]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صالح والشعب(اليمن)

بواسطة: صادق الجعسي  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 19:51:59
  • تقييم المقالة:

 

عندما اكتب اكتب ولكنني لا أجد ما اكتب ،فتارة أكتب صالح  وتارة اكتب اليمن وتارة اكتب الشعب  ، لكنني حينها لا ادري بماذا ابداء ، فتارة تروادني نفسي ابداء بالشعب وتارة بصالح وتارة باليمن   ، فحينها لا يسعني الوقت الى ان  انظر الى ايمها اعرق من الاخر  فاجد اليمن حضارة تاريخية مشيدة وانظر الى شعبٍ يكاد ان يتهاوى وأنظر الى صالح واجده فرعونناً اخر  يالله ماذا اقو وماذا اكتب  تضيع الكلمات ويغلبني الصمت حينها. اجل لعل هذه الكلمات تكون  حاضرة في اذاهان الجميع  لكنهم لا يدركون الخطر الذي يحدق عيناه على لحضارة اليمنية،فعندما ارى شعب لا يستطيع ان يميز بين  ذا وذاك فهو لا يستحق ان يعيش على بقعاء في هذا القرن فحرياً به ان يعش مع  الحيوانات  االزاحفة التي  لا تتمكن البقاء على بقعاء لمدات سنينن  اجل فإذا ما رأيت صالح يقول حديث  إلا وخرجة طائفة تقول صدقت ، وما قال يوماً كلاماً الى وقالواصدقت  فإن قال كذباً صدقوه وان قال صدقاّ يراد به الخداع زكوه على صدق مايقول   ، فبهذه الحالة اخشى اخشى على الطائفة المتخلفة أن يظهر عليهم صالح يوماً من الايام ويدعي النبوة  فيصدقوه...وقد يقول قائل لماذا اجزمت في هذا القول ؟ اخي الكريم اني ارى عقول متخلفة  تلهث خلف المصلحة الشخصية لايردعهادين ولاقيم اخلاقية ولا انسانية ولاكرامة ، فقد سقطت منهم كل القيم الاخلاقية والانسانية فيقتلون القتيل ويلحقون بعد جنازته ويترحمون عليه وكأن الامر لم يكن ، فالى متى سنظل في هذه الغيبوبة والصمت والتحفظات التي لا تسمن ولاتغني من جوع 
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق