]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثائر الكركوشي والسريالية الرومانسية

بواسطة: علي جبر  |  بتاريخ: 2013-03-24 ، الوقت: 20:36:19
  • تقييم المقالة:

قبل مائة عام من الان قال (اندريه بريتون) في رواية له اسماها (نادجا).."اما ان يكون الجمال ضربا من الجنون او لا يكون"وهنا بداء اعلان بريتون لسرياليته الابداعية التي تسيدت سلطان الحركة الجمالية لعقود كثيرة حتى اصبحت ذائقية زمانها وملهمتة...وهانحن اليوم نعيش تجربة جمالية سريالية الهوا تتجلى باعمال الفنان المبدع (ثائرالكركوشي) الذي لطالما فاجئني بتحولاته الجمالية التي جعلتني اعيد قراءة السريالية واتبنىاراء(فرويد)فيها حين قال"ان مالفت نظري في السرياليين هو وعيهم وليس لاوعيهم ،بمعنى ان التجارب التلقائية التي قام بها السرياليين باظهارها وكانها اطلاق للاوعي كانت منظمة للغاية من قبل نشاطات الانا"..وهذا مااراه يتطابق مع نتاجات الفنان الكركوشي،فالشكلنة التي انتجها واظهرها شكلنة سريالية بروحية رومانسية (Romantic surrealism)،بمعنى انه اراد خلق هوية له تتمايز بالاحساس المتعالي نحو ذاتية رومانسية لاتخلو من مشاكسة برداء سريالي وهنا تكمن عبقرية الكركوشي كانسان وفنان فهو يحاول ضمن منظومة تجريبية اعادة صياغة رؤاه الجمالية للكون والحياة والجمال من خلال خلق المساحات المعرفية التي وفرها لنفسة ،فالكركوشي ككيان ابداعي تصالح مع ذاته وتمكن من ادواته وهنا تكمن موهبتة ..ان المتتبع للمدرسة السريالية يرى وبدون ادنى شك ان المنتمين لهذه المدرسة وخصوصا التشكيليين منهم قد تباينوا كثيرا في طرح منجزهم الفني وبتالي يصعب تقويم منجزاتهم او الحكم عليها قبل دراسة تحليلية للنتاجات الابداعية كون السريالية ظاهرة اجازت للتحليل النفسي شرطا لفهمها. وهذا مااعتبرته اساسا لفهم ودراسة اعمال الفنان ثائر الكركوشي كون اعمالة عكست الواقع البيئي الذي يرنوا له الفنان فهو اذن يعيش حالة الاشتياق لبيئة يتوافر فيها مسببات تنامي العاطفة والرقي والحب وهذا مااراد ان يقوله الكركوشي في ظاهرته الجمالية هذه....قبل مائة عام من الان قال (اندريه بريتون) في رواية له اسماها (نادجا).."اما ان يكون الجمال ضربا من الجنون او لا يكون"وهنا بداء اعلان بريتون لسرياليته الابداعية التي تسيدت سلطان الحركة الجمالية لعقود كثيرة حتى اصبحت ذائقية زمانها وملهمتة...وهانحن اليوم نعيش تجربة جمالية سريالية الهوا تتجلى باعمال الفنان المبدع (ثائرالكركوشي) الذي لطالما فاجئني بتحولاته الجمالية التي جعلتني اعيد قراءة السريالية واتبنىاراء(فرويد)فيها حين قال"ان مالفت نظري في السرياليين هو وعيهم وليس لاوعيهم ،بمعنى ان التجارب التلقائية التي قام بها السرياليين باظهارها وكانها اطلاق للاوعي كانت منظمة للغاية من قبل نشاطات الانا"..وهذا مااراه يتطابق مع نتاجات الفنان الكركوشي،فالشكلنة التي انتجها واظهرها شكلنة سريالية بروحية رومانسية (Romantic surrealism)،بمعنى انه اراد خلق هوية له تتمايز بالاحساس المتعالي نحو ذاتية رومانسية لاتخلو من مشاكسة برداء سريالي وهنا تكمن عبقرية الكركوشي كانسان وفنان فهو يحاول ضمن منظومة تجريبية اعادة صياغة رؤاه الجمالية للكون والحياة والجمال من خلال خلق المساحات المعرفية التي وفرها لنفسة ،فالكركوشي ككيان ابداعي تصالح مع ذاته وتمكن من ادواته وهنا تكمن موهبتة ..ان المتتبع للمدرسة السريالية يرى وبدون ادنى شك ان المنتمين لهذه المدرسة وخصوصا التشكيليين منهم قد تباينوا كثيرا في طرح منجزهم الفني وبتالي يصعب تقويم منجزاتهم او الحكم عليها قبل دراسة تحليلية للنتاجات الابداعية كون السريالية ظاهرة اجازت للتحليل النفسي شرطا لفهمها. وهذا مااعتبرته اساسا لفهم ودراسة اعمال الفنان ثائر الكركوشي كون اعمالة عكست الواقع البيئي الذي يرنوا له الفنان فهو اذن يعيش حالة الاشتياق لبيئة يتوافر فيها مسببات تنامي العاطفة والرقي والحب وهذا مااراد ان يقوله الكركوشي في ظاهرته الجمالية هذه....

علي جبر

فنان تشكيلي

ناقد في الدراسات الجمالية

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق