]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصطفى بن بولعيد

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-22 ، الوقت: 12:07:25
  • تقييم المقالة:

من الدين حملوا جينات الثورة والكفاح السياسي الرافض لكل الوان الظلم ومن القائلين بالحل العسكري كمطلب تحرري ..ضد اعتى الكلونياليات وترسانة عتادية متطورة انه مصطفى بن بولعيد ولد بباتنة تعلم ما تيسر من القران ودرس بمدارس الأ هالي وبعد توقيفه من متابعة دراسته في المدارس الفرنسية التحق بمدارس جمعية العلماء المسلمين
كان نشطا ومند حداثة سنه ومحب للخير ومتحمل مسؤولية خاصة بعد موت الوالد احب الناس واحس بفقرهم والظلم المسلط عليهم ومدى تفتتهم وتمزقهم فعرف قوة التحاد وقد عمل المستحيل للتوفيق بين المتخاصمين اتناء ازمة جزب الشعب ..اسس جمعية خيرية باريس لمساعدة الناس والتحق بفرنسا حيت تراس احد النقابات وبعد تسريحه من الخدمة انهمك بالسياسة ونمى افكار التحرر يعتبر من المؤسسين للفعل الثوري ضمن مجموعة 22 هو وطني من طينة صادقة وتعتبر ملحمة فراره من السجن من ادهى المواقف ولقد قتل بمؤامرة تورطت فيها المخابرات الفنسية واطراف موالية لهل مما يبقى اغتياله احدى القضايا العالقة بين ملافات الثورة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق