]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عتـــاب واجـــب - بقلم: عصـام سـالـم شــرف

بواسطة: عصام سالم شرف  |  بتاريخ: 2013-03-16 ، الوقت: 16:13:56
  • تقييم المقالة:

 

عتـــاب واجـــب - بقلم: عصـام سـالـم شــرف

القاهرة في: 16 / 03 / 2013

نعم - يجب على المحب الحق أن يقوم من حين لآخر بمعاتبة محبوبه على بعض مآخذه عليه من التجاوزات التي تحدث منه تجاه أحبائه والمدافعين عنه.

لقد كنت ولازلت وسأظل من المحبين لرجال الشرطة والمقدرين جدا لمجهوداتهم العظيمة في الحفاظ على أمن المواطنين والحفاظ على ثروات الوطن ومنشآته وتفانيهم في الحفاظ على الإستقرار الداخلي للبلاد، وتصديهم لكل محاولات التخريب المتعمدة من بعض ضعاف النفوس أو الجهلاء بمصلحة الوطن ممن يسهل شراء ذممهم.

لقد كانت هذه المقدمة واجبة لما سيأتي سرده من تجربة شخصية جعلتني في مواجهة مباشرة مع أحد رجال الشرطة من ضباط المرور الأسبوع الماضي وتحديدا أمام وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بمنطقة الدقي بالجيزة، عندما استوقفنا أمين شرطة مع غيرنا في حملة مرورية، وقد سعدت جدا بذلك لشعوري بأن الأمن والإستقرار في طريقهما للعودة للبلاد، وبالرغم من أن السيارة التي أستقلها حكومية ويختص بمراجعة تراخيصها إدارة أو قسم خاص بإدارة المرور؛ مسئول عن السيارات الحكومية لمراجعة تراخيصها والتأكد من حالتها الفنية وشخصية مستخدم السيارة وخط السير ومطابقتهما مع الكارنيه وأمر الشغل الموجودين مع السائق، إلا أن السيد الأمين لاحظ انتهاء ترخيص السيارة وعبثا حاول السائق توضيح الأمر للأمين بوجود مخالفة مرورية والأمر محال للشئون القانونية للإعتراض على المخالفة، ولكنه أصر على سحب التراخيص وتسليمها للضابط، فنزلت شخصيا لتوضيح الأمر للضابط وأن الشئون القانوية بالوزارة قامت باتخاذ الإجراء القانوني اللازم مع نيابة المرور لإلغاء المخالفة، إلا أن سيادته أصر على سحب التراخيص، وبعد مناقشته تنازل عن سحب التراخيص في مقابل سداد غرامة فورية قدرها (40) أربعون جنيها قام السائق بسدادها مقابل إيصال رسمي خوفا من سحب رخصة تسيير السيارة ورخصة قيادته.

والعتاب هنا على السيد الضابط ( رتبته رائد ) في نقطتين:

أولهما: أنه لا يريد تصديق الحقيقة بعدم التعمد في تأخر تجديد ترخيص السيارة خاصة وأنها حكومية.

ثانيهما: أنه لم يتفحص حالة السيارة الفنية ولم يتأكد من مستخدم السيارة ولا مراجعة خط السير.

الأمر الذي يدل على أنها حملة جباية وليست حملة حماية .. وعجبي!!

هـدانــا اللــه وإيـاكــم لمـا فيــه خيــر البـلاد والعبــاد

على إسم مصــر التاريخ يقدر يقول ما شاء

أنا مصــر عندي أحب وأجمل الأشياء

 

كتاباتي


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق