]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجه الحرية القبيح..... سيقضى على مصر

بواسطة: عادل حسان  |  بتاريخ: 2013-03-22 ، الوقت: 22:35:46
  • تقييم المقالة:

وجه الحرية القبيح..... سيقضى على مصر
---------------------------
بقلم الاستاذ عادل حسان
----------------------------
بعد 25 يناير لم تهدأ الأحوال فى مصر أسبوعآ متكاملآ سواء من الناحية السياسية او الاجتماعية التى زادت بطريقة فجة عفنة لم يكن يتخيلها أحد قبل 25 يناير ابدآ فعندما تتناقش مع شخص ما يخالفك الرأى فجأة يستخدم الالفاظ القبيحة والحركات غير المهذبة وقد يصل الأمر الى الشتائم بل وقد يصل الى تبادل العراك حتى داخل المنازل ونزاع الجيران الذى كان كبيره من قبل الحديث بعصبية وصوت عالى وصل الآن الى أنه اقرب مايكون هو النزاع بالسلاح الأبيض على الأقل ............النزاع الآن وصل الى كل شارع وكل حارة وله ضحاياه من القتلى والأمن غائب لايصل عادة الا بعد حدوث جريمة نتيجة هذا النزاع فهل هذه الحرية التى حصل عليها أهل مصر بعد 25 يناير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى احدى البرامج التليفزيونية أتصل رجل فى الاصل اعلامى يقول انه نتيجة ماحدث فى المقطم يوم الجمعة التى أطلق عليها رد الكرامة ان شقته وصل اليها الدخان والملوتوف ودمر أجزاء من الشقة وهو بالشقة مع أسرته ولم يشترك فيما يحدث فما ذنبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وهل هذه الحرية ان ندمر من لاناقة لهم ولاجمل بأسم المطالبة بالحرية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لا اعتقد أن هذه هى الحرية فالحرية لانسان لاتأتى بالضرر على الاخرين أبدآ أبدآ !!!!!
نتيجة نزاع اسرتين واشعال النار تحترق شقة جار ليس له شىء فى هذا النزاع ولم يشترك فيه فمن يعوضه هذه الخسائر وأين يسكن اذا كانت شقته قد تم تدميرها نتيجة هذا الحريق ؟؟؟؟؟؟؟أعتقد أن قلة الوعى وأن شعبنا لم يكن أصلآ ممهدأ لما تسمى الحرية واقول تسمى فهى ليست بحرية أبدآ أبدآ
ان مصر تسير نتيجة عدم الفهم الصحيح للحرية الى طريق مظلم ولهذا اقول بصراحة ان 25 يناير لم تكن ثورة بل هى نكسة قضت على كثير من القيم والعلاقات الجميلة فى حياتنا وكانت بالخراب على حساب الكثيرين وهذه هى المشكلة الكبرى التى نعيشها الآن فالأمور منذ 25 يناير لم تهدا لفترة بسيطة حتى نفكر فى حياتنا وفى الأخطار التى تهدد هذه البلد أبدآ بل أصبحنا نحن الذى نسير بها الى الهاوية مع الأسف أنا لاأنتقد عيوب النظام السياسى فى مصر بل انتقد ما نعيش فيه من الناحية الاجتماعية وكم كبيرمن ضحايا 25 يناير فالأم التى فقدت ولدها والأب الذى فقد ابنه أصبحت شىء عادى فى الشارع المصرى لم يكن موجودآ من قبل مما جعل بعض الناس يقولون :-
كم أشتقنا الى أيام فسادك يا مبارك - كما يطلقون على أيام مبارك - وهى ان كان فيها فساد فما بعد 25 يناير أكبر وضحاياه اكثر ودموع هذه الأيام مازالت مستمرة قد تصل يومآ بمصر الى تحويلها الى بحر من الدموع ونهر من الدماء وأعتقد أن الحرية والديمقراطية يا سادة غير ذلك تمامآ ....تمامآ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق