]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدولة ريشة في هوا

بواسطة: عاطف سنارة  |  بتاريخ: 2013-03-21 ، الوقت: 19:13:51
  • تقييم المقالة:
  عاطف سنارة يكتب الدولة ريشة في هوا ..  

في احدي البلاد هبط طائر فارداً جناحيه ..ممسكا ً بمنقاره كتاباً ضخماً غلافه عليه كلمة النهضة .. ظل الطائر يجوب البلاد شرقها وغربها .. جنوبها وشمالها .. رحلاته هدفها اقناع العباد بما في الكتاب .. أخبرهم أنه يحوي خيراً للجميع .. ينثر أملاً يمطر سماءهم .. يخرجهم من ضيق وظشف عيش الي رحابة وترف .. يغل أيدي السارقين والمفسدين .. يطعم الفقير ويحنو علي البائس ..

 

البعض أقتنع بما في كتاب الطائر  وصدّقه .. وآخرون قالوا اعطوه فرصة حتي لا يعود غربان النظام البائد .. ويسطو الفلول علي البلد ويستنزفوه مرة أخري ..وبدأ الالتفاف حول الطائر وكتابه الحاوي مشروعه ..بدأ الناس ينتظرون الخير الذي يحمله لهم .. و تأهب الفقراء  والبؤساء لنيل حظ مفقود .. ووقف وانتظر  من يربضون علي المقاهي من الشباب  بلا عمل .. ومن عسُر عليه الزواج يفتح نافذة أمل   بعد يأس السنين .. من يقضي نهاره وسط زحام مرور ودخان يزكم الانوف واهدار وقت وسط شوارع مختنقة..  أخذ وعدا بحل هذا اضافة الي  نظافة ما تراه العين من قمامات تكوّن تلالا .. وعود اخري كأمن مفقود وشرطة خجلي من العودة  ضمتها قائمة الاماني المنتظرة ....كل ذلك  يُحل في مائة يوم .. نعم في مائة يوم ..صدقوني مائة يوم لا تزيد ساعة واحدة .. وعد آخر بتوفير مليارات تُضخ في خزينة بلدنا الشاغرة .. الخير كثير وقادم ..نحملهم لكم جميعاً .

 

مرت المائة يوم ولا جديد .. تتفاقم المشكلات ويضج الناس بالشكوي .. رد طائر النهضة : انتم فهمتم المائة يوم خطأً .. المشروع ينهض بكم .. بكم أنتم .. أنتم من تنهضون ..

 

نعم لم يفهم الشعب هذة النهضة ..لكنه انتظر الطائر يساعده ليفهمها .. لما ألقي الطائر كتابه من منقاره .. فتحه الناس وجدوه ابيضاً شاغراً .. لا يحمل شيئاً .. قالوا : ما هذا يا طائر ؟ - انه كتابكم ستسطرونه بأيديكم .. صعق الناس من تردي الاوضاع.. وقالوا ان أيام الغربان كانت افضل ..

 

 بعد سقوط الكتاب بد أ ريش الطائر يتساقط يوماً تلو الاخر ..زادت الاضرابات والمظاهرات ضد الطائر ..عمت الفوضي البلاد .. حوارات المولوتوف والخرطوش هي السيناريو الذي تعيشه دراما الوطن ..

 

بحث الناس عن البلد .. عن دولتهم .. أين هي .. ؟   نظروا الي الطائر النهضوي المحلق وريشه المتساقط .. اين وعودك يا طائر ؟ لم ينبس بكلمة ووجدوا بلادهم كريشة متساقطة منه وسط الهواء .. لا استقرار ولا اطمئنان .. وجدوا دولتهم ريشة في هوا .. كانت تطير بدون جناحين بعد أن نُتفت ريشات الطائر ..  بس احنا النهاردة هنا .. في دولتنا .. يا تري بكرة هنكون فين ؟؟!! في الدولة ولا ؟؟!!

 

Email : at-at2007@hotmail.com

Face book: http://www.facebook.com/atef.mahmodsennara

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق