]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أبشـــــــر

بواسطة: محمد شعيب الحمادي  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 09:20:56
  • تقييم المقالة:

 

 

 

أبشـــــــر

  

"إن الدولة تعطي الأولوية في الاهتمام لبناء الإنسان ورعاية المواطن في كل مكان من الدولة وأن المواطن هو الثروة الحقيقية على هذا الأرض ." من أقوال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

أصبحت هذه المقولة شعارا و إستراتيجية لدولتنا الحبيبة، و من هذا المنطلق، فقد خصص سيدي الشيخ محمد بن راشد المكتوم نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أن يكوم عام 2013 عام توطين و توظيف الكوادر الوطنية و قد أطلق على هذه الحملة اسم ( أبشر) و هذا دليل آخر على أن حكومتنا الرشيدة تعطي الدعم الكامل للمواطنين حتى يكونوا عونا في مسيرة الإنماء و التطور الذي تشهده الدولة و أن يكون المواطن جزا من هذا الانفتاح و تأهيلا لشغل المناصب القيادية  في المستقبل القريب إن شاء الله، و هذا ليس غريبا على شيوخنا أعزهم الله.

إن وضع الإستراتيجيات و الرؤية تكون من أعمال القائد ، و التنفيذ و العمل يكون على عاتق المدراء التنفيذيين وعلى وجه الخصوص، الوزراء الكرام في موضوعنا ، و عليه، فإن الإيمان بهذه الإستراتيجية و فهم مضمونها هي الأساس في تسهيل التطبيق.

و من هذا المنطلق، و لكي يكون التنفيذ يخدم المصلحة العامة، فإن هناك بعض النقاط التي يجب على المنفذين الأخذ في الحسبان، حتى تكون العملية أكثر فاعلية :

    أن يكون التوظيف على أسس علمية ومتقنة و البعد عن العشوائية. أن يكون التواصل و التعاون بين الوزارات في تبادل المعلومات و السير الذاتية أن يكون هناك خطة تدريبية للقادمين الجدد و نظام تطويري توفير بيئة عمل جيدة و العمل على تحفيز المواطنين على الاستمرارية.

و من جانب آخر، فإننا لا نغفل أن نعطي وصايا إلى شبابنا الذين سوف يدخلون سوق العمل، لأن هناك جزء كبير من المسؤولية تقع عليهم لإنجاح هذا البرنامج الرائد و الهادف في مضمونه.

    يجب أن يكون الموظف على قدر المسؤولية و أن يتذكر دائما أنه لا يمثل نفسه فقط، و إنما يمثل المؤسسة التي ينتمي إليها. أن يكون ملتزما في ساعات العمل، و التقليل من تصاريح الخروج، و الذي بدوره يؤثر على مؤشر الأداء لديه. أن لا يتملص من أداء العمل المنوط به من قبل رؤسائه. أن يكون متعاونا مع زملائه، لديه حب العمل الجماعي، منظما و لا يؤجل عمل اليوم إلى الغد. أن يعمل على تطوير نفسه سواء في العمل أو في خارج العمل.

إن المسؤولية مشتركة بين المؤسسة و أفرادها و حتى المجتمع في أداء الواجب الوطني في المقام الأول، و الفاعلية في أداء المهمات التي تعطى من قبل القيادة العليا و التي تنصب في رفعة هذا الوطن أعزه الله.

 

 

  


بقلم: محمد شعيب الحمادي

عمود: متى يعيش الوطن فينا؟!

جريدة: الوطن الإماراتية

البريد الإلكتروني: m.alhammadi75@yahoo.com

  • طيف امرأه | 2013-03-20
    سيدي الفاضل ..
    ان تلك الرؤية لهي جديرة بالإحترام
    وكم نرجو ان يلتزم كل شاب بما أعطي من مسؤولية كي تستمر رفعة الوطن
    في كل الاوطان العربية والمسلمه , ما ينقصنا هو الاداء ,, والذي ينبع من اهتمام الدوله في أبناءها
    فإن كان الرأس حكيما , سوف تتبع الاعضاء ذاك الرأس , كونه العقل المدبر , ومن الروعة ان يكون هناك مدبرا حكيما يعطي كل أولويته
    ويضع الرجل المناسب في المكان المناسب
    بارك الله بالولاة المهتمين بأبناء الوطن , في سبيل الوصول لسموها والابتعاد عن الحاجة للاخر
    سلمتم استاذنا الكريم وبارك الله بكم دوما
    فأنتم تضعون ما فيه فائدة للجميع فنأخذ ونستقي العبر
    طيف بخالص الاحترام والتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق