]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيدة رئيسة بلدية بيت لحم المحترمة

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 06:15:04
  • تقييم المقالة:

 

السيدة رئيسة بلدية بيت لحم المحترمة

محمود فنون

20/3/2013م

إتصل بي أصدقاء يستفسرون عن حقيقة إزالة العمل الفني الذي يرمز للثورة الفلسطينية التي انطلقت عام 1965 ،والذي يحمل ويمثل شعار وأهداف الإنطلاقة المحددة بتحرير فلسطين من خلال الصورة الكاملة لفلسطين .

ومن أجل الرد عليهم أجريت إتصالات استفسارية تؤكد قيام البلدية بإزالة النصب الوطني وشاهدت صوره مقلوبا ومزالا .

وعلمت أنه تمت إعادته الى مكانه وشاهدت صورته معادا ،واطلعت على البيان الذي أصدرته الرئيسة والمنشور في وسائل الإعلام والذي تقول فيه بما يفيد أن البلدية لم تكن تستهدف إزالة النصب وإنما تستهدف تثبيته بشكل أفضل واضافة عمل فني آخر تقول الرئيسة أنه يكمل الصورة من وجهة نظرها .

لقد جاء هذا الحدث الذي استثار الرأي العام الوطني والشعبي في المحافظة وخارجها ،جاء تاليا لأخبار يتناقلها الناس عن لقاءات تطبيعية .والإشارة الى هذه المسألة هنا مهمة جدا من وجهة نظري ككاتب .

وأسجل :

أولا : نحن لسنا ملزمون بتقديم صورة عنا كما يشتهي أوباما القاتل والمجرم هو ونظامه ودولته .صورتنا الحقيقية تتمثل بفلسطينيتنا كما نحن وكما نحب ونرغب ولسنا ملزمين بغير ذلك .

ثانيا : إن الصورة الفلسطينية لا يعبر عنها بالموقف الرسمي الفلسطيني في ظروفه هذه بل بالموقف الشعبي ويجب أن لا يستحي أحد من ذلك .الموقف الشعبي(فلسطين كلها لنا وليس لهم )

ثالثا : ما أن وضع النصب حتى أصبح ملكا للرأي العام أيا كان هذا النصب وهذا النصب بالتحديد أصبح ملكا للثقافة الوطنية وهو يرد على كل المواقف التي تتماوج وتبتعد عن المنطلقات الوطنية للنضال الوطني الفلسطيني . أي أن إزالته لم تعد أمرا بيد البلدية بل هي مسألة الرأي العام  والحركة الوطنية .هذا ويجب عدم تشويه مبتغاه بنصب أخرى قد تحمل دلالات غير ما يرمي اليه بوضوح.

رابعا : إن الرأي العام وطنيا وليس كما يشتهي أوباما وليس كما يشتهي الذين يشعرون بالخزي من الشعارات الوطنية الفلسطينية أمام الأجنبي حتى لو كان عابر سبيل .

خامسا : ارجو أن تنتبه البلدية أن الشعب الفلسطيني ليس على مقاس أوباما بل ولا يحب أوبا ولا يرحب بزيارته .إن تكيف البعض بما يتناسب مع رأي الدول الغربية على حساب الشعب الفلسطيني لا ينسحب على عموم طبقات الشعب وقواه الوطنية ،ولا يحظى هذا التكيف باحترام الجماهير والحركة الوطنية بل بامتهانها – لأن الشعب الفلسيطيني كفاحي المواقف عزيز الكرامة ولا يحب التملق و التذلل .

وفي الختام :الحقيقة معروفة ولا يغطيها البيانات التوضيحية ،لقد حاولت البلدية إزالة النصب وتصدى لها الناس  . يتوجب على البلدية أن تعتذر .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق