]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خرافة وضلال زعم وجود أديان سماوية

بواسطة: محمود جمعة  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 19:07:25
  • تقييم المقالة:
قبل البدء بموضوعى أطرح سؤالُ ثم أجيب عليه، وبعد الأجابة سأطرح سؤال أخر تاركا الأجابة لكل من يقرأ الموضوع، وسؤالى هو: هل يوجد بالحقيقة ما يدعيه الغالبية من الأمم البشرية بوجود أديان سماوية؟ والأجابة هى لا يوجد ما يسمى أديان سماوية بحقيقة اليقين المطلق. وما يؤكد أجابتى بوجه حقيقتها المطلقة، ألاربعة من الأدلة المطلقة بحقيقتها فيما يأتى: الدليل الأول: قول الله تعالى بالقرآن الكريم. فكتاب القرآن الكريم هو الأصل الأول لجميع شرائع الدين الحنيف، وبمعنى الدين الواحد الذى ليس به ميل عن التوحيد والإستقامة وتعددت الأدلة القرآنية التى تثبت ذلك: أولاً:  من الآيات البينات التى تثبت أن الدين السماوى الحق واحد ما يلى:   1ـ (شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ) الآية13الشورى  2ـ (أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83) قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)الآيات المبينات (83ـ85) من سورة آل عمران 3ـ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ(134)وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ(135) قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)الآيات133- 136 البقرة 4ـ (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ  الآية19من سورة آل عمران 5ـ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنْظِرُونِ (71) فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ) الآيتين 72،71من سورة يونس   6ـ (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُون) الآية 52 آل عمران 7ـ ( وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آَمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آَمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ ) الآية 111من سورة المائدة 8ـ (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ)آية65سورةآل عمران.   ثانيا: ًاليهودية والنصرانية أمم مسلمة لله تعالى برسالات رسولهم، وقد خاطب الله تعالى مختلف المسلمين بأسماء أممهم، مع بيان توحد دينه لجميع تلك الأمم، وأكتب تلاوة بما تيسر من آيات الذكر الحكيم بما يبين ذلك فيما يلي: 1ـ (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ) الآية 110من سورة آل عمران 2 ـ  (يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا)الآية71 الأسراء. 3ـوَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ)143 البقرة 4ـ (وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ) الآية83من سورة النمل. ونظراً لتعدد الآيات المباركة المبينات لاختلاف الأمم وتوحد الدين، فأذكر بعض من الآيات الدالة على ذلك فيما يلي :ـ من سورة البقرة:(الآيات من 128ـ132،والآيات من135ـ137،والآيات من139ـ141،والآية143، والآية256) ومن سورة الأعراف: (الآية 34، والآيتين 158ـ159)، ومن سورة النحل الآية84، والاية89، ومن سورة الحج الاية34 ومن سورة المؤمنون الآيتين43ـ44 ومن سورة هود الآية118ومن سورة الأنبياء الآية92.        (وجاء بكتاب السمرقندى لهذه الآية (قال الزجاج: هذه الآية أبين الحجج على اليهود والنصارى بأن التوراة والإنجيل أنزلا من بعده وليس فيهما اسم لواحد من الأديان الباطلة واسم الإسلام في كل كتاب) انتهى.  أما ما يدعو له الكفرة ومعهم المسلمون المعتقدين عن جهل بالديانة اليهودية والديانة النصرانية والديانة السخية، ومئات بل ألوف لأديان باطلة، فتلك ليست بأديان سماوية أنما هي أمم مختلفة، منها أمم كافرة ملحدة ومشركة، ومنها كثير من أمم أسلمت لله تعالى بدعوة أنبيائهم للإسلام لله كأمتي اليهود والنصارى، ومن الأعجاز القرآني ببداية الآية 113من سورة البقرة بقول الله تعالى:(وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ) فلفظ وقالت ببداية الآية الكريمة يبين أن أشارة الله تعالى تكون للأغلبية العظمى من اليهود أو أمة اليهود، فلا يجوز باللغة العربية أن أقول قالت عشرة يهود أو قالت مائة يهود، وإنما الصواب أن أقول قال كذا من اليهود، أنما سبحانه الله العالم بكل زمان ومكان فحذف من ليكون ألكذا من ذلك العدد الغائب، الأغلبية العظمى من اليهود أو أمة اليهود، وكذلكوقالتالنصارىأيوقالتأمةالنصارى،وقدخاطباللهتعالىكلالمسلمينبأسماءأممهم،معبيانتوحددينهلجميعتلكالأمم،وبمايتبينمنالآياتالمباركةالتالية: (كُنْتُمْخَيْرَأُمَّةٍأُخْرِجَتْلِلنَّاسِتَأْمُرُونَبِالْمَعْرُوفِوَتَنْهَوْنَعَنِالْمُنْكَرِوَتُؤْمِنُونَبِاللَّهِوَلَوْآَمَنَأَهْلُالْكِتَابِلَكَانَخَيْرًالَهُمْمِنْهُمُالْمُؤْمِنُونَوَأَكْثَرُهُمُالْفَاسِقُونَ) الآية110منسورةآلعمران. 2ـ  (يَوْمَنَدْعُواكُلَّأُنَاسٍبِإِمَمِهِمْفَمَنْأُوتِيَكِتَابَهُبِيَمِينِهِفَأُولَئِكَيَقْرَءُونَكِتَابَهُمْوَلَايُظْلَمُونَفَتِيلًا)الآية71 الإسراء.   (وَيَوْمَنَحْشُرُمِنْكُلِّأُمَّةٍفَوْجًامِمَّنْيُكَذِّبُبِآَيَاتِنَافَهُمْيُوزَعُونَ) الآية83منسورةالنمل. وَكَذَلِكَجَعَلْنَاكُمْأُمَّةًوَسَطًالِتَكُونُواشُهَدَاءَعَلَىالنَّاسِوَيَكُونَالرَّسُولُعَلَيْكُمْشَهِيدًاوَمَاجَعَلْنَاالْقِبْلَةَالَّتِيكُنْتَعَلَيْهَاإِلَّالِنَعْلَمَمَنْيَتَّبِعُالرَّسُولَمِمَّنْيَنْقَلِبُعَلَىعَقِبَيْهِوَإِنْكَانَتْلَكَبِيرَةًإِلَّاعَلَىالَّذِينَهَدَىاللَّهُوَمَاكَانَاللَّهُلِيُضِيعَإِيمَانَكُمْإِنَّاللَّهَبِالنَّاسِلَرَءُوفٌرَحِيمٌ) البقرة143. ونظراًلتعددالآياتالمباركةالمبيناتلاختلافالأمموتوحدالدين،فأذكربعضالآياتالدالةعلىذلكفيمايلي:ـمنسورةالبقرة:(الآياتمن128ـ 132،والآياتمن135ـ137،والآياتمن139ـ141،والآية143،والآية256) ومنسورةالأعراف:الآية34والآيتين159،158،ومنسورةالنحلالآية84والاية89،ومنسورةالمؤمنونالآيتين43ـ44ومنسورةالحجالاية34 ،ومنسورةهودالآية118،ومنسورةالأنبياءالآية92. ثالثاً:  منالأصلالثانيلشرائعديناللهالحقفاكتفىبكتابةحديثشريفللرسولعليهالصلاةوالسلاموهو: عَنْعَبْدِالرَّحْمَنِبْنِآدَمَعَنْأَبِيهُرَيْرَةَأَنَّالنَّبِيَّصلىاللهعليهوسلمقَالَ: الأَنْبِيَاءُإِخْوَةٌلِعَلاَّتٍأُمَّهَاتُهُمْشَتَّىوَدِينُهُمْوَاحِدٌوَأَنَاأَوْلَىالنَّاسِبِعِيسَىابْنِمَرْيَمَلأَنَّهُلَمْيَكُنْبَيْنِىوَبَيْنَهُنَبِىٌّوَإِنَّهُنَازِلٌفَإِذَارَأَيْتُمُوهُفَاعْرِفُوهُرَجُلاًمَرْبُوعًاإِلَىالْحُمْرَةِوَالْبَيَاضِعَلَيْهِثَوْبَانِمُمَصَّرَانِكَأَنَّرَأْسَهُيَقْطِرُ. وَإِنْلَمْيُصِبْهُبَلَلٌفَيَدُقُّالصَّلِيبَ،وَيَقْتُلُالْخِنْزِيرَ،وَيَضَعُالْجِزْيَةَ،وَيَدْعُوالنَّاسَإِلَىالإِسْلاَمِ،فَيُهْلِكُاللَّهُفِىزَمَانِهِالْمِلَلَكُلَّهَاإِلاَّالإِسْلاَمَ،وَيُهْلِكُاللَّهُفِىزَمَانِهِالْمَسِيحَالدَّجَّالَ،وَتَقَعُالأَمَنَةُعَلَىالأَرْضِحَتَّىتَرْتَعَالأُسُودُمَعَالإِبِلِ،وَالنِّمَارُمَعَالْبَقَرِوَالذِّئَابُمَعَالْغَنَمِوَيَلْعَبَالصِّبْيَانُبِالْحَيَّاتِلاَتَضُرُّهُمْ،فَيَمْكُثُأَرْبَعِينَسَنَةًثُمَّيُتَوَفَّىوَيُصَلِّىعَلَيْهِالْمُسْلِمُونَ.   رابعاً: ومنالأصلالثالثلشريعةالدينالحنيفلإجماعالأئمةوالعلماء،فبقولاللهتعالىبالآية65سورةآلعمران: (يَاأَهْلَالْكِتَابِلِمَتُحَاجُّونَفِيإِبْرَاهِيمَوَمَاأُنْزِلَتِالتَّوْرَاةُوَالْإِنْجِيلُإِلَّامِنْبَعْدِهِأَفَلَاتَعْقِلُونَ) وقالالزجاجوبماسبقبيانه:(هذهالآيةأبينالحججعلىاليهودوالنصارىبأنالتوراةوالإنجيلأنزلامنبعدهوليسفيهمااسملواحدمنالأديانالباطلة،واسمالإسلامبكلكتاب) انتهى.  خامساً:  عنالفروعوالفتاوىوالأحكامفانقلحرفياًوبأمانةمنتراثالعلومماكتبهشيخالإسلامأبنتيميهرحمةاللهعليهعنذلكبمايلي: (دينالأنبياءواحدوهودينالإسلام،لأنبعضالشرائعتتنوعفقديشرعفيوقتأمرالحكمةثميشرعفيوقتآخرأمراآخرلحكمةكماشرعفيأولالإسلامالصلاةلبيتالمقدسثمنسخذلكوأمربالصلاةإلىالكعبةفتنوعتالشريعةوالدينواحد،وكاناستقبالالشاممنذلكالوقتلدينالإسلاموكذلكالسبتلموسىمندينالإسلام،ثملماصاردينالإسلامهوالناسخوهوالصلاةإلىالكعبة،فمنتمسكبالمنسوخفليسعلىدينالإسلامولاهومنالأنبياء،ومنتركشرعالأنبياءوابتدعشرعا،فشرعهباطللايجوزإتباعه،كمابقولاللهتعالىبالآية21 سورةالشورى:(أملهمشركاءشرعوالهممنالدينمالميأذنبهالله)ولهذاكفرتاليهودوالنصارىلأنهمتمسكوابشرعمنسوخواللهأوجبعلىكلالخلقأنيؤمنوابجميعكتبهورسلهومحمدخاتمالرسل،فعلىكلالخلقإتباعهوإتباعماشرعهمنالدين،وهوماأتىبهمنالكتابوالسنة) انتهى.  لأضيفلبيانذلكالعالمالجليلبأنمايتمسكبهالكفرةاليهودوالنصارى،فاقبضلالهالبهائموالشياطينلمابهمنأكاذيبوخرافاتغيرتأصلالتوحيدبكلرسالاتديناللهقبلالقرآن،ورغمذلكالمسخبأصلالتوحيدبكلرسالاتديناللهقبلالقرآن،فكلتلكالرسالاتقائمةعلىالتوحيدللهودينه،ولمتحتويجميعهاعلىكلمةدينمرفقةبلفظغيرالإسلام،كدينبوذىأودينسيخىأودينيهودى،وخرافاتكتابالتلمودكانمنالسهللزنادقةاليهودأقناعمنمسخواعقولهمبكلضلالاتها،فاليهوديةوالنصرانيةأممقدأسلمتللهتعالىبدعوةأنبيائهمحتىمبعثالرسولعليهالصلاةوالسلام،جعلاللهأمتهتضمبوسطيتهاكلالأمم،وهىخيرأمةأخرجهااللهللناس.. أمةتأخذبأسبابالدينبقدرماتأخذبمسبباتالدنياوتعتدلبتفكرهاكماتعتدلبتعقلها،أمةتدعوللخيروالمعروفوتنهىعنالفحشاءوالمنكروالبغى،وتعمربالأرضبأنبلوأشرفوأوحدوأحقمعرفهباللهالواحدالحق.  أمةعمادهاالرحمةوقوامهاالاعتدالودينهاالحق،وفرضاللهتعالىعلىكلالمسلمينبها: الدعوةبمزيدلعشرونمرةكليومبالسلاموالرحمةبركنالصلاة،ويقولتعالىبالآية110سورةآلعمران: (كُنْتُمْخَيْرَأُمَّةٍأُخْرِجَتْلِلنَّاسِتَأْمُرُونَبِالْمَعْرُوفِوَتَنْهَوْنَعَنِالْمُنْكَرِوَتُؤْمِنُونَبِاللَّهِوَلَوْآَمَنَأَهْلُالْكِتَابِلَكَانَخَيْرًالَهُمْمِنْهُمُالْمُؤْمِنُونَوَأَكْثَرُهُمُالْفَاسِقُونَ،ويقولاللهيالآية75سورةالبقرة: )أَفَتَطْمَعُونَأَنْيُؤْمِنُوالَكُمْوَقَدْكَانَفَرِيقٌمِنْهُمْيَسْمَعُونَكَلَامَاللَّهِثُمَّيُحَرِّفُونَهُمِنْبَعْدِمَاعَقَلُوهُوَهُمْيَعْلَمُونَ) ويقولبالآية46منسورةالنساء: (مِنَالَّذِينَهَادُوايُحَرِّفُونَالْكَلِمَعَنْمَوَاضِعِهِوَيَقُولُونَسَمِعْنَاوَعَصَيْنَاوَاسْمَعْغَيْرَمُسْمَعٍوَرَاعِنَالَيًّابِأَلْسِنَتِهِمْوَطَعْنًافِيالدِّينِوَلَوْأَنَّهُمْقَالُواسَمِعْنَاوَأَطَعْنَاوَاسْمَعْوَانْظُرْنَالَكَانَخَيْرًالَهُمْوَأَقْوَمَوَلَكِنْلَعَنَهُمُاللَّهُبِكُفْرِهِمْفَلَايُؤْمِنُونَإِلَّاقَلِيلًا. ) منذلكيتبينأنرسالاتديناللهلأمماليهودكانتكلهامنقولالله،ولاحقبجميعهاسوىباسمهالماتضمنتهمنقولاللهتعالىكالتوراةوالأنجيل،فلاكلمةحقسوىأسماهماكرسالاتسمعمجرمىاليهودمنقولاللهتعالىلهاماقاموابتحريفةوتغيرهعندنقله.  ولذلكفقولتحريفلرسالتاالتوراةوالإنجيلغيردقيق،إنماتمتحريفقولاللهبأصلرسالتيالتوراةوالإنجيل،وماأوصىبهاللهتعالىلموسىوعيسىعليهماالسلاملميدونأويكتب،وجعلهاللهتعالى،منسوخكمنسوخالآياتالقرآنية،فقولاللهلميتموينزلهاللهتعالىبتمامهللسماءالدنياكرسالةلدينهالحقإلاعلىمحمدعليهالصلاةوالسلام،منخلالوحىجبريلعليهالسلامترتيلا،ولذلكفقولتحريفلرسالتىالتوراةوالإنجيلغيرصحيحولميشيربذلكالباطلكتابالقرآن،ولاسنةرسولهعليهالصلاةوالسلام،ولاأجماععلماءالمسلمين،وعنوصولآياتاللهوكلماتهوقولهللرسلوالأنبياءوبعضمنمسلمىعبادهالصالحينبـأمماليهود،وبمايعلمهاللهوحده،يتبينمنصاحبسيدناموسىعليهالسلام،ومنتعددالأناجيل،ومنمؤلفاليهودالمليءبالسفهوالدعروالفسقوالفساد،والذىأسموهبالتلمود،الزاعمينأنهمنزلمنالسماء،ومنالأدلةالقرآنيةالتىتثبتكلذلك: 1ـقولاللهتعالىبالآية13منسورةالمائدة: (فَبِمَانَقْضِهِمْمِيثَاقَهُمْلَعَنَّاهُمْوَجَعَلْنَاقُلُوبَهُمْقَاسِيَةًيُحَرِّفُونَالْكَلِمَعَنْمَوَاضِعِهِوَنَسُواحَظًّامِمَّاذُكِّرُوابِهِوَلَاتَزَالُتَطَّلِعُعَلَىخَائِنَةٍمِنْهُمْإِلَّاقَلِيلًامِنْهُمْفَاعْفُعَنْهُمْوَاصْفَحْإِنَّاللَّهَيُحِبُّالْمُحْسِنِينَ(. 2ـالآية41 سورةالمائدة:(يَاأَيُّهَاالرَّسُولُلَايَحْزُنْكَالَّذِينَيُسَارِعُونَفِيالْكُفْرِمِنَالَّذِينَقَالُواآَمَنَّابِأَفْوَاهِهِمْوَلَمْتُؤْمِنْقُلُوبُهُمْوَمِنَالَّذِينَهَادُواسَمَّاعُونَلِلْكَذِبِسَمَّاعُونَلِقَوْمٍآَخَرِينَلَمْيَأْتُوكَيُحَرِّفُونَالْكَلِمَمِنْبَعْدِمَوَاضِعِهِيَقُولُونَإِنْأُوتِيتُمْهَذَافَخُذُوهُوَإِنْلَمْتُؤْتَوْهُفَاحْذَرُواوَمَنْيُرِدِاللَّهُفِتْنَتَهُفَلَنْتَمْلِكَلَهُمِنَاللَّهِشَيْئًاأُولَئِكَالَّذِينَلَمْيُرِدِاللَّهُأَنْيُطَهِّرَقُلُوبَهُمْلَهُمْفِيالدُّنْيَاخِزْيٌوَلَهُمْفِيالْآَخِرَةِعَذَابٌعَظِيمٌ). 3ـالآيتين48،47سورةالمائدة(وَلْيَحْكُمْأَهْلُالْإِنْجِيلِبِمَاأَنْزَلَاللَّهُفِيهِوَمَنْلَمْيَحْكُمْبِمَاأَنْزَلَاللَّهُفَأُولَئِكَهُمُالْفَاسِقُونَ*وَأَنْزَلْنَاإِلَيْكَالْكِتَابَبِالْحَقِّمُصَدِّقًالِمَابَيْنَيَدَيْهِمِنَالْكِتَابِوَمُهَيْمِنًاعَلَيْهِفَاحْكُمْبَيْنَهُمْبِمَاأَنْزَلَاللَّهُوَلَاتَتَّبِعْأَهْوَاءَهُمْعَمَّاجَاءَكَمِنَالْحَقِّلِكُلٍّجَعَلْنَامِنْكُمْشِرْعَةًوَمِنْهَاجًاوَلَوْشَاءَاللَّهُلَجَعَلَكُمْأُمَّةًوَاحِدَةًوَلَكِنْلِيَبْلُوَكُمْفِيمَاآَتَاكُمْفَاسْتَبِقُواالْخَيْرَاتِإِلَىاللَّهِمَرْجِعُكُمْجَمِيعًافَيُنَبِّئُكُمْبِمَاكُنْتُمْفِيهِتَخْتَلِفُونَ(. 4ـ  الآية66منسورةالمائدة: (وَلَوْأَنَّهُمْأَقَامُواالتَّوْرَاةَوَالْإِنْجِيلَوَمَاأُنْزِلَإِلَيْهِمْمِنْرَبِّهِمْلَأَكَلُوامِنْفَوْقِهِمْوَمِنْتَحْتِأَرْجُلِهِمْمِنْهُمْأُمَّةٌمُقْتَصِدَةٌوَكَثِيرٌمِنْهُمْسَاءَمَايَعْمَلُونَ). وقدخاطبال
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق