]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في عيد الأم بقلم : رياض القدسي

بواسطة: خادم الرب  |  بتاريخ: 2013-03-23 ، الوقت: 15:06:31
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

في عيد الأم  لمن أشكو فراق أمي وهل يكاد سعي الحثيث مجدياً فتعود أمي، أم بالحري منتخياً أنا ومرتجياً ثانيةً أخرى أم مستبدلاً كنفها الدافىء، أبداً لا وألف لا حاشا أن أعبث بمواطني وبالجوهر المكنون يا أمي . لمن أشكو الهم من كدرٍ وغمٍ يا أمي؟  نعم لله المشتكى وخير ملاذٍ سبحانه، لكن يبقى الحوج دونك العوز يا أمي .. أحتاجك كمن طفل رضيع يغفو على نهد مرضعته، نعم أمي تعني كل شيءٍ لي وأيُ شيءٍ دونكِ يتجرأ الصمود هراءاً في محضرك الكريم غاليتي، كلا يا حنونة فأنت الأمومة بأكملها أذا وصفت والأمة بعراقتها اذا ذكرت والمدرسة بعلمها إن قصدت والقصيدة بأبياتها إذا نظمت، فأنت أجمل حروفٍ أرددها وأكتبها وأنادي بها أقاصي الأرض وأقصاها . أفتخر بك لأنك كنت راعيةً ودافئةً إلى المنتهى... أرض خصبة كانت هي أمي ... غيرة ملتهبة كالنار على فلذاتها الأعزاء و فياضة تفيض بالحب، مستفيضة بالثمار وبكل الجوارح والجوانح على الدوام، قط مارأيناك إلا وأنت شامخةً كالنخيل الباسقات المثمرات، أذكر حين كنت ترقدين على فراش المنية، مكترثة بأمورنا دون كللٍ أو مللٍ، وصيتكِ كانت لسان حالك المتكلم الذي كان ينادي على الدوام : "أخاك أخاك فمن لا أخ له كساع الى الهيجاء بغير سلاح" ... أتذكرين يا أمي أم أستذكرك سجاياك وكل ماصدر من فاهك العذب الجميل... فكنت كشذى الورد ذكية بأريجك العطر وكقطرات الندى متلألئة كالرضاب العذب ومنهلاً نقياً لكل ناهل عطشان أَطْفَأ ظَمَأهُ، ورياض مخضبة بالعشب والبقل تعدو بها رشا الأمل، لذا كل شيء فيك كان قيماً وما زال سابغاً الى يومنا هذا وما رأيت مثلك شيئاً يضاهيك يا أمي ... كل الحنان فيك أمي ... حبك منقوش كفسيفساء على شغفٍ والدمع يذرف هاهُنا وهناك صمم، هل تسمعيني عن كثبٍ  كبقية الخلق يا أمي ... هل تدركين الأبصار أم "لاَ الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ" وهوة عميقة حالت بيننا وبينك دون جدوى ذاك العويل الصاخب، فإن أنتِ صَمَتِ رغماً عنكِ فسوف لن أسكت أبداً وسأنادي فيكِ كل مناحي الأرض ومنحاها، وطول العمر، عبر العقود وكل الخواطر وهمس القوافي يا أمي ... سلاماً يا أمي، أرقدي بسلامٍ والرب رحيمٌ غفورٌ محبٌ يا أمي .       رياض القدسي 21/3/2013

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق