]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلٌ يغني علي ثورته.. بقلم عاطف سنارة

بواسطة: عاطف سنارة  |  بتاريخ: 2013-03-19 ، الوقت: 01:28:05
  • تقييم المقالة:

كلٌ  يغني علي ثورته

 

كم ثورة عشناها  بعد الثورة الأم 25 يناير ..؟ أعتقد أننا عايشنا ثورات عدة ..   لما ثار الناس بجموعهم الغفيرة في الثورة الاولي اختلط نداءهم وامتزجت صيحاتهم .. الصوت واحد .. المطلب واحد .. صنوف شتي جمعهم شيء واحد ..لم يمنع اختلافهم من اتفاقهم .. لم يكن ساعتها من لدية نية فرز تفرقة في شكل أو عقيدة أو أيدلوجية ..

بعد ذلك صار لكل منا ثورته .. نعم .. ثورته ..   لكل غرض ومأرب .. لكل مطلب وهدف .. تواري الوطن في عتمة الخلافات  ودفن تحت رمال الشُقة  السود اء ..انبرت الحناجر تدوي وتقذف ذخائرها كل حين .. بدأ الفرز وشاهدنا شريط الثورة من جديد .. لماذا كانوا يقاومون جور السلطان وعسف السلطة . وبعضهم يأتي ما أتته الآن  ؟!!  من نادي بعدل واخترقه وهتكه .. من صاح بحرية فكبلها من جديد ...؟!!

 

 فرز آخر لمن تواجدوا ..لما ثاروا أرادوا اسقاط نظام وليس دولة .. لكن البعض  أسقطوا نظاما وبنوا صروحا من الفوضي .. من يعربد في الطرقات يرّوع ويخوّف ويخترق القانون ويدعي أننا في ثورة وحرية .. صنع ثورة الفوضي لنفسه ليحي فيها ويتلذذ بمذاق عشوائيتها ..

الاضرابات المتكررة لطلب مزيد من الاجر او خدمة مفقودة .. لبعضهم الحق .. لكن بعض الحق لا يؤخذ من حق البلد وسقوط هيبة دولة ..هؤلاء صنعوا ثورة أخري لهم  .

أهل السياسة لكل ثورته .. بعض الاسلاميين يدّعون أنها ثورة اسلامية علي غرار ثورة ايران ..ولولا بعض عناصرهم ما تمكنت الثورة من اسقاط النظام ..لذا فانها ثورتهم .. والقادم مشروعهم .. وانسوا ما فات وانسوا قادم أخر غير ما نأتي به ..وفي ذلك عندما يحدث سحل وقتل وتعذيب فهؤلاء المجني عليهم  بلطجية .. ذلك نفس ما قام به من ثار في الثورة الاولي ليغيره وان كان أقل  حدة  .. لكن النظارة تبصر ما تشاء والعقل  يخفي ما يريد .. حتي من رفض الثورة الاولي  اعتراضا أنها نوع من الخراب ولا يحق الخروج علي الحاكم فانه تراجع  لوصول الاخوان للحكم .. لكن اذا وصل اخرون فانها ليست ثورة ..  أنا اشكّل عجينة الثورة وفق ما أريد ..وأقوم بتفصيل ثوبها وفق مرادي ..

حتي المجلس العسكري عندما وقف مع الشعب في ثورته .. ظن أنه صاحب الفضل فيها .. ولولاه ما تمت .. ولذا تغتفر  خطايا المرحلة الانتقالية .. ووصّل للشعب رسالة ان هذة الثورة لا تساوي شيئًا بدونهم .. . الثورة نفهمها أكثر منكم .. نصنع اعلانا دستوريا ونؤجل الدستور ونشوه الثورة وشبابها..ولا مانع من أن يسقط ضحايا ولا  يُحاسب أحد .. طرف ثالث .. ومؤامرة .. وهكذا .. هي  مصطلحات صيغت للتبرير ..

الشباب أنفسهم شرر الثورة .. ضاعوا .. ضاعوا وسط الجميع ..لم يقنعوا  شعبًا يتضور جوعا .. ولم يصنعوا سياسة أ و حزبًا .. طالت اوقات التظاهر .. وتعددت الجُمعات.. وتشابهت اسماؤها .. ولم يُقدموا شيئًا .. الا ظهور في مظاهرة وحديث اعلام .. ظنوا  أنها ثورتهم وحدهم  .. لكن بدون اقناع  الناس ليست  الثورة ثورة ..وتظل أفكاراً معلقة في هواء ... لا تسقط علي  أرض الواقع وتنفصل عنه ..

باقي الشعب له ثورته الخاصة  التي لم لايصرّح بها .. مشرب ومأكل ومواصلات وبنزين وسولار وانبوبة وعيش .. ذلك مايهمهم .. لم يعد يعنيهم من حوكم في نظام سابق أومن سرق وأفسد  .. ومن يثور الان لاجل دولة محترمة بها نظام سياسي ومؤسسات  قوية لا يهمهم  .. .. هؤلاء هم من لم يثوروا بعد .. هؤلاء لم نجرب ثورتهم ..لم نتطلع علي تغريداتهم كالبرادعي او تكون لهم صفحةعلي الفيس  كخالد سعيد . .. هؤلاء هم من لم يغنوا بعد علي ثورتهم .

 

Email : at-at2007@hotmail.com

Face book: http://www.facebook.com/atef.mahmodsennara

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق