]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سأعيد براءتي المفقودة بقلم (عطاف المالكي )

بواسطة: عطاف المالكي  |  بتاريخ: 2013-03-24 ، الوقت: 08:37:38
  • تقييم المقالة:
ضاع ضعف عمري وأنا أمارس جنوني على هذه الشبكة العنكبوتية
عشر سنوات من الكتابة. والتنقل بين الصحف المحلية والمواقع النتية !!
تقمصت دور الفتاة الناضجة وعمري لايتجاوز العشر سنوات !!
أرد وأعقب وأكتب !!
فقدت متعة اللهو واللعب مع قريناتي
الآن أغبطهن وأحسدهن على طفولتهن التي مارسنها بكل براءة وأنا محدقة في هذه الشاشة اللعينة التي اغتالت طفولتي !!
كنت أستهزئ بهن في السر وأقول ماهذه التفاهة !! عذرا صديقاتي... أنا التافهة التي لم تعط فرصة لعمرها الغض وتمارس براءتها ؟؟!!
ياألله اشتقت لظلي هناك ألعب بالتراب وأتسلق الأشجار وأعبث بالحجارة وأرمي الحصيات في بئر مهجور.... أريد أن ألعب الاسغماية مع ميار ولينا ومنار وعزوز !!!
سأعيد طفولتي وبراءتي وأستمدها من عفويتهم النقية ....!!!
أعلم أن غيابي لايضر ولاينفع وماأنا إلا ذرة تتطاير في جو هذه الشبكة وقطرة في بحرها الهلامي
أووووووووووووووف لم أشعر بملل مثل هذه اللحظة من النت وتبعياته
خاتمة بصيص من قوس قزح لاح بالأفق
هل سأنجح وأستعيد مافقدته من طفولتي الضائعة أم أعود لإدماني ويافرحة أمي في اتخاذي هذا القرار لأسبوع فقط ......!!!!
أمي العزيزة ستلاحقيني في تنظيف الحائط هناك لاأظن هناك الطبيعة تتكفل بمسحه ولن يمحا إلا متى شاء الله ؟؟؟      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق