]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسجد القيروان و دوره العلمي في بلاد المغرب/ الجزء الثانيمن البحث/قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-03-21 ، الوقت: 16:37:08
  • تقييم المقالة:

 

مسجد القيروان و دوره العلمي في بلاد المغرب  

 

الجزء الثاني من البحث  

 

قصي طارق

 

سحنون بن سعيد بن حبيب التنوخي

 

 

 

عبد السلام أبو سعيد: سحنون بن سعيد بن حبيب التنوخي صليبة من العرب أصله شامي من حمص وقدم أبوه سعيد في جند حمص قال محمد ابنه: قلت له: أنحن صليبة من تنوخ؟ فقال لي: وما تحتاج إلى ذلك فلم أزل به حتى قال لي: نعم وما يغني عنك ذلك من الله شيئاً إن لم تتقه.وسحنون: لقب له واسمه: عبد السلام وسمى سحنون باسم طائر حديد: لحدته في المسائل وقد جمع الناس أخبار سحنون مفردة ومضافة وممن ألف فيها تأليفاً مفرداً: أبو العرب التميمي ومحمد بن حارث القروي.ذكر طلبه ورحلته: أخذ سحنون العلم بالقيروان من مشايخها: أبي خارجة وبهلول وعلي بن زياد وابن أبي حسان وابن غانم وابن أشرس وابن أبي كريمة وأخيه: حبيب ومعاوية الصمادحي وأبي زياد الرعيني ورحل في طلب العلم في حياة مالك وهو بن ثمانية عشر عاماً أو تسعة عشر وكانت رحلته إلى بن زياد بتونس وقت رحلة بن بكير إلى مالك.
قال سحنون: كنت عند بن القاسم وجواباته ترد عليه فقيل له: فما منعك من السماع منه؟ قال: قلة الدارهم وقال مرة أخرى: لحا الله الفقر فلولاه لأدركت مالكاً فإن صح هذا فله رحلتان. وسمع من بن القاسم وابن وهب وأشهب وطليب بن كامل وعبد الله بن عبد الحكم وسفيان بن عيينة ووكيع وعبد الرحمن بن مهدي وحفص بن غياث وأبي داود الطيالسي ويزيد بن هارون والوليد بن مسلم وابن نافع الصائغ ومعن بن عيسى وابن الماجشون ومطرف وغيرهم. وانصرف إلى إفريقية سنة إحدى وتسعين ومائة.

 

علي بن حزم الاندلسي (30 رمضان384 هـنوفمبر994م.قرطبة28 شعبان456هـ15 اغسطس1064مولبة)، أكبر علماء الإسلامتصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، وهو إمام حافظ,فقيهظاهري، ومجدد القول به، بل محيي المذهببعد زواله في الشرق، ومتكلم، اديب، وشاعر، وناقد محلل، بل وصفه البعض بالفيلسوف، وزير سياسي لبني امية، سلك طريق نبذ التقليد وتحرير الأتباع. يعد من أكبر علماء الأندلسقام عليه جماعة من المالكيةوشرد عن وطنه. توفي في منزله في أرض أبويه منت ليشم المعروفة بمونتيخارحالياً، وهي عزبةقريبة من ولبة.

 

علي بن حزم الاندلسي الأمام البحر، ذو الفنون والمعارف، أبو محمد، علي بن أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب بن صالح بن خلف بن معدان بن سفيان بن يزيد الأندلسي القرطبي اليزيدي مولى الأمير يزيدبن

 

 مناصبه

 

ولي وزارة للمرتضى في بلنسية، ولما هزم وقع ابن حزم في الأسر وكان ذلك في أواسط سنة (409) هجريه، ثم أطلق سراحه من الأسر، فعاد إلى قرطبة

 

ولي الوزارة لصديقة عبد الرحمن المستظهر في رمضان سنة (412) هجريه، ولم يبق في هذا المنصب أكثر من شهر ونصف، فقد قتل المستظهر في ذي الحجة من السنة نفسها، وسجن ابن حزم، وثم أعفي عنه

 

تولى الوزارة أيام هشام المعتد فيما بين سنتي (418-422) هجريه

 

منزلته العلمية

 

مجتهد مطلق، وإمام حافظ، كان شافعيالفقه، فانتقل منه إلى الظاهرية، فوافق العقيدة السلفيةفي بعض الأمور من توحيد الأسماء والصفاتوخالفهم في أخرى وكل ذلك كان باجتهاده الخاص، وله ردود كثيرة على الشيعة واليهود والنصارى وعلى الصوفيةوالخوارج

 

أصلَّ ابن حزم ما يعرف عادة بالمذهب الظاهريوهو مذهب يرفض القياس الفقهيالذي يعتمده الفقه الإسلامي التقليدي، وينادي بوجوب وجود دليل شرعي واضح من القرآنأو من السنةلتثبيت حكم ما، لكن هذه النظرة الاختزالية لا توفي ابن حزم حقه فالكثير من الباحثين يشيرون إلى انه كان صاحب مشروع كامل لإعادة تأسيس الفكر الإسلامي من فقه وأصول فقه.

 

كان الإمام ابن حزم ينادي بالتمسك بالكتاب والسنة وإجماع الصحابة ورفض ما عدا ذلك في دين الله، لا يقبل القياس والاستحسان والمصالح المرسلة التي يعتبرها محض الظن. يمكن أن نقلّص من حدّة الخلاف بينه وبين الجمهور، حول مفهوم العلة وحجيتها، إذا علمنا أن كثيرًا من الخلاف قد يكون راجعا إلى أسباب لفظية أو اصطلاحية وهو ما أشار إليه ابن حزم بقوله

 

مؤلفاته

 

هو أكبر علماء الإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، ألف ابن حزم في الأدب كتاب طوق الحمامة، وألف في الفقهوفي أصوله، وشرح منطق أرسطووأعاد صياغة الكثير من المفاهيم الفلسفية، وربما يعتبر أول من قال بالمذهب الاسميفي الفلسفة الذي يلغي مقولة الكليات الأرسطية(الكليات هي أحد الأسباب الرئيسة للكثير من الجدالات بين المتكلمين والفلاسفة في الحضارة الإسلامية وهي أحد أسباب الشقاق حول طبيعة الخالق وصفاته). ذكر ابنه أبو رافع الفضل أن مبلغ تآليف أبي محمد هَذَا فِي الفقه والحديث والأصول والتاريخوالأدب وغير ذَلِكَ بلغ نحو أربع مئة مجلد تشتمل عَلَى قريب من ثمانين ألف ورقة

 

مؤلفات ابن حزم حسب التصنيف

 

التاريخ والنسب والسياسة

 

جوامع السيرة نشر عدة مرات

 

رسالة في القراءات المشهورة في الأمصار

 

رسالة أسماء الصحابة والرواة وما لكل واحد من العدد

 

رسالة أصحاب الفتيا من الصحابة ومن بعدهم على مراتبهم في كثرة الفتيا

 

رسالة جمل فتوح الإسلام بعدالرسول صلى الله عليه وسلم. صنفها سنة431هـ/1039م أو بعدها بقليل

 

رسالة في أسماء الخلفاء والولاة وذكر عددهم. صنفها إما سنة426هـ/1034م أو446هـ/1054م حيث فتنة البساسيرى، وهذه الرسائل الخمس نشرت ملحقة بجوامع السيرة تحقيق إحسان عباس وناصر الأسد، دار المعارف بمصر، كما نشرتها مجلة الأزهر في هديتها عدد جمادى الآخر1413هـ، شعبان1413هـ

 

رسالة جمل من التاريخ ويبدو أنه صنفها في نفس تاريخ الرسالة السابقة حيث توقف فيها عند ما توقف في أسماء الخلفاء وقد نشرها عبد الحليم عويسوابن عقيل بالرياض1977م، ونشر إحسان عباس جزءا منها برسائل ابن حزم الظاهري الجزء الثاني

 

رسالة أمهات الخلفاء صنفها بعد سنة422هـ/1030م، نقط العروس في تواريخ الخلفاء صنفها قبل سنة450هـ/1058م إلا أنه أدخل عليها تعديلات أخرى سنة452هـ/1060م

 

رسالة في فضل الأندلس وذكر رجالها. صنفها بقلعة البونت سنة422هـ/1030م أوبعدها بقليل

 

رسالة في ذكر أوقات الأمراء أو أيامهم بالأندلس. صنفها بعد سنة445هـ/1053م، وهذه الرسائل نشرها إحسان عباس بالجزء الثاني من رسائل ابن حزم

 

جمهرة أنساب العرب. صنفه بعد سنة446هـ/1054م

 

كتاب في السياسة صنفه بعد سنة418هـ/1026م وقد نشر محمد إبراهيم الكنانى نتفا منه بمجلة تطوان عدد (5) سنة1960م ص95-107

 

كتاب الإمامة والسياسة في قسم سير الخلفاء ومراتبها والندب إلى الواجب منها، وقد وردت شذرات منه ضمن كتاب الشهب اللامعة والسياسة النافعة لابن رضوان.

 

 

 

أنس بن مالك (رضي الله عنه)

 

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :-

 

     أيها المستمعون الكرام، معشر الشباب ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وأهلاً بكم مع حلقة جديدة من برنامجكم (حياة الشباب في صدر الإسلام) ، نستلهم فيها الدروس والعبر من تلك المواقف الإيمانية ، والصفات الحميدة لسلفنا من الشباب، ومع طرف من حياة ذلك الفتى خادم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، إنه أنس بن مالك بن النضر أبو حمزة الأنصاري الخزرجي .

 

       عاش هذا الفتى مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وكان عمره ما بين العاشرة والعشرين ، وذلك أن رسول الله (صلى عليه وسلم ) قدم المدينة وكان أنس في العاشرة من عمره ، وتوفي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأنس في العشرين من عمره .

 

     تشرف أنس بن مالك (رضي الله عنه) بخدمة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وذلك حينما قدمت به أمه أم سليم النبي (صلى الله عليه وسلم) لما قدم فقالت له هذا أنس غلام يخدمك فقبله النبي (صلى الله عليه وسلم) .

 

       نِعْمَ الأم أم سليم، ونعم ما اختارت لابنها من هذه المهنة التي تشرف بها، لقربه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهكذا تكون الأمهات المؤمنات تختار لأبنائها  من التوجهات ما يكون سبباً لازدياده من الخير وطاعة الله ورسوله .

 

       بقي أنس بن مالك (رضي الله عنه) في خدمة الرسول (صلى الله عليه وسلم عشر سنين ، مما أتاح له القرب من خير الخلق ، ومعرفة هدية، والأخذ عنه ، أضف إلى ذلك  دعاء الرسول (صلى الله عليه وسلم ) له بالخير في الدنيا والآخرة ، الذي رأى أثره في حياته قبل مماته . فقد طلبت أمه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن يدعو لابنها ، فقالت : يا رسول الله أدع الله لأنس فقال اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيه قال أنس فلقد دفنت من صلبي سوى ولد ولدي مائة وخمسة وعشرين، وأن أرضي لتثمر في السنة مرتين .

 

       كل هذا الخير العظيم بسبب دعاء الرسول (صلى الله عليه وسلم) الذي حصل بطلب أم سليم .

 

المذهب المالكي أحد المذاهب الإسلاميةالسنيةالأربعة، والتي يتبني الآراء الفقهيةللإمام مالك بن أنس. تبلور مذهباً واضحاً ومستقلاً في القرن الثاني الهجري. أهم أفكاره هو الاهتمام بعمل أهل المدينة، وعدم جواز الخروج على الحاكم الظالم الجائر.تأسس المذهب المالكي على يد مالك بن أنس، وذلك في أوائل القرن الثاني الهجري، وتطورت معالمه على يد تلاميذه من بعده.

 

ارتفع شأنه وصار له صيت شائع حتى أن المنصورقال له يوماً: «أنت والله أعلم الناس وأعقلهم، لئن بقيت لأكتبن قولك كما تكتب المصاحف، ولأبعثن به إلى الآفاق فأحملهم عليه».

 

توسعت قاعدة المذهب المالكي في الحجازوالمدينة المنورةوانتشر سريعاً في شمال أفريقيا.

 

في عام 237 هـأخرج قاضي مصرأصحاب أبو حنيفةوالشافعيمن المسجد، فلم يبق سوى أصحاب مالك، وكان للقاضي الحارث بن سكين الأثر الفاعل في نشر المذهب هناك.

 

تبنت دولة المرابطينفي المغرب الأقصىمذهب مالكونشروا الكتب التي تحوي آراءه، توسع المذهب ورسخت قواعده، قال ابن حزم: «مذهبان انتشرا في بدء أمرهما بالرياسة والسلطان، الحنفيفي المشرق، والمالكي بالأندلس». أصول المذهب المالكي نحا الإمام مالكمنحى فقهاء أهل المدينةفي الأصول التي بنى عليها اجتهاده، واتخذت بعده أساسا لمذهبه. والأدلة التي اعتمدها علماء المدينة في عمومهاً هي نفس الأدلة التي اعتمدها غيرهم من أهل السنة والجماعة؛ هي الكتابوالسنة والإجماع والقياس. وإنما اختلفوا عن غيرهم من أهل الرأيفي مدى الاعتماد على الحديث، وشروط قبوله والعمل به، ثم اللجوء إلى القياس ومتى يكون حجة. وتميز المذهب المالكي بالاعتماد على عمل أهل المدينة الأصول النقلية الأصول العقلية

 

النظر المقاصدي في المذهب المالكي كان للإمام مالكمنهج في الاستنباط الفقهي لم يدونه كما دون بعض مناهجه في الرواية، ولكن مع ذلك صرح بكلام قد يستفاد منه بعض منهاجه، فقد ألمح إلى ذلك وهو يتحدث عن كتابه "الموطأ": "فيه حديث رسول الله وقول الصحابةوالتابعينورأيي، وقد تكلمت برأيي، وعلى الاجتهاد، وعلى ما أدركت عليه أهل العلم ببلدنا، ولم أخرج من جملتهم إلى غيره". فهذه العبارة من الإمام تشير إلى بعض الأصول التي استند إليها في اجتهاداته واستنباطاته الفقهية وهي: السنة، وقول الصحابة، وقول التابعين، والرأي والاجتهاد، ثم عمل أهل المدينة.

 

ولقد صنع فقهاء المذهب المالكي في فقه مالك ما صنعه فقهاء المذهب الحنفي، فجاؤوا إلى الفروع وتتبعوها، واستخرجوا منها ما يصح أن يكون أصولا قام عليها الاستنباط في مذهب مالك، ودونوا تلك الأصول التي استنبطوها على أنها أصول مالك، فيقولون مثلا: كان يأخذ بمفهوم المخالفة، أو بفحوى الخطاب، أو بظاهر القرآن. كما نجدهم يقولون في كل قاعدة رأي مالك فيها كذا، وليس ذلك ما أخذوه من جملة الفروع.. ومن مجموع تلك الآراء تتكون أصول المذهب المالكي التي قامت عليها أصول المالكية، والتي قام عليها التخريج من المتقدمين والمتأخرىن في ذلك المذهب.ولعل أدق إحصاء لأصول المذهب المالكي هو ما ذكره "القرافي" في كتابه "شرح تنقيح الفصول" حيث ذكر أن أصول المذهب هي القرآن والسنة والإجماع وإجماع أهل المدينة والقياس وقول الصحابي والمصلحة المرسلة والعرف والعادات وسد الذرائع والاستصحاب والاستحسان

 

 

 

لمصدر :قصي طارق , مسجد القيروان و دوره العلمي في بلاد المغرب, مجلة العلمي,2009 , التابعة للتعليم العالي , اندنوسيا , بحث مشارك في ندوة التراث العالمي , ص14-28.

 

لقد حاز هذا البحث على الجائزة الاواى ..وحاز على عدت شهادات .في عدت محافل .

 

قصي طارق 

 

واستخدمت المصادر التالية :

 


 

لمصدر :قصي طارق , مسجد القيروان و دوره العلمي في بلاد المغرب, مجلة العلمي,2009 , التابعة للتعليم العالي , اندنوسيا , بحث مشارك في ندوة التراث العالمي , ص14-28.

 

لقد حاز هذا البحث على الجائزة الاواى ..وحاز على عدت شهادات .في عدت محافل .

 

قصي طارق 

 

واستخدمت المصادر التالية :لمصادر:

 

 

 

علي بوشناق,  تونس مجلة صوت الاسلام و العروبة تونس صوت الأصالة و الحداثة, 22 ديسمبر، 2009‏ , 07:58 صباحاً‏‏, عن الرسائل الإخوانية والديوانية أنظر : المقري : نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب ، ج6 تحقيق إحساس عباس ،دار صادر بيروت 1968، إبن خلدون ، التعريف بإبن خلدون  رحلته غربا وشرقا تحقيق محمد تاويت الطنجي ، لجنة التأليف والترجمة والنشر القاهرة ، 1951    ص 102103 لسان الدين بن الخطيب ، الإحاطة في أخبار غرناطة ، تحقيق عبد الله عنان  ج3 ، القاهرة ، 1980 ، ص ص 118130 . كتاب بغية الرواد في ذكر الملوك من بني عبد الواد ليحيى بن خلدون أخ عبد الرحمن بن خلدون, بيروت , ط2 , ص123260 إبن مرزوق الخطيب : المسند الصحيح الحسن في مآثر ومعاني مولانا أبي الحسن ، تحقيق ماريا خيسوس، الشركة الوطنية للنشر والتوزيع  الجزائر ، 1981 ،ص 260 محمد الحمامصي: خالد عزب , يوسف زيدان, علماء القيروان ودورهم في الحضارة والتراث الإسلامي  ,مجلة الإعلام بمكتبة الإسكندرية", 2009 الخميس ,24 ,سبتمبر,  محمد المنوني  جامع عقبة بن نافع نموذج بارز للتبادل الثقافي بين المغربين 1519 مجلة الثقافة ص ص 145 148 ياقوت، معجم الأدباء، 12/240 ؛ وانظر غرسيه غومث، الشعر الأندلسي، ترجمة حسين مؤنس، مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر، ط1، 1952م، ص16. يحي بن خلدون ، المصدر السابق ، ج1 ص 127128 وأيضا ،إبن مريم أبو عبد الله محمد بن أحمد : البستان في ذكر الأولياء والعلماء بتلمسان ، نشر محمد بن أبي شنب وقدم له عبد الرحمن طالب ، ديوان المطبوعات الجامعية ، الجزائر 1986 ، إبن مريم أبو عبد الله محمد بن أحمد : البستان في ذكر الأولياء والعلماء بتلمسان ، نشر محمد بن أبي شنب وقدم له عبد الرحمن طالب ، ديوان المطبوعات الجامعية ، الجزائر 1986 ، ص ص 6870 . ، د. كمال الدين سامح،العمارة في الإسلام, بيروت,  ص 122.   ابن حزم، طوق الحمامة، ص122، 1123، 166. وقد توفى أخيه أبو بكر في الطاعون الذي اجتاح قرطبة في عام 401هـ / 1010م   ابن حزم، طوق الحمامة، ص246 ؛ وانظر الطاهر مكى، دراسات عن ابن حزم، ص69،70. إبن خلدون أبو بكر زكرياء يحي بن محمد : بغية الرواد في ذكر الملوك من بني عبد الواد ، ج 1) تقديم و تحقيق و تعليق عبد الحميد حاجيات المكتبة الوطنية ، الجزائر ، 1985 ، ص216  . ابن عبد البر الأندلسي وجهوده في التاريخ " (ص 148، 149). إبن مرزوق الخطيب : المسند الصحيح الحسن في مآثر ومعاني مولانا أبي الحسن ، تحقيق ماريا خيسوس، الشركة الوطنية للنشر والتوزيع  الجزائر ، 1981 ،ص 260 . إحكام الفصول في أحكام الأصول، أبو الوليد الباجي، ص 480481. تحقيق عبد المجيد تركي، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الأولى: 1401هـ/1981م.   عبد الكريم خليفة، ابن حزم الأندلسي، دار العربية ومكتبة الأقصى، بيروت – عمان، ص14،15 ؛ عبد اللطيف شرارة ،ابن حزم رائد الفكر العلمى ،منشورات المكتب التجارى ،بيروت ،(د.ت)، ص36،37 ؛ سهير فضل الله، سيرة ابن حزم، ص21. تاريخ بني زيان من كتاب نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان لمحمد بن عبد الله التنسي,ص44123, التنسي محمد بن عبد الله الجليل: نظم الدر و العقبان في بيان شرف بني زيان ، تحقيق وتعليق محمد بوعياد ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، الجزائر  1985 ، ص ص 191 ، 211 . ترتيب المدارك، للقاضي عياض، ج 2/ ص: 72.طبعة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلاميةـ، المغرب. تنظم الإيسيسكو واليونيسكو وجامعة القيروان في الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر الجاري ندوة علمية دولية عن علماء القيروان ودورهم في الحضارة والتراث الإسلامي، وذلك في إطار الاحتفاء بمدينة القيروان عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2009، يشارك فيها نخبة من مؤرخي العالمين العربي والإسلامي من بينهم د.خالد عزب، القائم بأعمال مركز الخطوط ومدير إدارة الإعلام بمكتبة الإسكندرية، ويتحدث عزب عن المساجد الجامعة في العالم الإسلامي راغب السرجاني , ابن الجزار القيرواني.. شيخ الطب , الإثنين, 06 تموز/يوليو 2009 , ص9092. شرح تنقيح الفصول، للقرافي، ص 445، حققه طه عبد الرؤوف سعد، دار الفكر، الطبعة الأولى: 1393هـ/1973م. صالح بن قربة ، المئذنة المغربية والأندلسية في العصور الوسطى ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، الجزائر 1986 ص 115116 . ، د. كمال الدين سامح،العمارة في الإسلام, بيروت,  ص 123. عالية كريم ,القيروان مجد شامخ وإرث عريق , مجلة بابلونية ستار , الدار البيضاء, 2000, ايلول, 23 , ص4044. ، د. كمال الدين سامح،العمارة في الإسلام, بيروت,  ص 122. عبد الرحمن بن خلدون : كتاب العبد وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر ، ج7 ، دار العلم بيروت ، 1968 ، ص 297 عبد الرحمن بن خلدون ، المقدمة ، منشورات دار الكتاب اللبناني للطباعة والنشر ، بيروت ، 1968 ص 106 . عبد الرحمن بن خلدون : كتاب العبد وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر ، ج7 ، دار العلم بيروت ، 1968 ، ص 297 وأيضا ، المقدمة ، ص 308و660 وأيضا عبد العزيز سالم: تاريخ وحضارة الإسلام في الأندلس، مؤسسة شباب الجامعة للطباعة والنشر الإسكندرية ، 1985 ص 249250 . عبد الرحمن بن خلدون ، المقدمة ، منشورات دار الكتاب اللبناني للطباعة والنشر ، بيروت ، 1968 ص 106 . عبد العزيز سالم: تاريخ وحضارة الإسلام في الأندلس، مؤسسة شباب الجامعة للطباعة والنشر الإسكندرية ، 1985 ص 249250 . عبد العزيز فيلالي ، تلمسان في العهد الزياني ، ج2 ، موفم للنشر والتوزيع ، الجزائر ، 2002 ،ص ص 383 ،406 . عطاء الله دهينة : مساعدة الزيانيين لمسليمي الأندلس ، مجلة تاريخ وحضارة المغرب ، العدد 13 جانفي 1976 ، ص ص 717 . كمال الدين سامح،العمارة في الإسلام, بيروت,  ص 122. محمد بن عبد الله الحميرى، صفة جزيرة الأندلس، تحقيق ليفى بروفنسال، مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر، القاهرة، 1937م، ص80 – 82. المقري ، المصدر السابق، ج 5 ، ص 212 . رشيد الزواوي : التبادل العلمي بين المشرق والمغرب الإسلامي ، مجلة الحضارة الإسلامية ، العدد 1 ، 1993 ، ص ص 324 339 . Dhima (A) : Royoume Abdelouadide à l’époque d’Abou Homou Moussa  1er et d’abou Tochfin 1er  O.P.U/E.N.A.L .Alger .p 166170 .
 Markus HattsteinIslam: Kunst undArchitektur" p 38 Henri Saladin, Tunis et Kairouan, Voyages à travers l'architecture, l'artisanat et les mœurs du début du XXe siècle, éd. Espace Diwan, 2002 (d'après l'édition de 1908) Henri Saladin, Tunis et Kairouan, Voyages à travers l'architecture, l'artisanat et les mœurs du début du XXe siècle, éd. Espace Diwan, 2002 (d'après l'édition de 1908) Kairouan, Capitale de l'Ifrikia, 6701050, éd. Alyssa Kairouan, Capitale de l'Ifrikia, 6701050, éd. Alyssa Markus HattsteinIslam: Kunst undArchitektur" p 38 م .Dhima (A) : Royoume Abdelouadide à l’époque d’Abou Homou Moussa  1er et d’abou Tochfin 1er  O.P.U/E.N.A.L .Alger .p 166170 .
 Markus HattsteinIslam: Kunst undArchitektur" p 38


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق