]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بيان " الاعتقاد القادري " ...و...سقوط الفكر الاسلامي .

بواسطة: سرسام حمودة  |  بتاريخ: 2013-03-22 ، الوقت: 17:32:43
  • تقييم المقالة:

قبل الف سنة وبالتحديد سنة 1017 قام الخليف " القادر بالله " العباسي باصدر بيان أطلق عليه " بيان الاعتقاد القادري " , وفيه انتصر للحنابلة ضد المعتزلة , وعممه على كل الامصار والجوامع باعتباره يمثل الاعتقاد الصحيح , وكل من ينحرف عنه قيد أنملة يصبح مهرطقا أو زنديقا أي خارجا عن الملة الاسلامية , وفيه أباح  الخليفة دم المعتزلة وهم  المذهب ألآكثر عقلانية في الاسلام , وقد جاء فيه بالحرف الواحد : ومن قال عنه أنه "  مخلوق " - أي القرآن - على حال من الاحوال فهو كافر حلال الدم , بعد الاستتابة منه , فان لم يتراجع عن رأيه يقتل , ومن ذلك التاريخ شاعت نزعة التكفير وعم الاكراه في الدين بفكر ظلامي جاهل متطرف , على أنه لا بد من التذكير بان الخليفة " المامون كان قد انتصر للمعتزلة في عهود سابقة وألزم الناس باعتناق  رأيهم , وعاد عليهم ذلك بالوبال وسوء الحال , والخلاصة : أن الملوك ما دخلوا  فكرا الا أفسدوه وعاد عليهم وعلى الفكر بالخسران سواءا كنوا منتصرين له أو ضده .......سرسام حمودة


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق