]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رهينة الماضي

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-03-23 ، الوقت: 14:47:00
  • تقييم المقالة:

 

رهينة الماضي  لم تستوعب لحظاتها  قبلت وجهه بابتسامة أخفتها عنه انه آت  وها هو سيبقى معها تستوطن فيه  غربة الذات استسلمت لحكاياته  لنبض قلب ما زالت  تكتمه بشوق حبيبها الآتي من خلف الحكايات كادت تنسى اللحظات معه  هي بحضنه تستسلم له لنبض قلبه همس لها أجمل الكلمات  أحبك ...قالها بشوق تململت مكانها وهمست له كم تحبه وتهواه بشوق ذاتها فهو من يستبيح مشاعرها عنوة  هو قلبها وكل حكاياتها باتت تتشرنق به اعلن لها الإستسلام  وقبلها بحنين  وأعلن لها عدم العودة الى جراح من نسج السنين وغفت مكانها تحلم بغد جميل قلمي وما سطّر لحن الخلود ناريمان ‏السبت, ‏23 ‏آذار, ‏2013  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق