]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غير نظرتك لحياتك

بواسطة: فاطمة الغامدي  |  بتاريخ: 2013-03-21 ، الوقت: 04:58:59
  • تقييم المقالة:

 

هل اسودت الحياة بالنسبة لك؟هل شعرت بالنقص وعدم الرضا عن نفسك؟

باختصار  هل أنت راضي عن نفسك؟

كل بني أدم معرضون بأن يصيبوا ويخطئوا,يعتريهم النقص ويخيم عليهم الطمع,يطمعون في كل شيء دون أن يقدموا ما يوصلهم الى ما يصبون له,انهم مختلفون في كل شيء بين كل فرد واخر,سماتهم متمايزة وسلوك كل منهم مختلف عن غيره.

وبما أنك دؤوب في عملك متفاني فيه ,فبتأكيد هناك من سيساندك وأخرون سيثبطون من عزائمك,التي تفتر وتشتد.

ذكرت لنفسك أنك فاشل وأصبحت حقا فاشل ,ولقنت نفسك مرارا بأنك الأفضل فكنت كذلك.

إن ما تعطيه لنفسك هو ما يعبر عنك أمام الأخرين ,فمثلا ,لم تعد تقدم أدنى واجباتك اليومية بشكل مغاير,لأنك استكثرت على نفسك التميز ,وجعلت من نفسك عبدا لنقد الأخرين,جهلت كثيرا لماذا ينتقدونك,ورسخت في قناعتك أنهم أعدائك .

لم تعش يوما واثقا,وفي المقابل ستبقى أسير حديثهم ,وما دمت قد اعتبرتهم أعداء فسيصبحوا كذلك.

مامن أحد يقف أمامك ولا تستطيع إزاحته,ولكن تثبت لنفسك من أن الوقوف أمامهم ومواجهتهم,أمر تحفه المجازفة ولابد من أن تملك أدواتك الخاصة التي تميزك ,لتقف من جديد عندما تنهار.

فلا شيء أجمل من النجاح بعدد مرات عديدة من الفشل.

وتذكر من أنك شخص مستقل بذاته ,تنفرد بأمور عديدة عن غيرك,ولكن تذكر من أنك لا تعيش لنفسك ,إنك تعيش للأخرين كما يعيشزن هم لك.

وأخيرا..

تأكد من أنك فريد من نوعك ,تملك ما لايملكه غيرك ,ولكن ربما لم تكتشفه بعد.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق