]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشعب الغريب

بواسطة: شكيب الزرهوني  |  بتاريخ: 2011-05-17 ، الوقت: 00:51:27
  • تقييم المقالة:

في ربيع الثورات العربية ،اتحدَّ العالم العربي ،عفوا الشعب العربي  لقمع سلب الحريات التي مورست من قبل رجالات الشعب العربي المنتمي للوطنية العربية،أناس يتكلمون بلساننا، ويأكلون من خيراتنا، غير أنهم يشيعون منكرا غير المنكر المعروف لدى العامة والخاصة.

إنه منكر سلب الحرية الذي ولد مع البشر ،الذي وُلِدَ حرّا من رحم أمّه،وعاش حرا حينا من الدهر ،وبقي كذلك حتى جاء عصر العبودية، ليست عبودية لله،وإنما عبودية للبشر ،فإن لم تتمثل لعبوديتهم فأنت إما مشرك أو لك أجندات خارجية ،فيحكم عليك بالسجن المؤبد أو القتل فتكتب عندهم {خائن للوطن}.

وإن تعجب لهم فعجب قولهم مما يقولون ويدَّعونَ،أنهم وطنيون،مجتعيون ،خدمتيون ،فدائيون للوطن ,والوطن منهم براء كبراءة الذئب من دم يوسف عليه السلام.

ثم بعد ذلك هبّت ريح ربيع الثورات العربية لتصل إلى بلد ثري بطبيعته ،غني بثرواته،فقير شعبه ،{...}كل هذا والبلد يعيش مهما مرت من ظروف عصيبة ،إنه بلد المغرب وكما يقال {إذا كنت في تامغرب فلا تستعرب}صحيح هذه القولة فالمغرب رغم تطاحناته الديونية التي  يغرق فيها ،لازال شعبه يكابد ،ويجاهد مرارة العيش التي اثقلت كاهنه.

بلد المغرب عاش حينا من الدهر ،ولم نسمع عن أحد من شعبه مات جوعا ،صحيح هناك من يجوع ،ولكن يوجد من مات جوعا هذا ما اسمع به منذ أن فتحت عيني في بلد المغرب،ترى هل شعب المغري يموت جوعا أم قمعا؟.

هذا ما شهده المغرب يوم عشرين فبراير ،في أول شرارة انتفض فيها شعب المغرب ،ليقتل جوع الظلم ،والقمع،والإستبداد ،{...}سوتء تعلق بالإعلام الميت،او الهدر المدرسي بشتى قطاعاته المعروفة والمتداولة في الأنظمة {البيداغوجية\ والتي تعني :املأ ثم فرّغ} ،ومع ذلك ففي ظل هذه الظروف العصيبة فالشعب المغربي نشعب يطور نفسه بنفسه ليقول للانظمة التي تخنقه :إذا الشعب يوما أراد أن يعيش ،فلا بد أن يستجيب القدر...وهل سيستجيب قدر الحرية والعدالة التي يطالب بها الشعب المغربي ؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق