]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحرب الشخصية الإستراتيجية

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-03-18 ، الوقت: 08:45:06
  • تقييم المقالة:

 

الحرب الإستراتيجية

ليست الحرب دائما جماعة ضد جماعة اوقبيلة ضد قبيلة اوفئة ضد فئة او دولة ضد دولة.وانما احيانا على المستوى الشخصي,شخص ضد شخص آخر ,او شخص ضد جماعة او ضد بلد او ضد دولة.كما ان الحرب ليست دائما بالوسائل التقليدية المعهودة,وانما في الغالب ماتكون وقائية ردعية إستراتيجية ,تخدم أهدافا بعيدة المدى.وبما انها تفكيرية ,يكون التخطيط على الغالب هو الأرجح.

الحرب على مستوى الشخصي حرب فتاكة ليس فيها مهادن ولامسالم ,تعتمد على الكثير من المكر والتمويه والخداع,والإرسالات الإستباقية والحذر والإحتياط والشك والترقب.كيف يبحث عنك شخصا لك معه عداء تاريخي ,ان يبحث عن صداقتك صدفة,وكأن كل شيئ تغير ,وكأن كل السنين التي قضيتها معه في حرب ضروس تتحول بين صبع وعشية الى حب ووئام وانسجام.التاريخ ايضا لايرحم,التاريخ أيضا على مستوى الأشخاص وعلى مستوى الجماعات وعلى مستوى الدول يعيد نفسه.ومن لم يحتاط وينام دون حذر ولاتقلبات الأشخاص يضرس ويوطأ بميسم.الحرب على مستوى الأشخاص باطنية أكثر منها ظاهريا,تعتمد على الكثير من النفاق والشقاق غير البائن ,وأحيانا الشكر في غير محله,حتى اذا ما أستتب الطرف الأخر الى الإطناب بماليس فيه أوكل كما يؤكل الثور الأبيض.الحرب الشخصية احيانا تعتمد على التقارب أكثر وأكثر وعلى العلاقات المتصلة ,حتى لايغيب عن المراقبة الخصم طويلا وتصبح كل الخطط المصوبة باتجاهه لاتصل وان وصلت تصل ضعيقة.لاأحد منا بمعزل عن هذه الحروب التي يأخذها المرء وع أقرانه وحساده في العمل في البلد في القرية ,معظم الناس أعداء النجاح ,معظم الناس موغلين في الأزمات الأخلاقية,والذين لاينام لهم جفن إلا اذا وجدوا الطرف الأخر ينهل من نفس الكأس الأول الذين سقوا منه.يبقى في الأخير هل هذه الحرب تشهذ سلاما معينا هدنة ما حوارا ما ,انأ أقول الحرب الشخصية حرب لاهدنة فيها لأنها قائمة على الأختفاء والتورية والتمويه الحاد ,وساعة ما يسقط الجمل تكثر السكاكين العاملة فيه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق