]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التيار الصدري الى اين

بواسطة: Noor الخزعلي  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 17:19:52
  • تقييم المقالة:

على مايبدو ان السيد مقتدى الصدر قد وصل فعلاً الى درجة الهذيان السياسي فلقد بدى في خطابهِ الاخير فيما اسموه بيوم (المظلوم)هزيلاً متخبطاً لايمتلكُ خطاً سياسياً معيناً فوصل الامر بأتباعهِ الى درجةٍ من الحيرة والذهول افقدتهم صوابهم...وشتتهم سياسياً ولم يستطيعو ان يحركو ساكناً تجاه هذا الوضع المربك لمتبنياتهم الفكرية والسياسية نتيجةً للسلطة المطلقة التي يمتلكها السيد مقتدى الصدر على عقولهم وقلوبهم وخوفاً من سياسة (التفسيق)والتي هي بمثابة العصى التي يلوح بها لكل من يعارض قراراته المتقلبة ولتي من خلالها أحدث شرخاً في الصف الشيعي بشقيه السياسي والاجتماعي..
ان السيد الصدريمتلكُ الصوت الاعلى من بين أقرانهِ في العمل السياسي والذي يحذر دائماً من خلالهِ من الدكتاتورية في العراق ونحن معهُ قلباً وقالباً في ذلك ولكنهُ اليوم تحول الى دكتاتوراً على الكتلة الصدريه بعد ان جمد الهيئة السياسية للتيار الصدري لينفرد لوحدهِ بأصدار قرارات كارثية ستلوح قريباً في الافق السياسي العراقي الذي يبدو غامضاً ورمادياً ولايحتاج للتأجيج والنفخ في الرماد...
انا على يقين تام لاريب فيه ان السيد الصدريريد من خلال تلك القرارات ان يركب موجة الوطنيه ونحن لانشك بوطنيته ولكن عليه ان يكون حكيماً في قراراته ولايتسرع ويدرس الامور بروية فوضعنا الاقليمي على كف عفريت ولايحتمل الاخطاء  وللعراق اعداء يريدون خراب هذا البلد...........اللهم اشهد اني بلغت


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق