]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحد الأدني من الوطن

بواسطة: عاطف سنارة  |  بتاريخ: 2013-03-22 ، الوقت: 00:06:08
  • تقييم المقالة:
    الحد الأدني من الوطن بقلم عاطف سنارة  

عند التنحي  أخبروا الشعب أن الثورة قد  نجحت وعاد الشعب الي البيوت فاتحاً نوافذه منتظرا استقرارا  ومتأهبًا لجني ثمار ثورته ..لكنه اكتشف مع مرور الوقت انه ليس بتنحي رئيس النظام ولا بسجنه واعوانه نال ما يريد ..وأن العيش والحرية والعدالة المنتظرة قد دفنت ووّسدت تحت أرض عميقة ..ولم يجن الشعب الا النذر اليسير من ثورته ..ربما بعض الحرية هي الحد الأدني من الثورة                                   

ذات الخط هو الذي يسير عليه قطار الوطن ..عندما سقطت الشرطة ومع الوقت تحاول العودة ..لكنه عود  مطلي بالاستحياء .. تلميع عبر تقارير اعلامية لشرطة موجودة ..لكنك اذا بحثت  لن تجد احدا ..هو أمن بحد أدني . يحمي اولي السلطة والمسئولين .. يتواجد اذا اراد ..ويفك لغز جريمة اذا شاء ..                                                         

ليس الحال ببعيد لشئون بلدنا المختلفة ..فكل مصالح البلد الحكومية وهيئاته تعمل بذات الحد الادني ..حتي ان دستور البلاد صنع بخلطة القناعة كنز لا يفني ..لم الطمع بدستور يشكله حلم ثوري او خيال شباب او شعب ثار ؟..انه دستور يري من صنعه انه اعظم الدساتير ..ويري الشعب المصنوع له انه أقل بكثير ..قلة الحد الادني ..ارضوا اولا ترضوا ..سيسير القطار ..ربما يفرم ويفتك تحت قضبانه أحلامًا ..ربما يقتل أمالا ..لكنه ماض في طريقه ..ربما ينام عامل المزلقان ..وتغبش عين السائق ..لكننا ليس امامنا الا الرضا بما تبقي بعد الحادث ..لم يمت كل من في القطار بعد  ..هناك حد أدني  يلفظ نفس الحياة ..لكن لا بد ان يعي سائق القطار أن الحد الادني من الركاب لن يغامر أن يبقي طويلا بذات الطريقة في القيادة ..لان هذا الحد الادني سيتحول الي لا شيء ..ليس كل الخوف في تراجع الجنيه أمام الدولار ويسجل حدا خطرا واحتياطيا دولاريًا يوشك علي النفاذ ..هذا يدعو بالطبع الي الخوف ..لكنه قد ينصلح ..لكن  الرعب الذي يطوق الوطن هو الرضا بالحد الأدني  من احلامنا ..الرضا بتآ كل المخزون الاستراتيجي  للحضارة المصرية ..مصر دولة  كعمود خراساني في حضارة العالم ..أعتقد انها لن تسقط ..لكن سقوطها مرهون بقبولنا حدا أدني منها ..عندئذ  ستتأكل رويدًا رويدًا ..                                    

 

 

          


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق