]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إليك بكل عفوية...

بواسطة: Ikram Ben Hmida  |  بتاريخ: 2011-09-17 ، الوقت: 09:56:27
  • تقييم المقالة:

أرى جموع النساء تمر على بابك من كل لون وشكل...أفهم أنه يروق لك إنعاش غرورك داخلك من خلال تواتر الأنثى في كل مكان أنت فيه...تتلذذ بمغامرات الآتيات والذاهبات ...ستعرف مئات النساء ستمر بالجمال والمال بكل أنواعه ستسقط في فخ المظاهر لتشبع طموح المادة داخلك...ستمر بكل  هذه السبل ستسلك طرق جميع النساء ولن تجد ربما مدن الوفاء بعد شقائي...عندما ينتهي حبي لن تجد أبدا البديل ...أعدك وأراهن عليه...صنعت عوالما من الصبر لأسكنها معك ولك وكانت رهاناتك أن تكسر شيئا مني أو كلي... ستتذكر يوما ما أن هذه الأطلال التي رميتني بينها لن تسمح لك بالوقوف عليها ،وقتها ربما قد هدم كل البناء الجميل الذي بني لك في غفلة من الزمن وفي برهة من الزمن المحظوظ الذي تسخر منه وأنت بقمة أنانيتك معي...أمومة الأنثى تتبعك كظلك،حنان المرأة وحبها تتمناه كبحر تغرق داخل قراره العميق لأن صوت الطفل داخلك دائما يحيا بعطش منذ زمن بعيد...ستتذكر يوما أن هناك وطن وحيد لا بديل ولا مثيل له... ستجد سبيلا لن يغفر لك كل العذابات...ما كنت أدرك يوم إلتقيتك أن مواسم الأحزان ستسكنني ولم أعرف أن صنوف الفنون التي كرستها لك لأهديك إياها لم تكن سوى قصرا من الوهم هدم سريعا على يديك... ولم أتوقع أنني أقبل خيانة الخيانات ونسيان النسيان وقسوة الكون على يديك وأحبك مع كل شروق وغروب يمر في زمني وأنت لا تفهم ما معنى حب إمرأة حقيقي في زمن قذر...

ولكن بكل الأنثى العاقلة والمجنونة لن أوقف محبتي لك

وأدرك جيدا أنني كلما أحبك أكثر  فأنت لن تحبني

كلما أعلنت حبي لك ستتفنن بإختلاق كل الظروف لتنهيني

سأقول لك بكرامتي وكبريائي ووفائي وطيبتي وبكل صفاتي التي يوما ما أحببتها أو لم تحبها أنني عندما أتخذ قرارتي ربما أكون عنيدة ولكني خلقت وفية في زمن لا وفاء فيه وسأبقى على ما أنا عليه فقط لأني تعلمت تقدير كل الأحجام ولأنني أمنح كل الفرص وأريدك أن لا تكون من الخاسرين...

إعذرني لجرأتي ولكن إفهم صدقي

ليس غرورا أن أعلن تفردي

وليس غباءا أن أهدي فرصا 

لا تتعجب لثرثرتي وسيل الأحاسيس داخلي 

هي حقيقة لا غموض فيها

ستبقى مستغربا لها

لا أطالبك بأكاذيب الرجال

ولا أطالبك بنفاق معسول الكلام كما تريده كل النساء

أنا فقط اتكلم

حتى أعلن ما بنفسي

وأبقي لك كل الخيارات

لا أخاف الهزيمة رغم أنني ميزتك عن غيرك بصراحتي وحبي

وغيرت عاداتي من أجلك...

و تغاضيت عن كل ما يؤرقني فيك و

جملت صورتك حتى النهاية

 ... 

بقلمي إكرام بن حميدة  

                                      

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Azeza Daja | 2011-10-21
    لقد قرأت ما كتبتي بكل عفوية لاقول لكي رائع ما عبرتي عنه من مشاعر انسانية انوثية حقيقية ... واقول لك اننا مثلكي
    رغم اننا لا نخاف لكننا ميزنا وغيرنا وتغاضينا وجملنا ...

    لا أخاف الهزيمة رغم أنني ميزتك عن غيرك بصراحتي وحبي
    وغيرت عاداتي من أجلك...
    و تغاضيت عن كل ما يؤرقني فيك و
    جملت صورتك حتى النهاية

    رائـــــــــــع جـــــداً
  • وردة البنفسج | 2011-09-17
    *احسنت ست اكرام وبارك الله فيك وكانكي حكيت احساس كثير من المحبين الذين من طرف واحد ولكن اقول لونفكر في يوم واحد و تخيل انك واقف يوم القيامة وتحاسب ولست ضامن دخول الجنة وفجأه تأتيك جبال من الحسنات لا تدري من اين؟؟؟؟ من الاستمرار بقول: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ولتضاعف هذه الجبال قم بارسال هذه الرساله واستمر بقول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم...

    ((الحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر وسبحان الله) __(عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته )

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته *اليس هذا التفكير ارحم من حبيب لايحبني لا نتيجته سوى الهم والحزن ويتجاهلني الست محقة
  • Zahratanarjis Bardad | 2011-09-17
    رائعة واصلي احساس صادق

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق