]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سينما إختراق الهويَّة فى بلادنا

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 14:19:00
  • تقييم المقالة:

كانت أول خطوة مارستها القوى المعادية لحضارتنا وهويَّتنا هو مجال صناعة السينما فداعبت فى أبنائنا وشبابنا غرائزهُم ثم غرست الأفكار السطحية وسلبت منهم قيم الريادة العلمية والفكرية .. فلم نجد أعمالاً سينمائية تعنى بقيمة علمائنا ومُفكِّرينا ولا أمجادنا وبطولاتنا التاريخية الا ما ندُر  منه وكان جُلُّ تركيزها على التمثيل كقيمة والغناء ككفاح شعب ..

فما وجدنا دوراً للبطل الا وقد خانته البطلة فأصرَّ وكافح ليُثبِت نفسِه فصار إمَّا لاعباً للكُرة أو مُغنياً عظيماً أو مُمثِلاً  كبيراً وليس عالماً فى الذرَّة مثلاً أو قائداً عسكرياً موهوباً أو حكيماً أوفيلسوفاً أوفقيهاً تتأسى به الأجيال ..

فكان المثل لشبابنا هو هذا النموذج من دون الآخرين .. بينما فلدى الغرب جعلوا هذا مجرد لوناً سينمائياً لايُغنى عن الأفلام العلمية كتلك الخاصة بحرب النجوم  واستكشاف الفضاء فاستفاد الواقع العلمى من الخيال والابداع السينمائى .. فتقدَّموا هم بينما نحنُ فتراجعنا وتسطَّحت أفكارنا وخوت عقولنا وغابت القدوة والريادة أمام شبابنا بينما هُم فقد ملكوا الفضاء والتكنولوجيا والقوة العسكرية والريادة العالمية..

كما وأعظم خطيئة قد وقعت فيها القيادات المصرية من قبل أكتوبر 1973 هو افساح المواقع العسكرية لشركات الانتاج السينمائى وقد كانوا جميعاً من اليهود بخديعة انتاج اعمال سينمائية .. وياليت تلك الأعمال كانت تستهدف إبراز قدرة الجيش المصرى وقوَّتِه تحقيقاً للردع المعنوى للعدو  انما لتصوير المواقع العسكرية كالمطارات والعديد من قواعد الجيش وسلاح البحرية وغيرها ولأجل الكوميديا لاغيرها على يد العبقرى اسماعيل ياسين ..

هكذا كانت تتضافر وسائلهُم المعادية فى تخريب الريادة والقدوة لشبابنا وتفريغ هويتنا وقيمنا والتجسس على جيشنا وقواتنا المسلحة  وكل هذا كان بإسم الفن والكوميديا ..

لارحم الله كل من تواطأ على عقول أبنائنا وسيادة بلادنا وقيمة القُدوة والريادة لدينا !!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق