]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داء العظمة

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 22:42:23
  • تقييم المقالة:


داء العظمة

 او ما يسمى بجنون العظمة او وسواس العظمة    Megalomania

يا له من داء(  وهم الاعتقاد) حيث يبالغ المصاب في وصف نفسه  والشعور بحجم( الحجم الأكبر  او ما يسمى ب اكس لارج)  بحجم ليس حجمه الطبيعي يشعر بالكبرياء والعظمة والتعالي على الناس  ولا علاج له إلا آيات  القران الكريم  وفهم الواقع ومعرفة  المريء قدر نفسه  و بأنه عبد ككل العبيد والتخلص من الوساوس الشيطانية وتبديل وتعديل  البيئة المحيطة وهناك علاجات طبية بالأنسولين المعدل  والرجات الكهربائية

والأسباب / يختلف من مريض الى أخر  هناك مثلا سببه مريض مصاب بانفصام الشخصية  شيزوفرينيا   او بعض الامراض العقلية مثل مرض  الاضطراب الوجداني ثنائي القطب وشلل الاطفال والعمى والصمم...  وقد يكون المصاب  خطيرا على المواطنين  وعلى المحيطين به وخاصة اذا كان يحمل السلاح .ويكون كثير الكلام يثرثر كثيرا  وكثير  الحركة يبالغ في كل شيء يجزم في اعتقاد او مجموعة معتقدات يتمركز حول الاوهام  .

غالبا يصاب بهذا المرض الذين يمتلكون السلطة والمال الكثر حيث الإغراء والشعور بالتعالي والتسلط وقد يدعي الالوهية  . كفرعون مصر  الذي ادعي الإلوهية وغيره في التاريخ فما أكثرهم   

قصة واقعية

في بداية السبعينات 1970 رأيت حالة مصابة بداء العظمة . كان هناك  إنسان يلبس الجبة و العقال ويتردد  الى  مطعمنا الذي   كنت اعمل فيه  وكان يجلس بكل أدب وينضم هندامه وينادينا  وعندما نرحب به و  نسأله ماذا تريد ان تأكل؟؟؟؟؟  يقول أريد ان أكل الباسطرمة  وكان ذو تصرفات عجيبة بحركاته وهندامه وقد يتكلم مع نفسه.... أحيانا نسأله عن عمله  يقول:-- انا عندي إعمال كثيرة ويعد لنا الكثيرمن الاعمال  . ماهو شهادتك ؟ يقول انا  عندي الكثير من الشهادات ويعد لنا الهندسة والطب والعلوم والزراعة و...  وكان يشعر بالنقص  يريد ان يكمل هذا النقص ويجلب  انتباه الناس حوله .وقص لي صديقي الذي كان معي عن تعينه في دائرة البلدية  بعد الوساطة  وفي أول يوم مباشرته العمل جلس في غرفة مدير البلدية وكان دوره فراش عامل  ووضع رجل على رجل  . فناداه المدير وأمره ان يحول البريد الى نائبه  فلم يتحرك من مكانه وقال له :  أستاذ بإمكانك أنت توديها . ولم ينفذ الأمر وامتنع .  بقلمي



« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق