]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قد ضاع سرّ الحياة؟

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2011-09-16 ، الوقت: 18:47:17
  • تقييم المقالة:

قيّدوها كما تقيّد الأمات؟                                                                                                                                       أطعموها كما تطعم الشاة                                                                                                   أفهموها أنّها ستظلّ قاصرا وهم وصاة !؟                                                                                                                         قد ضاع سرّالحياة !                                                                                                        حرموها حقّها من العلوم النافعات !                                                                                                     أوصدوا في وجهها كلّ السبل المنجيات  !                                                                                                     ألحقوا بها كلّ الفضائع والزلاّت !                                                                                                        تدخّلواحتّى في إختيار شريك الحياة !                                                                                                               قد ضاع سرّ الحياة!                                                                                                                                                                                                                                             قيّدوا   خطواتها.. إحتبسوا أنفاسها..حدّدوا خرجاتها بثلاث؟                                                                                                           الأولى عند الولادة                                                                                                                           والثانية عند الزواج                                                                                                                                                                                                                                                                      والثالثة عند الممات؟!                                                                                                                     قد ضاع سرّ الحياة؟                                                                                                                       لقد كرهت وملّت هذه الحياة                                                                                                                   لالشيئ سوى لأنّها فتاة                                                                                                                        قد ضاع سرّ الحياة!                                                        

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق