]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إهانة الرموز التاريخية ...

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-03-22 ، الوقت: 16:44:52
  • تقييم المقالة:

لكل بلاد فوق المعمورة تاريخ خاص ، وما عاش إنسان على الأرض إلا كان له من التاريخ ما حماه وسجله في تاريخ هذا الزمان

وما البقاء البشري إلا صنيع الإنسان فهل ترصدنا ما ضينا وحميناه ؟

هل إستوقفنا النظر عند هذه العبر ؟

لو إقتربنا من الرموز التاريخية السائرة عبر الزمن والصانعة للمعجزات لرأينا العجب ..

ولو مشينا المشوار معهم لوجدناهم أناس كفئ وبذلوا من الجهد العضلي والنفسي ما يشد النظر ..

الرموز هم السيادة هم القائمين على المسيرة الحياتية ...

لنستسمح الشهداء لأنهم أعمار بذلوا النفس

ولنستسمح أرواحهم الزكية لأنها أعطتنا الهناء

ولكن أن تهان هذه الرموز فهذا ما لا تحتمله العقول ، وأن تجد شهيد يستخرج هيكله من الأرض وأخر مدفون في الواد

ولا يحتفل به ، وأخر لا من يسأل في تاريخه ، وفراء لا يهتمون لهؤلاء فهذا ما لا يحمله الضمير ...

إن الإستعمار مرٌ ، ومتى كان هناك إستعمار هناك مناهضيين ومكافحين ورافضيين يسمون المجاهدين

إذا وإكرامًا لهؤلاء علينا أنكون وفيين لأبطالنا لأنهم بالفعل أبطال

فرحم الله الشهداء وأزكى دمائهم فهم ذخيرة الأمة وسندها ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق