوعين أساسيين في خدمات المعلومات ، النوع الأول يكون إستجابة لطلبات محددة عن المعلومات ويتضمن هذا النوع خدمات مرجعية وبحثية .[4]أما النوع الثاني فهو خدمة معلومات يتم فيها توقع إحتياجات المستفيدين وتـضم هذه الخدمات لإحاطة المستفيدين بالحديث عن المعلومات التي تهم المستفيد .أما بالنسبة للخدمة المرجعية يقوم بها أمين المكتبة المتخصصة بالإجابة عن أسئلة المستفيد من خلال الرجوع إلي المراجع المتوفرة أو من خلال خبرة الأمين أو من خلال البحث عنها خارج المكتبة .ويري الباحث بأن الخدمة المرجعية في غاية الأهمية لكونها تقدم للمستفيد مما يساعد في توفير الوقت والجهد للمستفيد في الحصول علي المعلومات ، مما يساعد بالتعرف علي المعلومات التي يرغب بها وتعود تلك المعلومات التي يقدمها أمين المراجع المتخصص في النهوض بتحقيق أهداف المؤسسة من خلال مساعدة العاملين والإجابة علي أسئلتهم بشكل مباشر أو كتابي أو عبر التليفون أو البريد الإليكتروني ... ألخ .( [5]) خدمة الإحاطة الجارية وخدمة البث الإنتقائي للمعلومات : أن خدمة الإحاطة الجارية أكثر تخصصا في خدمة المراجع حيث أنها تشمل نطاقا عريضا في الأنشطة ، حيث أن تهتم يتقديم المعلومات للمستفيد كفرد أو مؤسسة ، حيث أنها تهتم بتمرير الدوريات علي المستفيد وذلك للتعرف علي الدوريات التي يريد المستفيد الإطلاع علي محتوياتها بطريقة منظمة .أما خدمه البث الإنتقائى للمعلومات :يقصد بها تزويد المستفيدين أولا بأول ، بصفه دورية أو إسبوعيا أو كل نصف شهر بالمعلومات والبيانات التي تحتم المستفيد وتدخل ضمن إختصاصه دون أي سؤال في جانبه ، ولتحقيق مثل هذه الخدمة فإنه ينبغي علي المسئولين القيام بمسح شامل للمستفيديد ، وتحديد إهتمامات كل عضو وإعداد إستمارة خاصة لكل مستفيد يتضمن وصف إهتمامات المستفيد ، ثم مقارنة الإستمارة بكل ما هو جديد يصل بالمكتبة ، وتزويد المستفيد بالمعلومات التي تقع في إهتمامه وتعد هذه الخدمة من أهم وظائف الخدمة المرجعية .( [6]) خدمة رواد ومستفيدين آخرين أن المكتبة المتخصصة تخدم الباحثين ، ولكن إضافة إلي ذلك تقوم بخدمة فئات أخري هم المديرين ورؤساء الأقسام وهم يحتاجون إلي معلومات وبيانات تتعلق بالميزانية ومجالات الأنفاق المختلفة ، إضافة إلي ذلك معلومات لا تغطيها المجموعة المكتبية في المكتبة المتخصصة ، من معلومات عند الدعاية – الأنتاج – والمبيعات – إدارة الأفراد ... إلخ مما يجعل الأمين في غاية الأهمية بالنسبة للمؤسسة في توفير تلك المعلومات .ومن خلال ذلك يري الباحث أن يكون أمين المكتبة المتخصصة علي درجة عالية من الثقافة ويحمل شهادة تخصصية في مجال تخصصه ولديه الرغبة في العمل بالمكتبة ، ويجب أن يكون لدية الخبرات الكافية بالقيام بتلك المهام بما يعود علي رفعة المؤسسة التي يقوم بخدمتها من خلال توفير المعلومات المطلوبة .( [7]) إعداد الترجمة في المواضيع تعتبر خدمة الترجمة في المكتبة المتخصصة في غاية الأهمية يجب علي الأمين أن يوفر تلك الخدمة ، وتتطلب تلك الخدمة موظف مختص بالترجمة ، يقوم بترجمة ما يطلبه الباحث ومساعدته وكذلك القيام بترجمة بعض المقالات التي تخدم المؤسسة بما يوفر الوقت والجهد علي المستفيد والتعرف إليها ، وكذلك خدمة الترجمة لبعض المواد المكتبية المهمة والتي تخدم قطاعا كبيرا في العاملين . الخدمات الببليوغرافية تقدم المكتبة المتخصصة لخدمات الببليوغرافية المختلفة والمتخصصة سواء من خلال إعداد قوائم الكتب أو الكشافات أو المستخلصات ... إلخ ...تنمية مجموعات المكتبة بإختبار الكتب والدوريات المتخصصة تشجيع إستخدام المكتبة عن طريق إقامة المعارض . ( تطوير برامج إسترجاع المعلومات عن طريق إستخدام الحاسبات الإلكترونية)

مميزات المكتبة المتخصصة:

تمتاز المكتبة المتخصصة عن غيرها من المكتبات بما يلي :

1-. من حيث المجموعات والمقتنيات ، غالبا ما تكون محصورة في موضوع تخصص وإهتمام المؤسسة الأم التي تتبعها المكتبة بمستوي متقدم من المعالجة العلمية والأكاديمية .

2-. من حيث المستفيدين ، فهم من العاملين في المؤسسة ومن المتخصصين وهم غالبا علي درجة متقدمة من التعليم في مجال التخصص وعددهم محدود في الغالب .[8]

3-. من حيث المواد المكتبية ، غالبا لا تركيز المكتبات المتخصصة علي الكتب كمادة رئيسية للمعلومات بل هم بمصادر أخري للمعلومات أكثر حداثة في معلوماتها وأكثر عمقا وتخصصا ، كالدوريات والبحوث والتقارير والنشرات وغيرها .

4-. من حيث الإجراءات الفنية والخدمات ، عادة ما تكون أكثر عمقا ودقة وتخصصا كما تنفرد بتقديم بعض الخدمات وتحاول إيصال المعلومة المناسبة للشخص المناسب في الوقت المناسب والمكان المناسب .

5-. من حيث التبعية فهي دائما تتبع مؤسسة أو منظمة أو جمعية ... إلخ متخصصة ، وحجمها صغير مقارنة مع غيرها من المكتبات .يري الباحثبأن المكتبة المتخصصة تمتاز بتقديم خدماتها بمستوي في العمق والدقة والحداثة والسرعة والسرية ، وتحرص علي تحقيق أهداف المؤسسة التي أنشأ هذه المكتبة من أجلها كما أنها تحرص علي توفير المعلومات الضرورية التي تسلاهم تطوير المؤسسة وأن المؤسسة تحرص علي تزويد المكتبة المتخصصة بميزانية كافية لتحقيق الهدف التي أنشأت من أجله إدارة المكتبات المتخصصة[9]

 

الموظفين وادائهم

مدير المكتبة

فمدير المكتبة المتخصصة : يعتبر مسئولا عن جميع الوظائف الإدارية والمهنية بالمكتبة وهذه الوظائف هي :

1.          تحديد سياسات المكتبة التي تتفق مع أهداف المؤسسة . 2.   . تمثيل المكتبة في الإجتماعات الإدارية والتخطيطية للمؤسسة وذلك بعرض عمليات المكتبة بناء علي ذلك . 3.   . إجراء المقابلات وعمل الإختبار النهائي لجميع المتقدمين لوظائف المكتبة فضلا عن تقييم الإداء بما يتفق مع سياسة المؤسسة . 4.         . إقتراح مستويات المرتبات للعاملين بالمكتبة . 5.         . التدريب والإشراف علي جميع موظفي المكتبة . 6.         . إعداد توصيف للوظائف يتم فيه تحديد الواجبات والمسئوليات والمطلوب من جميع الوظائف . 7.   . أن تكون له إتصالات فعاله مع جميع أعضاء المكتبة ، وان نجبرهم بصفه دائمة بالسياسات المتعلقة بأعمالهم . 8.         . أن يهيء الإمكانيات اللازمة لمشاركة العاملين في تفسير سياسات وخدمات المكتبة للمؤسسة الأم . 9.         . وضع الإجراءات الخاصة بجمع العمليات اللازمة للإدارة الجيدة للمكتبة. 10.    . وضع السياسات والمسؤليات الخاصة بالتزويد والتنظيم وصيانة مجموعات المكتبية . 11.    . تخطيط وتنظيم وتقييم خدمات المكتبة . 12.العمل مع المهندسين المعماريين والمتخصصين في التخطيط لحل المشكلات المتعلقة بإمكان ومتطلبات المكتبة في الأجهزة . 13.    . أن يخطط للميزانية وأن يبرز بنودها ويدافع عنها . . أن يقوم أو يشرف علي الخدمات .تسميات أمناء المكتبات المتخصصة 1 1-  المكتب الفني . 2-  مكتبي البحث . 3-  - مكتبي بحث فني . 4-  - رئيس المكتبين . 5-  - مشرف المكتبة . 6-  - مدير مركز الإعلام الفني . 7-  - رئيس مركز المخابرات . 8-  - ضابط إعلام .مؤهلات المكتبي المتخصصي : يجب أن يكون شخص قد نال حظا وافرا في التعليم ، وان يؤمن بأهمية البحث العلمي وإحتياجاته ، وان يكون حاصل علي مؤهل مهني بالتخصيص ولديه حب وإستعداد للعمل ويكون ملم بتخصصه التابع للمؤسسة كما يجب أن يتمتع بالذكاء والطموح ويمتاز بدرجة عالية من الذكاء لكي يحقق أهداف المؤسسة ، كما يجب أن يكون لديه خبره ثقافية ، ويمتلك التحدث في عدة لغات ... إلخ المبني والتجهيزات :سوف نتناول المعايير ( المبني والتجهيزات ) للمكتبات المتخصصة في الولايات المتحدة الأمريكية . يقوم الأمين المسؤول عن المكتبة بالتعاون مع جهه التخطيط في تحديد أماكن المكتبة وكذلك وكذلك بتقديم المتطلبات الأساسية والمادية التي تحتاجها المكتبة ، فان أمين المكتبة يقوم بتحديد الميزانية المناسبة بالتعاون مع مدير المؤسسة ، حيث يتم الأتفاق علي أن يخصص من الميزانية المعدة للمكتبة نسبة 60 % إلي 75 % خاص للمرتبات المهنية وغير المهنية .ومن خلال ذلك يري الباحث بأن الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة تهم المؤسسات بالمكتبات المتخصصة وتدفع رواتب ضخمة لأخصائي المعلومات لأنها تعلم وتؤمن بأهمية تلك المكتبة بزيادة إنتاج المؤسسة وتطورها .التعاون بين المكتبات المتخصصة .لقد أثبتت جمعيات المكتبات المتخصصة فاعليتها في تفسير التعاون والقيام بالمشروعات المشـتركة أي أنـها قامت بمهمة أسـاسية في الأتصال بين المكتبات .يري الباحث أن التعاون بين المكتبات المتخصصة يعود بالنفع علي تلك المكتبات مما يساعد في عملية الأهداء والتبادل بالمواد المتوفرة في تلك المكتبات ومن خلال ذلك يحقق تقليل الميزانية لتلك المكتبات والإستمرار في تحقيق توفير المصادر اللازمة للمؤسسة ودواعها .تبيعية امين المكتبةاو المسئول عنها : لقد اصبح فى حكم المعتاد ان تكون المكتبة فى موقع قريب من مراكز السلطة واتخاذ اقرار سواء كان ذلك فى الوزارات او الهيئات الحكومية .فنجدها على سبيل المثال فىالوزارات البحثية تابعة لرئيس وحدات البحوث ولكن فى تلك الحالة يجب ان يكون المرشح ذو ثقافة عالية فى المعارف هذا بالاضافة .الى التخصص الاصلى فى علم المكتبات .اما بالنسبة للمكتبات الصناعية فتكون المكتبة تحت رئاسة مدير البحوث وذلك للعديد من الاسباب من اهمها هؤلاء الباحثين اكثر من يبحثون وينهلون من العلم ولكن من المعروف إنة فى الشركات الصناعية فان اكثر ما ينبغى ان تضمة المكتبة هى الكتب المتتخصصة فى المجالات الخاصة بالتسويق والمبيعات والمجالات التجارية والصناعية ،او كلما يفيد الشركة فى مجال تخصصها .كما ان المكتبة لا تكون خاضعة لسلطة ايا من موظفى الشركة او المنشأة . القوى البشرية :- يستلزم العمل فى المكتبات المتخصصة كفائة عالية وخبرة طويلة لابد وان تتوافر فيمن يقوم على امر تلك المكتبات وهو امين المكتبة المتخصصة وهو الشخص الذى يقوم بجمع وتحليل المعلومات ونشرها من اجل المساعدة فى تسهيل عملية اتخاذ القرار ، وهذا الشخص (امين المكتبة) يتبغى ان تتوافر فية الكثير من الكفايات التى تساعدة فى عمل اداء عمل ، وتتنوع تلك الكفايات ما بين كفايات مهنية وكفايات شخصية ، ولنتناولها بشتى من التفاصيل :-الكفايات المهنية :- امين المكتبى هناك العديد من الكفاءات المهنية التى يجب ان تتوافر فى امين المكتبى ومن بينها . 1 _ ان يكون لدية الخبرة المعرفية بمحتوى مصادر المعلومات باضافةالىان يكون لدية القدرة على تقييم تلك المعلومات وتنقيتها وفى هذا المجال هناك الكثير من الامثلة التى يمكن ان تكشف كفاءتة المهنية منها الاطلاع واختياراحسن الابحاث العلمية فى مجال تخصيص المكتبة ، والقيام بتقييم الاشرطة الخاصة بقواعد المعلومات الموجودة فى المكتبة هذا بالاضافة الى اختيار المعلومات التى تد الى المكتبة عن طريق تقيمها بخبرتة وكفاءتة. 2 - توفير المعرفة الموضعية التى تتلائم معطبيعة عمل المنظمة.او حتى الحصول على شهادة او دبلوما فى تخصص عمل المنظمة 3- اعداد خدمات معلوماتية مناسبة من الناحية المالية وفى الوقت نفسة متماشية مع الاتجاة الاستراتجى للمؤسسة.مثل رسم خطط عمل من اجل تحقيق اهداف المؤسسة ، تكوين فريق عمل من اجل رفع الوعى الثقافى والتنموى لدى العاملين بالمؤسسة .4- ان يكون لدى امين المكتبة القدرة على استخدام التكنولوجيا الختلفةمن اجل الحصول على المعلومات ، وبالتالى تسخير تلك المعلومات فى خدمة اهداف المؤسسة مثل الاستخدامات المختلفة للانترنت والاقراص المدمجة ، والوسائط المتعددة .5 - ان يكون لدى امين المكتبة القدرة الفعالة على مواكبة مختلف المستخبرات التى تتعلق بمجال تحسين الخدمات المعلوماتية وعن ذلك عن طريق معرفة الاحتياجات المعلوماتية للمؤسـسة او المنظمة .الكفايات الشخصية :- 1- ان يبذل المكتبي قصارى جهدة من اجل تقديم الخدمة بامتياز.امثلة ان يكون شعلة نشاط فى المكتبة حيث يقوم باجراء استبيانات لمعرفة اراء المستفيدين من اجل تطوير الاراء. 2- ان يكون لدى المكتبى القدرة على التجديد والابداع وخلق الفرص الجديدة .مثال عملى:- انتهاز الفرص التى تتيح له تنمية اداؤة كالدورات التدريبية مثلا. 3- ان يكون على علم باهمية الشبكات المهنية ووحدة العمل . 4- امثلة استغلال مختلف المناسبات والمؤتمرات العلمية للمشركة فيها من اجل تنمية شبكة علاقات مهنية مختلفة . سواء فى مجال عملة كمكتبى او فى مجالات المعلوماتاوفى مجال المنشاة التى ينتسب اليها . 5- ان يكون المكتبى ذو نره ثاقبة تساعدة على تكوين فكرة شاملة توضحله الصورة باكماها فمثلا علية ان يدرك انة جزء لايتجزأ من المنشاة يساعد فى اتخاذ القرارات ، اىانة لا يقف بمعزل عن المنظمة بل انة فى قلب الحدث . 6- ان يكون لدية اقدرة على خاق بيئة مناسبة للعمل مبنية على الاحترام المتبادل والثقة القائمة فيما بينة وبين الاخرين. 7- حيث انة من المفروض بالمكتبى انة يكون اوسع الناس علما وثقافة ودراية ولذا فمن هذا المنطلق ينبغى ان تكون علاقاتة مع الاخرين قائمة على مبدا الاحترام المتبادل مع توقيع المثل بطريق تؤدى بالاخرين الى رغبة فى المكان نفسة  8- ( المكتبة ) مما يؤثر بالتالى فى اكثار مساهماتهم بصورة اكثر فاعلية . 9- ان يكون لدية مختلف مهارات الاتصال المثرة:- 9-حيث يجب ان يكون مستمع جيد لمختلف الاراء مع ضرورة فهمها بعمق ومناقشتها ، ومن ثم وضع الحلول لمختلف المشاكل التى قد تواجة الموظفين ، هذا بالاضافة الى مشاركتة فى وضع برامج المؤسسة او المنظمة ، وذلك عن طريق طرح مختلف الافكار والاراء التى تسهم فى ذلك الموضوع.

مهام مدير المكتبة المتخصصة :

قبل ان نبدء فى ذكر المهام التى يقوم بها مدير المكتبة المتخصصة ، فيجب اننعلم ان مدير المكتبة يجب ان يتمتع بعدة صفلت من اجل القيام بتلك المهام ومنها .

1-ان يكون حاصلا على ماجستير او دكتوراة فى تخصص المكتبات . 2-- توفير الخبرات التى تؤهلة للقيام بعملة بحيث لتقل عن ثلاث سنوات او على الاقل يكون متخصصا فى احد اهتمامات المؤسسة ، 3-- ان يكون ملما باعباء ومسئوليات الادارة .وبالتالى فان مهام مدير المكتبة كما حددها ( احمد بدر) نقلا عن المعاير المتبعة بالمكتبات الامريكية المتخصصة كالتالى :1 1-تحديد سياسات المكتبة التى تتفق مع اهداف المؤسسة . 2- تمثيل المكتبة فى الاجتماعات الادارية والتخطيطية للمؤسسة . 3-- اجراء المقابلات وعمل الاختبار النهئى لجميع المتقدمين لوظائف فى المكتبة فضلا عن يقيم الاداء بما يتفق مع سياسة المؤسسة 4- التدريب والاشراف على جميع العاملين فى المكتبة . 5-اعداد توصيف للوظائف يتم فية تحديد الوجبات والمسئوليات والمطلب من جميع الوظائف . 6-ان يكون لة اتصالات فعالة مع جميع اعضاء المكتبة وان يعلمهم بصفة مستمرة بالسياسات المتعلقة باعمالهم. 7-ان يهىء الامكانيات اللازمه لمشاركة العاملين فى تفسير سياسات وخدمات المكتبة للمؤسسة الام. 8-وضع الاجاءات الخاصة بجميع العمليات اللازمة للادارة الجيدة للمكتبة 9-. وضع السياسات والمسئوليات الخاصة بالتزويد والتنظيم وصيانة مجموعات المكتبة

10- خطيط وتنظيم وتقسيم خدمات المكتبة .العمل مع المهندسين المعماريين والمتخصصين فى التخطيط لحل المشكلات المتعلقة بالمكان ومتطلبات المكتبة من الاجهزة

11 - ان يخطط للميزانية وان يدر بنودها ويدافع عنها.

12- ان يقوم بالأشراف على الخدمات.الميزانية والرواتب للمكتبة المتخصصة :أن الميزانية عنصر هام من عناصر الإدارة وبدونها لا توجد إدارة أو مؤسسة أما بالنسبة لميزانية المكتبة المتخصصة ، فأنها تحتاج لميزانية خاصة لتقوم بمهامها علي أكمل وجه وذلك من خلال تجهيز المكتبة بالمقتنيات ، والعمـالة ، الأثاث ، والأجهزة ، والمواد السمعية والبصرية ... إلخ .ويجب علي المؤسسة الأم التي تقوم بتمويل المكتبة أن لا تبخل علي المكتبة المتخصصة بالميزانية الكافئة لتحقيق أهداف المؤسسة ، ويمكن القول أن الرواتب للأمناء أو أخصائي المعلومات ليست لها ضوابط محدد بالمكتبات المتخصصة وتختلف حسب طبيعة المؤسسة ومدي نجاحها وأن المؤسسات في الدول المتقدمة تصرف رواتب عالية لأخصائي المعلومات في المكتبات المتخصصة لأنها تعلم أهمية تلك المكتبة في تطوير المؤسسة وزيادة أرجاحها .

 

 

          الفصل الثالث المكتبة المتخصصة في كلية الآداب جامعة بغداد واحدة من مكتبات العاصمة

 مكتبة كلية الاداب في جامعة بغداد معين ثري ....تعد مكتبة كلية الاداب لجامعة بغداد من اوائل المكتبات النموذجية والرئيسة في العراق ،التي حرصت على خدمة البحث العلمي بتقديم الخدمات للمستفيدين بفئاتهم كافة وعملت جنبا الى جنب مع المكتبات الكبيرة الاخرى كمكتبة الوطنية ومكتبة الاوقاف العامة ومكتبة المتحف العراقي ومكتبت كلية الاداب الاخرى وكلية الطب في جامعة بغداد.فقد تأسست مكتبة كلية الاداب عام 1959 على اثر قرار تأسيس جامعة بغداد في عام 1952م.[10]

وهي جزء من كلية الاداب جامعة بغداد تقع تحت العمادة الطابق الارضي مكونة من ثلاث غرف منفصلة ....وقد عنيت رئاسة جامعة بغداد بمكتبة منذ تأسيسها بتوفير فرص الاشتراك بالدورات التدريبية المقامة في الولايات المتحدة الأمريكية لملاكها المتصدي للمسؤولية آنذاك وهم كل من الدكتور هشام الشواف والخبيرة زاهدة ابراهيم والسيدة وصفية العبيدي ، وهؤلاء هم بحق مؤسسو مكتبة الذين وضعوا الركائز الاساسية الصحيحة للانطلاق لأعمال مكتبة كلية الآداب على وجهها الاكمل والتي ضمنت لها فيما بعد أن تكون المرجع لكل المكتبات التي اسست لاحقاً. كانت بدايتها في بناية صغيرة (منزل) في منطقة الوزيرية ثم تحولت الى موقع آخر في المنطقة ذاتها في بناية خاصة ،. ويمكن تحديد سياسة مكتبة على النحو الآتي :

- العمل على ان تكون مكتبة كلية الآداب المرجع والاساس لكل المكتبات في العراق في مجالات الخدمات المتقدمة والارشاد والتدريب والمساهمة بشكل فعال في تنمية المكتبات الناشئة بكل الامكانات المتاحة وتقديم الدعم لها.[11]

- جمع شمل المكتبيين تحت لواء مكتبة كلية الاداب من خلال اقامة الندوات والمعارض والمؤتمرات، واصدار اللوائح والتعليمات الخاصة بتطوير اداء المكتبات والمكتبيين على السواء.

- العمل على تجميع الرسائل الجامعية الممنوحة من قبل الجامعات العراقية وجعل مكتبة كلية الاداب مركزا لايداعها.

- ايجاد السبل لتوحيد الاجراءات الفنية مع مكتبات الجامعات العراقية.

- تنمية مهارات العاملين في مكتبة عن طريق الدورات والايفادات والزمالات والاجازات الدراسية داخل العراق وخارجه.

ـ إنشاء علاقات التعاون مع المكتبات الجامعية العراقية والهيئات العلمية في دوائر الدولة من جانب وجامعات ومؤسسات علمية خارج القطر من اجل تطوير مكتبة كلية الاداب والمكتبات العراقية من جانب آخر.[12]

المكتبة المتخصصة في كلية الآداب جامعة بغداد تنوعت المكتبات حسب وظائفها وطبيعة محتوياتها وخدماتها التي تقدمها ومن ضمن أنواع المكتبات المتخصصة في كلية الآداب وهي ذلك النوع الذي يهتم بالإنتاج الفكري المتخصص في مجال موضوعي معين أو الإنتاج الفكري المناسب لخدمة نشاط معين ، وقد ظهر هذا النوع من المكتبات نتيجة طبيعية للاتجاه نحو التخصص الدقيق وتفرع مختلف العلوم ، وتجدر الإشارة إلى ان المكتبات المتخصصة تتفاوت فيما بينها تبعاً لاختلاف الاهتمامات الموضوعية للمستفيدين من خدماتها ([13]) .

وعلى الرغم من وجود التباين والاختلاف بين الاهتمامات الموضوعية لأنواع هذه المكتبات إلا أنها تندرج جميعها تحت المكتبة المتخصصة في كلية الآداب فلها خصائص ومميزات تجعلها في إطار واحد ، و تتمثل هذه الخصائص في النقاط التالية :

1 _ تقتصر الافادة من المكتبات المتخصصة على الطلاب بالهيئة التي تتبعها والمتخصصين في المجالات الموضوعية التي تهتم بها .

 2– لا يقتصر الأمر في المكتبات المتخصصة على تجميع واقتناء الكتب والدوريات وغيرها من الأوعية التقليدية للمعلومات فحسب ، بل تمتد التغطية لتشمل الأوعية الأخرى المناسبة للمجال الموضوعي كالوثائق والمواصفات القياسية وبراءات الاختراع وكاتلوجات المنتجات والمعدات وتقارير البحوث والمطبوعات الرسمية ... إلخ .

3 _ تختلف مكاتب الاداب المتخصصة وبخاصة المكتبات الادبية في جامعة بغداد عن غيرها من أنواع المكتبات في أساليب المعالجة الموضوعية ومستوى العمق في تحليل المحتوى الموضوع لما تقتنيه من أوعية المعلومات ، وفي طرائق التعريف بناتج هذا التحليل مما ينعكس ذلك على طبيعة ما تقدمه من خدمات للمستفيدين ([14])

وظائف مكتبة الآداب (جامعة بغداد ) المتخصصة :- لكل نوع من أنواع المكتبات وظائف وواجبات ينبغي القيام بها, وذلك لغرض تحقيق مجموعة من الأهداف و اللمكتبة المتخصصة في كلية الآداب لها عدداً من الوظائف تطورت بشكل ملحوظ مع التقدم العلمي والتدفق الإعلامي وإزدياد حجم المنشورات في فروع المعرفة المختلفة ، الأمر الذي جعل دور هذا النوع من المكتبات فعالاً ومؤثراً في مجال التحكم بالمعلومات المتخصصة في عدد من النقاط التالية- :

 اقتناء المواد المكتبية سواء الكتب أو دوريات أو تقارير أو أفلام ... وغيرها من مصادر المعلومات في ميدان تخصصها مع مجموعة مناسبة من المراجع العامة الضرورية. 2

 الإهتمام بشكل خاص بالمطبوعات الدورية المتخصصة وإحتوائها على أحدث ما توصلت إليه البحوث العلمية في مجال التخصص بشكل سريع ومتلاحق .3 _ اقتناء الكشافات والمستخلصات والمراجع الأساسية في موضوع التخصص وصنعها ونشرها

.4 – اقتناء البيلوغرافيات المتخصصة وتقديم الخدمات المصدرية السريعة للرواد .

5 _ بث المعلومات المتخصصة الجارية وتقديم خدمات البث الإنتقائي للمعلومات

.6_ إعارة الكتب والدوريات للقراءة الداخلية والخارجية وتشجيع إستخدامها بالوسائل اللازمة كالمعارض والتعريف بها وإلقاء المحاضرات وغيرها في موضوع التخصص

.7 _ استخدام الوسائل الحديثة والمبتكرة في حفظ المعلومات المتخصصة وإسترجاعها إلى جانب الوسائل التقليدية .

8 _ نشر المعلومات والإخبار الجارية عن طريق إصدار نشرات دورية والإسهام في طبع إنتاج المؤسسة العلمي وترجمة الكتب المتخصصة والمفيدة ذات العلاقة بالتخصص

 .9 _ التعاون مع المكتبات الأخرى وخاصة المتخصصة في نفس المجال (4) . العاملين في المكتبات إن نوعية العاملين بالمكتبة وتحديد عددهم تعد من أكثر العوامل أهمية وذلك لأنها تنعكس على تقديم الخدمة المتخصصة الفعالة لكونها مركز المعلومات في المؤسسة .إن تقرير عدد العاملين اللازمين للعمل بالمكتبة ا أو تحديد نسب المؤهلين والمتخصصين والكتابيين الذين تتألف منهم بنية المكتبة ليس من الأمور السهلة التي يمكن الفصل فيها على نحو صحيح أو دقيق ، لأن ذلك الأمر يخضع لعوامل عدة من بينها حجم الميزانية وحجم المجموعة ونوع العمليات الفنية ودرجة الإعتماد على المكتبة في إنجاز الأعمال وما إذا كانت هناك خدمات تكشيف أو إستخلاص أو ترجمة أو نشرات بيلوغرافية أو مطبوعات أو غيرها من الخدمات [15]

 .وقد نصت المعايير الأمريكية للمكتبات على أن نسبة العاملين الغير المهنيين إلى المهنيين تعتمد على عدد العاملين المهنيين وعلى حجم المجموعات وعلى طبيعة الخدمة ، وينبغي للمكتبة أن يكون لديها على الأقل أمين مكتبة واحد ومؤهل مهنياً والنسبة المفضلة لعدد غير المهنيين إلى المهنيين هي

اهم مصادر المعلومات في مكتبة الآداب جامعة بغداد

 اهم مصادر المعلومات في مكتبة الآداب جامعة بغداد تنقسم المصادر من حيث نوعيتها وشموليتها إلى قسمين رئيسيين هما المصادر العامة والمصادر المتخصصة ، وتضم المصادر العامة معلومات شاملة تغطي أكثر من نوع واحد من فروع المعرفة , أي تحوي معارف متعددة ومن أمثلة هذه المصادر الموسوعات العامة والقواميس اللغوية العامة ، والبيلوغرافيات العامة والفهرس الطبي, أما المصادر المتخصصة فهي تنفرد بحقل واحد من حقول المعرفة أو بفرع دقيق من فروعها ، وهي تعالج الموضوعات بشكل أكثر عمقاً من سابقتها ومن أمثلتها الموسوعات المتخصصة وينبغي للمكتبة المتخصصة في كلية الآداب أن تضم مجموعاتها كلاً من النوعين من مصادر المعلومات ، إلا أنها ينبغي أن تركز أكثر على مصادر المعلومات المتخصصة في مجال تخصصها .وتعتبر مجموعات المكتبة هي المصدر الأساسي للمعلومات بالهيئة التي تخدمها المكتبة ، وبالتالي على المكتبة أن تحصل على المواد الأولية والثانوية التي يحتاجها ويستخدمها رواد المكتبة بصفة مستمرة ، وهناك أشكال عديدة لهذه المواد فإلى جانب الكتب لكونها وعاءاً تقليدياً يضم شتى أنواع المعرفة ، هناك الدوريات والنشرات والترجمات والتقارير والقصاصات الصحفية والكتب السنوية والأدلة والعلامات التجارية والمواصفات والشرائط والميكروفيلم والميكروفيش والإسطوانات البصرية والملفات المحوسبة ... إلخ ، وينبغي أن يتم تنظيم هذه المجموعات بشكل جيد من أجل الاستخدام الفعال لها من قبل رواد المكتبة .أما فيما يخص حجم مجموعات المكتبة فهو يختلف من مكتبة إلى أخرى ، ونظراً لاختلاف طبيعة المؤسسات والهيئات التي تتبعها المكتبات ، والمكتبة تجمع عادة المجموعات في مجالات الإهتمام الرئيسية للرواد والمستفيدين من خدماتها ، حيث يوجد بالمكتبات أشكال من مواد المعلومات غير متوفرة في المكتبات الأخرى ([16]) .

 العمليات الفنية :-

المقصود بالعمليات الفنية في المكتبة كل ما يتعلق بطلب وإستلام وتهيئة وإعداد الكتب وغيرها من أوعية المعلومات الأخرى ، ووضعها في خدمة القارئ وبعبارة أخرى فإن هذه العمليات تتعلق بكافة الإجراءات المطلوبة قبل وضع الكتاب على الرف للاستفادة منه , ويمكن إيجاز العمليات الفنية فيما يلي :-

 التزويد : يعرف التزويد بأنه عملية الحصول على المواد المكتبية من خلال مصادر تزويد مختلفة كالشراء والإهداء وتكمن أهميته في المكتبات لأنه من أهم العمليات الفنية ، وهو العمود الفقري لنجاح المكتبة وهو يتطلب الدقة في جميع مراحله ، والبساطة في الإجراءات ، وتختلف طرق التزويد من مكتبة إلى أخرى حسب نوعية المكتبة وتخصصها ، فهناك التبادل بين المكتبات والإهداء بين المؤلفين والناشرين والأساتذة وأكثر مصادر التزويد إنتشاراً في المكتبة هي الشراء عن طريق اختيار كتب معينة لشرائها [17]

 

 

 

الفهرسة والتصنيف :-

 أ _ الفهرسة :- وهي عملية تحديد مسؤلية الكتاب وبيان الملامح المادية والفكرية له .وتبرز أهمية عملية الفهرسة في المكتبات في محاولة السيطرة على المعرفة وتقديمها للباحثين للإستفادة منها ، ولا يمكن لأي مكتبة بغض النظر عن كونها عامة أو طبية أن تستغني عنها في عصرنا الحاضر ، فالحاجة ماسة إلى وجود فهارس ، توصل الباحثين إلى المصادر بأقل وقت وأقل جهد والفهرسة نوعان هما :-فهرسة موضوعية تهتم بتحديد الوعاء الموضوعي للكتاب .فهرسة وصفية تهتم بالو صف المادي للكتب .

ب _ التصنيف:- هو وضع الأشياء في مكانها الصحيح والمخصص لها ، فالمكتبة بحاجة إلى تنظيم محتوياتها وفق خطة معينة ، وهناك الكثير من أنواع التصنيف وأكثرها إنتشاراً هو تصنيف ديوي العشري وهناك أيضاً التصنيف العشري العالمي وتصنيف مكتبة الكونجرس وإن لم تنظم وفق الخطة المعتمدة فأن الباحث سيضل طريقه في الوصول للمعلومات المطلوبة (11) .2

2- خدمات المعلومات في المكتبات :-

 تسعى المكتبات دائماً إلى تقديم أفضل أنواع خدمات المعلومات لجمهور المستفيدين منها ، من أجل القيام بوظائفها لتحقيق أهدافها ، فالخدمات التي تقدمها المكتبة تعتبر مؤشراً مهماً للتعرف على مدى نجاح المكتبة في القيام بمهامها ، وفيما يلي نستعرض أهم أنواع خدمات المعلومات التي تقدمها المكتبات . خدمات الإعارة:- تعد خدمات الإعارة من ضمن الخدمات المكتبية التقليدية ، فهي تعتبر أحد الخدمات الأساسية التي تقدمها المكتبة لروادها لتمكنهم من إستعارة عدداً من الكتب أو المواد المكتبية الأخرى وفق نظام معين وخلال فترة زمنية محددة .وينبغي ألا تكون خدمة الإعارة في المكتبة الادبية في جامعة بغداد مقيدة قدر الإمكان بل ينبغي أن توجد قوائم تنظم الإستفادة من مجموعات المكتبة حتى يصبح في الإمكان تقديم الخدمات للأفراد دون تمييز ، ويجب مراعاة هذه القواعد لأنها معترف بها من جانب الجميع وهدفها الأساسي هو ضمان حق كل من له حق في الإستفادة بالمكتبة وينبغي أن تتضمن هذه القواعد عدد المجلدات التي تعار للفرد الواحد في وقت واحد ثم تحدد مدة الإستعارة ، ويتوقف تحديد عدد المجلدات أو المواد التي يسمح بإعارتها لكل مستعير في وقت واحد على عدد المستفيدين الفعليين وحجم المجموعة وعدد النسخ من كل كتاب وطبيعة الهيئة وعدد البحوث التي يقوم بها العاملون بالهيئة وكذلك مدة الإعارة ومدى قرب أو بعد المستعيرين عن مقر المكتبة ( [18]) .لخدمات المرجعية :- ويقصد بها تقديم المساعدة الشخصية المباشرة لرواد المكتبة والباحثين بغية تزويد هذه المعلومات اللازمة باستخدام مختلف وسائل الإتصال ، وخدمة المراجع هي عبارة عن صلة معرفية بالدرجة الأولى لأنه لا يمكن أن تكون الصلة بين متخصص المراجع والقارئ تتصف بالعمل الآلي كما هو الحال في عمليات الفهرسة أو الإعارة وهذا النوع من الخدمات هو جزء من خدمات المعلومات التي تقدمها المكتبة فهي ذات نطاق واسع فتتراوح من مجرد الإجابة السريعة على الأسئلة المرجعية البسيطة وإستفسارات القراء ، إلى القيام بالبحث المعقد وإجراءات بحوث قد تكون شاملة أو محددة بزمن أو لغة أو أي معيار آخر .[19]

 

خدمات التكشيف -:

التكشيف هو عملية خلق المداخل في كشاف أو إعداد المداخل التي تقود للوصول إلى المعلومات في مصادرها .إن التكشيف هو عملية تحليل المحتوى الموضوعي لسجلات المعرفة ، والتعبير عن هذا المحتوى بلغة نظام التكشيف وتقوم المكتبة بعملية التكشيف لغرض تنظيم مصادر المعلومات وتحليل محتوياتها وإعداد الأدوات التي تتيح إمكانية الإسترجاع وتيسير الإستفادة من مصادر المعلومات والوثائق المتوافرة بها .وتعد خدمات التكشيف من اهم الخدمات التي تقدمها المكتبة للباحثين والمستفيدين منها ، فيوفر هذا النوع من الخدمات للباحث أو المستفيد الكثير من الوقت والجهد أثناء البحث عن المعلومات .وتجدر الإشارة إلى أن أنواع الكشافات مثل الكشاف الموضوعي الهجائي والكشاف المصنف والكشاف المترابط وكشاف المؤلف وكشاف كلمات النص وكشاف الكلمات الدالة في النص وكشاف الإستشهاد المرجعي [20]

 خدمات الاستخلاص :-

يقصد بالاستخلاص هو التمثيل الدقيق والموجز لمحتويات الوثيقة, وذلك بأسلوب شبيه بالأسلوب الخاص بالوثيقة الأصلية ، كما يعتبر الاستخلاص جزءاً من التحليل الموضوعي شأنه في ذلك شأن التصنيف والتكشيف ، ويقصد به تمثيل المحتوى المـعرفي للتسجيلات حتى يستطيع المستفيدون العثور على المعلومـات التي يحتاجونها ، كما يمكن الإستفادة من معلومات المستخلص كبديل حقيقي للوثيقة نفسها في بعض أنواع المستخلصات , وتقوم المكتبات ومراكز المعلومات بعمليات الاستخلاص وإعداد المستخلصات لتقديم العون للباحث أو المستفيد في تقييم محتويات الوثيقة وأهميتها المحتملة بالنسبة له ، وبمعنى آخر توفير وقت المستفيد وجهده في تجميع المعلومات واختيار المتصل منها باهتماماته وبالتالي يستطيع المستفيد اتخاذ القرارات السليمة بالنسبة للبحث والتطوير ، وتقليل كمية التكرار في البحوث ، وإمكانية متابعة التطورات والمكتشفات الحديثة في مجال تخصصه كما تساعد المستخلصات أيضاً على تخطي الحواجز اللغوية

 . خدمات التصوير والنسخ :-

 تبرز أهمية هذا النوع من الخدمات في كونه يعد بديلا عن خدمة الإعارة الخارجية بالنسبة لبعض الأوعية ، كالدوريات والكتب التي لا يسمع بإعارتها ، مما يساهم ذلك بشكل كبير في حل كثير من المشكلات المتعلقة بالتزويد والتخزين والمحافظة على المجموعات وتيسير الإستفادة منها لإستخدامها من قبل المستفيدين من المكتبة ونظراً لارتباط التصوير بحقوق النشر فإنه عادةً ما يخضع للرقابة من جانب القائمين على الخدمة المكتبية ، فلا يسمح مثلاً بتصوير كتاب كامل أو عدد كامل من إحدى الدوريات ، وإنما ينبغي أن يكون التصوير دائماً جزئياً ، وقد أدى تطور أساليب التصوير السريع إلى التوسع والانتشار لهذه الخدمة ([21](

خدمات الترجمة العلمية :- وهذا النوع من الخدمات التي يجب أن تساعد المكتبة لترجمة البحوث ، والأعمال العلمية المتخصصة أياً كان مجالها ، فيتركز الاهتمام في المقام الأول على المادة العلمية التي تشتمل عليها الوثائق المترجمة , بينما يأتي الشكل أو الأسلوب في المرتبة الثانية ، وتبرز أهمية خدمات الترجمة نظراً لتعدد لغات الإنتاج الفكري وعدم استطاعة الباحث أو المستفيد الإلمام بجميع اللغات ، ومن هنا يأتي الحرص على الترجمة العلمية للغات الإنتاج الفكري الأخرى

.خدمات الإحاطة الجارية :-

 هي إحدى خدمات المعلومات في المكتبات وخاصةً في المكتبات المتخصصة ، حيث تهدف هذه الخدمة إلى إعلام المستفيدين من المكتبات بأهم الكتب والدوريات والتقارير ، ومصادر العديد من الأساليب اليدوية والإلكترونية التي عن طريقها يتم إعلام المستفيدين منها بما وصل المكتبة من مقتنيات حديثة ، ومن ضمن هذه الأساليب توزيع النشرات الورقية والمطبوعة بمصادر المعلومات التي وصلت حديثاً إلى المكتبة أو توزيع كتيبات أو مطبوعات أو صفحات مصورة من هذه المقتنيات ، كما يمكن إستخدام الهاتف في إعلام المستفيدين بذلك وكذلك يمكن إستخدام البريد الإلكتروني في المكتبات التي تستخدم الأنظمة الإلكترونية الحديثة والشبكات في إعلام المستفيدين بهذه المواد وخاصةً في المؤسسة الأم بالنسبة للمكتبات المتخصصة ([22]

 . خدمة البث الانتقائي للمعلومات-:

ليست خدمة البث الانتقائي للمعلومات إلا شكلاً متطوراً من أشكال خدمات الإحاطة الجارية ، وقد ارتبط هذا المصطلح باستخدام الحاسبات الإلكترونية في اختزان البيانات الورقية واسترجاعها , لتتيح النظم الإلكترونية مرونة في الاسترجاع لا تكفلها النظم اليدوية ، ومن الممكن تقديم خدمات البث الانتقائي للمعلومات لكل باحث على حدة أو لمجموعات من الباحثين للمعلومات في مشروعات مشتركة ، وعادةً ما يتم تحديد الاهتمامات الموضوعية لكل مستفيد أو لكل مجموعة من المستفيدين وتسمى بسمات المستفيد, فيتم التعبير عن هذه الاهتمامات بمجموعة من المصطلحات , وتحديد علاقة هذه المصطلحات ببعضها البعض والخروج بصيغة تعبر عن السمات الموضوعية للمستفيد لتتم مضاهاة هذه السمات الموضوعية للمستفيد بالسمات الموضوعية لمفردات الإنتاج الفكري الحديث ، وتزويد المستفيد ببيانات ما تتفق سماته الموضوعية من الإنتاج الفكري مع السمات الموضوعية للمستفيد , ويمكن لهذه السمات أن تشتمل أيضاً على بعض المحددات اللغوية والنوعية ([23]) . خدمة الاسترجاع على الخط المباشر :- يقصد به تقديم الاستفسارات مباشرة لمراصد البيانات أو بنوك المعلومات والحصول على الإجابات بشكل فوري مهما بعدت المسافة بيننا وبين هذه المراصد والبنوك ، ويعتمد هذا الشكل من أشكال الاسترجاع على ما حدث من تطور في إمكانيات الحسابات الإلكترونية التي تعمل على أساس تقاسم الوقت ، فيتعامل النظام مع أكثر من مستفيد واحد في نفس الـوقت ولا يشعر أي مستفيد بأن هناك من يشاركه في التعامل مع النظام ، هذا بالإضافة إلى أن ما حدث من تطور في تقنيات الاتصالات بعيدة المدى ، مما جعل من الممكن للحاسبات الإلكترونية أن تتصل ببعضها البعض عبر شبكات نقل البيانات ([24])

.تقنية المعلومات :- يقصد بتكنولوجيا المعلومات البحث عن أفضل الوسائل لتسهيل الحصول على المعلومات وتبادلها وجعلها متاحة لطالبيها بسرعة وفعالية ، كما تعرف بأنها إدخال وتطبيق الأدوات والأجهزة التكنولوجية الحديثة المتصلة بعلم المعلومات وذلك في حل مشكلات النظم ومن أمثلتها الحاسبات الآلية ووسائل الاتصال وغيرها .وكان لظهور الاتصالات السلكية واللاسلكية مع نهاية القرن التاسع عشر أثر كبير في تطور تكنولوجيا المعلومات ، فأتاح للعديد من العملاء الباحثين تبادل المعلومات عبر الأسلاك والفضاء بين أماكن متباعدة من العالم ([25])

. محاولة تنظيم عمل تلك المكتبات بما يتوائ ويماشى مع اهداف المنظمة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

.النتائج :

من خلال عرض فصول هذا البحث ندرك أن المكتبه التخصصية لكلية الاداب جامعة بغداد ليست فقط مكتبات قراءة بل إتسع دورها لتشمل العديد من الخدمات و الأنشطة التي تكفل لكل راغبي القراءة و الثقافة بل و المشاركة في الحياة بكافة جوانبها و يبدوا ذلك واضحاً من خلال التعدد في الموضوعات التي تقتنيها المكتبة العامة بين السياسة و الاقتصاد و الفن و الأدب و العلوم ......... الخ .

بل و أيضاً التعدد في وجهات النظر داخل الموضوع الواحد مما يتيح عملية الإثراء الفكري لدى المستفيدين .

و أيضاً التعدد ليس فقط موضوعي بل في الشكل أيضاً فنرى إعتماد المكتبات العامة على تكنولوجيا المعلومات و الوسائط المتعددة حيث أصبحت تحتوي على( Data Bases – Computer Data ile – CD )

مما يعني أن لكل فرد فغي المجتمع يستفيد من الكتبة في تنمية مهاراته و قدراته الشخصية و هواياته

و في النهاية لا يسعنا إلي أن هذا البحث يشير على دور المكتبة المتخصصة في تحقيق قوانين رانجاناثان التي تعتبر من أهم سياسات المكتبات إضافة إلى ضرورة التنمية المستدامة للمكتبات في عصر الرقمنة و المعلوماتية .

التوصيات:

 بعد هذا العرض بموضوع المكتبة المتخصصة ، فان هناك مجموعة من التوصيات التى ير الباحث وضعها نتيجة لبعض المشاكل التى واجهتنى اثناء اعداد موضوع عن المكتبة المتخصصة . وهى

.1- ندره المراجع والمصادر والوثائق التى نتحدث عن موضوع المكتبة المتخصصة .

2 . قلة الوعى من جانب المؤسسات والمنظمات باهمية وجود المكتبات المتخصصة فى منشاتهم ومنظماتهم .

3. عدم توفير الوعى من جانب المديريين والمشرفين على المنظمات باهمية المكتبات المتخصصة

4. ومن خلال تلك المشكلات التى واجهتنى وغيرها ، فانى اضع تللك التوصيات من الاجل تطوير ونشر المكتبات المتخصصة فى مختلف المنشأت .

5. ضرورة الاهتمام بتوفير مختلف المراجع والمصادر التى تتحدث عن موضوع المكتبات المتخصصة .

6. زيادة دورات التوعية للمشرفين على المنشأت الصناعية والمنظمات باهمية تواجد تلك المكتبات فى منظماتهم

.7. توعية الموظفين لضرورة مطالبتهم بوجود مكتبات متخصصة فى المؤسسات والمنشأت التى يعلمون بها

.8. ضرورة تطوير اداء وعمل المكتبات المتخصصة الموجودة حاليا لمواجهة متطلبات التقدم وادخال النظم المتطورة فيها

.9. ضرورة تواجد مكان مناسب للمكتبة فى اى مخطط من مخططات المنشات الجديدة بحيث يكون قريبا من ادارات تلك المنظمات من اجل زيارة العناية والاهتمام بها.

10. ضرورة توفير بند مستقل بذاتة من بنود الميزانية للصرف على المكتبات المتخصصة فى المنشأت او المنظمات

.11

المصادر:

المصادر:

1.      أحمد بدر . المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات : دراسات في إدارة وتنظيم خدمات المعلومات . _ القاهرة : المكتبة الأكاديمية ، 1998، ص 70

2.      حشمت قاسم _ المكتبة والبحث . _ ط 2 . _ القاهرة : مكتبة غريب ، ] 1993 ص 22 _ 23

3.      سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

4.      عبد الحافظ محمد سلامة . خدمات المعلومات وتنمية المقتنيات المكتبية . _ عمان: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، 1997 ، ص 299 .

5.      عبد اللطيف الصوفي . مصادر المعلومات: أنواعها _ أصول استخدامها واتجاهاتها الحديثة . _ دمشق : دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر ، 1998 ، ص ص 38 _ 39

6.      محمد أحمد جرناز ( المكتبات المخصصة ) مجلة الناشر العربي ( ع 17 ، 1990) ص ص 122 _ 123 سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

7.      محمد أمين البنهاوي . إدارة العاملين في المكتبات . _ القاهرة : العربي للنشر والتوزيع ، 1984 ، ص 98

8.      محمد فتحي عبد الهادي. التكشيف لأغراض إسترجاع المعلومات . _ جدة : مكتبة العلم ، )1992(، ص ص 11 _

9.      محمد ماهر حمادة ، علي القاسمي _ تنظيم المكتبات المدرسية . _ بيروت : مؤسسة الرسالة ، 1981 ، ص 47 . 11 شعبان عبد العزيز خليفة . الفهرسة الوصفية للمكتبات : المطبوعات المحفوظات _ الرياض : دار المريخ للنشر ، 1982، ص 93

10.  ناريمان إسماعيل متولي . ( المستخلصات والاستخلاص : دراسة تحليلية تقييمية ) . الإتجاهات الحديثة في المكتبات والمعلومات ، ( ع 5 ، ع 10 ، 1998) ، ص ص 75 _ 77 .

 

[1]حشمت قاسم _ المكتبة والبحث . _ ط 2 . _ القاهرة : مكتبة غريب ، ] 1993 ص 22 _ 23

[2]لنفس المصدر السابق ، ص 23 .3 عبد اللطيف الصوفي . مصادر المعلومات: أنواعها _ أصول استخدامها واتجاهاتها الحديثة . _ دمشق : دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر ، 1998 ، ص ص 38 _ 39.4

[3]لنفس المصدر السابق ، ص 23 .3 عبد اللطيف الصوفي . مصادر المعلومات: أنواعها _ أصول استخدامها واتجاهاتها الحديثة . _ دمشق : دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر ، 1998 ، ص ص 38 _ 39

[4]عبد الحافظ محمد سلامة . خدمات المعلومات وتنمية المقتنيات المكتبية . _ عمان: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، 1997 ، ص 299 .

[5]محمد أمين البنهاوي . إدارة العاملين في المكتبات . _ القاهرة : العربي للنشر والتوزيع ، 1984 ، ص 98

[6]أحمد بدر . المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات : دراسات في إدارة وتنظيم خدمات المعلومات . _ القاهرة : المكتبة الأكاديمية ، 1998، ص 70

[7]عبد اللطيف الصوفي . مصادر المعلومات: أنواعها _ أصول استخدامها واتجاهاتها الحديثة . _ دمشق : دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر ، 1998 ، ص ص 38 _ 39

[8]عبد اللطيف الصوفي . مصادر المعلومات ... مصدر سبق ذكره ، ص 57 . 9 أحمد بدر . المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات ... مصدر سبق ذكره ، ص ص 72_ 73 .10

[9]محمد ماهر حمادة ، علي القاسمي _ تنظيم المكتبات المدرسية . _ بيروت : مؤسسة الرسالة ، 1981 ، ص 47 . 11 شعبان عبد العزيز خليفة . الفهرسة الوصفية للمكتبات : المطبوعات المحفوظات _ الرياض : دار المريخ للنشر ، 1982، ص 93

[10]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[11]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[12]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[13]أحمد بدر حشمت ، محمد علي قاسم ... مصدر سبق ذكره ، ص ص 343 _ 344

[14]محمد أحمد جرناز ( المكتبات المخصصة ) مجلة الناشر العربي ( ع 17 ، 1990) ص ص 122 _ 123 سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

 

[15]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[16]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[17]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[18]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[19]عبد الحافظ محمد سلامة _ خدمات المعلومات وتنمية المقتنيات المكتبية ، مصدر سبق ذكره ، ص 158 .14

[20]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[21]ناريمان إسماعيل متولي . ( المستخلصات والاستخلاص : دراسة تحليلية تقييمية ) . الإتجاهات الحديثة في المكتبات والمعلومات ، ( ع 5 ، ع 10 ، 1998) ، ص ص 75 _ 77

[22]سعد علي ماجد , جامعة بغداد , مجلة الطالب العراقي , مجلة ضمن نطاق التعليم العالي , 2003, ص8-9

[23]محمد فتحي عبد الهادي. التكشيف لأغراض إسترجاع المعلومات . _ جدة : مكتبة العلم ، )1992(، ص ص 11 _

 

[24]. ناريمان إسماعيل متولي . ( المستخلصات والاستخلاص : دراسة تحليلية تقييمية ) . الإتجاهات الحديثة في المكتبات والمعلومات ، ( ع 5 ، ع 10 ، 1998) ، ص ص 75 _ 77 .

 

[25]حشمت قاسم . المكتبة والبحث ، مصدر سبق ذكره ، ص 216 . 21 نفس المصدر السابق _ ص 217 _ 218


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق