]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غزل البنات

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-03-18 ، الوقت: 13:33:52
  • تقييم المقالة:

اشتريْت منه وهربْت إلى زاوية أتناوله بنهم وبشراهة .لقد عنّت على بالي طفولتي النّائمة .وصبغت شفتاي بلون زهري ولساني وأسناني ومسحت فمي بيدي ورميت الكيس في سلة المهملات.وضحكت من نفسي هل رمتنا هذه الأيام في ضجيج العمل ووسط ازدحام البّشر.

من وقت لآخر أعاود طفولتي وأصحيها وألعب بالأرجوحة وأركب الدّراجة وأصاحب ابنة الجيران الصّغيرة وأسليها بألعاب كانت تملأنا أفراح.

ورسمت خطوطاّ بالطول وبالعرض وجلبت حجراّ مبسطاّ ولعبت معها العفريتة ولقد صارت حركاتي بطيئة ولكن استعدت نشاطي فطفولتي أبت الاّ ان تأخذني إلى حفلة كبيرة بمناسبة يوم الطفل ورقصت وغنيت وصفقت وقفزت ونفخت البالونات وأشعلت المفرقعات.

ونسيت تماما" أننّي قاربت على عمر الجّدات.

شكراّ لروحي الطيبة وشكراّ لذلك الطفل الذي يسكنني وما زال يملي علي اعمالي بين الفينة والأخرى وشكراّ كبيرة لغزل البنات الذي استفز حبي لطفولتي الرّائعة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق