]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غياب

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-20 ، الوقت: 05:17:50
  • تقييم المقالة:

لم يلحظ احد غيابه كما لم يكتشف احد وجوده ..مر من هنا ربما لم يعد احد يذكر ..او انه لم يمر بين الشارعين ..هل حقا كان الرصيف لشارعين متعانقين؟ وقف هبازة بحداء جدار وراح يضحك ..كان الجدار لمقبرة مهجورة ..سطت الأعشاب المتوحشة على قبورها ..وزينتها اوراق الأطفال من كراريسهم المهملة لزمن رعن ...مات الوقت في خرابات الأنتظار ..هبازة يضحك ..ويمحو بيديه المغبرتين ..ما كتبته اصابع ناقمة بفحم لا يليق بالموتى ..مر اطفال بقربه عند خروجهممن مدرسة خنفوف ..التي تطل على المقبرة .. الأطفال يعرفون هبازة ..وكثير ما تناوشوا معه بالكلام ..كان هبازة يجري خلفهم ..وبتوعدهم لكنه يعطيهم الحلوى ويتهادنون ..قال الأطفال ..
هبازة مدا تفعل ..؟
قال امحو كلام
قالوا اي كلام ..؟
قال كتب لاتبولوا هنا ....
ضحك الأطفال ...وجروا
...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق