]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جسمى تحت التراب و احيا على الارض فى سبات

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-03-16 ، الوقت: 04:14:59
  • تقييم المقالة:

انا ظل شمس امشى على الارض مكسور الجناح بلا لحم و بلا دم

لحمي اكله الذئب و دمى مصته الحشرات

اتوق الى الثار منها فلم اجد سلاحا يخول لى استرجاع و لو قليل مما سرق منى لرد اعتبار الذات

الذئاب انتشرت فى الارض كالجراد عددها فكيف لى ان اصمد   امامها و اصون حرماتى

كشجرة زيتون حط على اغصانها سرب جراد بدل الاخضر فيها رماد عبث بالاوراق و الثمرات

وجدت نفسى اعيش قرب قمامة انام فاتغطى بذباب يتغذى بذاتى

دمي لم يستطع العدو سفكه كلف الذباب ليمتصه و اخسر حياتى

يهاب العدو من ردة فعلى و عشيرتى اعطى الاذن لمن يشبهه ليعبث بالممتلكات

خسرت كل شىء الارض لم يعد يسكنها اهلها الانسان اصبح تحكمه حشرات

هرب النبيل و ابعد جسمه حبذ ان يقبر بالحياة

حلف يمينا ان لا يدع لحمه و دمه لاقذر الكائنات

دفن جسمه تحت التراب و ابقى خياله على الارض دون كل حياته فى مجلدات

عسى ان يقرءها من ياتى من بعده من الاجيال فترجع الدنيا و يعيش الانسان بحياة

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق