]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فرق تسد....

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2013-03-19 ، الوقت: 15:16:17
  • تقييم المقالة:

إن ما يعانيه الشعب المصرى اليوم من حرب التفكك والحزبيه والتعصب الفكرى أخطر على الدوله من خسائر الحروب....فلم يعد فرد فى الدوله لا يتحدث فى المجال السياسى بل ويحلل ويبدى وجهات نظر سلبيه أو إيجابيه فى الشخصيات السياسيه والأحزاب ومن يصلح للدوله ومن لا يصلح وما ينبغى على الرئيس أو حكومته أن يفعل وما لا ينبغى عليه فعله  ومتى يرحل ومن يظل ومن يأتى بعده ؟لقد عانى الشعب المصرى على مدار ثلاثين عاما كانت حكما للرئيس السابق من جهل تام بالسياسه....بل كانت الجرائدلا تستعمل سوى فى لف السندوتشات ....من أين جاءت الخبره المفاجئه للشعب المصرى فى مجال السياسه حتى أصبح المثقفين وغيرهم يبدون أرائهم فى ما يصلح ومالا يصلح ....إن ما يعانيه الشعب الآن أزمه حقيقيه لن تستطيع أى دوله أن تنهض بها ...فالحرب السياسيه فى الشارع وفى القنوات الفضائيه وفى الجرائد لها أشد الأثر فى بلبلة المجتمع وزعزعة أمنه ....فالثوره المصريه لم تنجح إلا بإتحاد جميع طوائف الشعب والدماء التى أريقت كانت من دماء جميع طوائف الشعب .....أما ما يحدث الآن فهو ضياع حقيقى للثوره ولدماء الشهداء....ما الذى سوف يستفيده الشعب من معارضة السلطه ومن الهجمات التى يشنها المستأجرين ومن التخريب فى مؤسسات الدوله ومنشآتها .....وما الذى تستفيده السلطه من عدم إتخاذ قرارا فعليا وحازما لضبط الأمن وتهدئة الشعب .....ومن المستفيد من الأزمات والإضطرابات  التى تحدث للشعب المصرى والتى تؤدى إلى تعطيل لمصالح الشعب وتتسبب بوقف الإنتاج .....إن شئوون الدوله لن تحل بالتخريب والتفكك ولا بالحديث فى القنوات ولا بين الناس بعضهم البعض ....إن الدوله لابد وأن يقودها فى جميع نواحيها رجال ذوى خبره فى جميع المجالات فليس كل طامع فى سلطه أو منصب هو أهل للقياده ....فلابد أن ينشغل الشعب بالبحث عن الأفضل لبلده ....ولابد أن يعمل كل فرد فى مكانه  ما هو خير للمجتمع ....ولابد أن يعلم كل مصرى أن هذه الفرقه تجعل العدو يسود وينتصر وما أكثر أعداء مصر....فليست الإعجابات الفرديه ولا الإنتماءات الحزبيه هى التى تنهض بالأمه ...إن ما ينهض بالأمه هو عمل جماعى مشترك وسيادة عقول لها خبره وذات حنكه سياسيه.... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق