]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثقافة العمل الجمعى لدى المصريين

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-03-21 ، الوقت: 23:24:38
  • تقييم المقالة:

لم تعرف مصر عبر تاريخها فكرة العمل الجمعى الا فى مشاريعها القومية العملاقة أو انتصاراتها الوطنية التاريخية ..  

أما غير هذا وعلى مستوى مؤسساتها الوطنية واداراتها المختلفة فلاتوجد فكرة فريق العمل من دون تمايُز ..  

لذا طغت سمات الشخصية الفرعونية المُتفرِّدة على كافة مناحى الحياة المصرية فتم إختصار الكُل فى شخصٍ واحِد وبرؤيته الخاصة.. حتى تلك المشاريع القومية والانتصارات الوطنية ذاتها قد تم اختصارها فى شخصٍ واحد فى مراحلها النهائية فنال من نجاحها الأنفرادُ بالرأى من دون مشورة ..  

لذا لاغرابة أن يُرسل ناصر ثُلُثَ جيش مصر لليمن بينما فيُجاهر مُهدِّداً إسرائيل ومن خلفها الأمريكان بثلثى جيشه الباقية من دون أخذ رأى الشعب فلم يدفع الا الشعب فاتورة قراره المُنفرِد ..  

وكذا السادات أثناء الثغرة لم يستمع لمشورة غيره وقد كان فى استطاعته ابادتها والوصول لعمق تل ابيب أو على الأقل المساومة فى وضع القوة .. لكنه وبقراره المُنفرِد قبل وقف اطلاق النار ..

وبعد انتصار اكتوبر كان قراره المنفرد بالذهاب الى الكنيست الاسرائيلى وقد حبس كافة المفكرين والساسة المعترضين على قراره لإنفاذ ماعزم عليه ولم يستمع لمشورة أحد وقد كان فى إمكانه استغلال موقف النصر لفرض شروطه بوجود كامل قواتنا المسلَّحة من دون تحديد على كامل تراب سيناء .. الأمر اللذى لو كان حدث لما إخترقت اسرائيل وغيرها - من بعد - أمن بلادنا القومى وقتلت أبناءنا ..  

ذات الفكرة عندما اتخذ قراره المُنفرِد بطرد الخبراء الروس من مصر من دون مقابلٍ قد أخذه من الأمريكان إذ القرار كان فى حقيقته أعظم هديةٍ سياسية منه اليهم وعندما سُئلوا عن ذلك قالوا لِمَ ندفع بينما فلم يطلب السادات ثمة مقابل.. فكان الخطاب الفوقى ولُغة الاستعلاء على الآخر وأهل المشورة هما السبب وحتى الآن كذلك فى صيرورة حال المصريين لما صاروا إليه !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق