]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لو سكت من لايعلم سقط الختلاف

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-18 ، الوقت: 19:47:06
  • تقييم المقالة:

 قال العقلاء  لو سكت من لا يعلم سقط الأختلاف .. والتصور جزء من المنطق ان لم يكن مقدمة له ويبني على اسس من الوعي والفهم لما يحدث او ما يترتب من نتائج على مقدمات علمية ...هل ماحدث حدث خارج المجموع الأجتماعي ؟ نحن لا نفكر خارج المجتمع وبالتالي ان الظاهرة الأجتماعية ..سواء تقافية ااقتصادية او حتى رياضية هي محكومة الى منطلقات البنائية التحليلية لجملة من المعطيات تشترك في تثبيتها تفسيرا وتفكيكا و بناء كثير من فروع العلم المشتركة ..مما يجعل مجهود واجتهاد الفرد منوط بمدى وعيه المعرفي وكسبه من العلم فيتصدى بفهم مستدلا ومستقرئ ومتدبر في احاطة بالمشكل ..لدى كان العقل معجزا كهبة الهية ..يحررها النسان من غيبياتها  بانزالها على الأرض بوعيها اولا ..واثرائها وتدبرها بالتراكية المعرفية لمختلف المفكرين والحضارات ومحدثا من التطورية اقضييتها احكاما وقوانين في خط بياني متقدم ..

نحن نختلف في التصور من منطلقات او زوايا نظرتنا الى المشكل ..لكن الأختلاف يدعم حرية التصور معتمدا على العلم وما توةصل اليه في مجالااته ..وان يكون مطلعا على فنونه وقوانينه ../ وربما قال عبد الله ابن عباس  من لا يعرف اسباب النزول  لايفسر ... وفي علوم القرىن كنص معجز يجب ان نلم بكثير من العلوم قد يوصلها الشافعي الى 17 علم منه الناسخ والمنسوخ ../ ومن لم ينضج وعيه بالمستجد من التطورية العقلية والكونية يقف عاجزا عند فهم طائفي او مدهبي او / من اخطاء النغلاق ..وعصر الأنحطاط ....التفكير والفتوة داخل المذهب حتى تحولت بعض المجهودات الفكرية والجتهادات الى نص مقدس موازي للقرأن ..وهو خطا تقديس صاحب المذهب مما يعطل الأختهاد كأحد وجوه التحرر من الأنغلاق
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق