]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

قضية التنمية بالجنوب الجزائري .

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2013-03-15 ، الوقت: 22:54:07
  • تقييم المقالة:

لعل الجميع تابع وشاهد التحرك الأخير لأبناء المناطق الجنوبية من الجزائر مطالبين بفرص عمل وتنمية مستدامة ولفتة شجاعة من الحكومة المركزية ..إذ يشعر الكثير من أبناء المنطقة بغصة كبيرة وتهميش مقصود ومتعمد ضد السكان المحليين .وخصوصا منهم الشباب الذين هم في غالبيتهم مثقفون وواعون ومتأثرون بتحركات الربيع العربي .فهم كثيرا مايطرحون على انفسهم سؤالا مفاده .إذا كان الإقتصاد الجزائري إقتصادا ريعيا يعتمد في غالبيته العظمى على مداخيل النفط ((..إذ تصل نسبة صادرات الجزائر نحو 98.2 بالمئة منه.وكل حقول وأبار النفط متواجدة بالجنوب الجزائري خصوصا الجهة الشرقية منه كمنطقة حاسي الرمل الغازية بولاية الأغواط وحاسي مسعود بولاية ورقلة ومنطقة تيقنتورين بولاية إليزي والتي أصبحت أشهر من نار على علم بسبب إقتحام مجموعة إرهابية لها وإحتجاز رهائن جزائريين وأجانب وقد كان من ضمنهم بعضا من أبناء المنطقة مثل لمين بن شنب الذي قتل أثناء عملية تحرير الرهائن ..)) لماذا لا يستفيد سكان المنطقة من هذا الريع ؟؟.فكل المدن الجنوبية الجزائرية الكبرى تعاني من الإهمال وإنعدام المشاريع التنموية والبنى التحتية .كما تفتقر للتهيئة العمرانية والمسحات الخضراء وطرقاتها مهترئة ..إن المسيرة التي كان من المزمع تنظيمها وقلصت إلى وقفة إحتجاجية لم يكن من ورائها أي حزب سياسي أو مطالب سياسية أو دعوات إنفصالية بل كانت مطالب إجتماعية بحته ومشروعة بنسبة مليون بالمئة .لقد رفض الشباب أن تستغل مطالبهم من طرف أي كان لذالك لم يشارك أي سياسي أو نقابي أو الأعيان بل نظمها وقادها الشباب أنفسهم .رفعوا خلال الوقفة الأعلام الوطنية وأنشدوا النشيد الوطني ورددو شعارات تطالب بالعمل والتنمية وتندد بالتهميش والإقصاء .فكانت نقطة تحسب لهم .كما كانت رسالة واضحة لكل من يريد إحداث فتنة جهوية أو تحويلها إلى مطالب فئوية أننا جزائريون شرفاء لانطلب أكثر من حقنا في التنمية إسوة بالمدن الشمالية الكبرى .كما كانت رسالة واضحة أيضا للسلطات السياسية الجزائرية أن زمن إلتزام الصمت وقبول الامر الواقع قد ولى .فلا حل إلا العدالة الإجتماعية وفقا لقوانيين الجمهورية والشرائع السماوية ووفقا أيضا لتقاليد وأعراف  أخلاقية إنسانية ..إن الجنوب دائما ما كان في خدمة القضايا الوطنية الكبرى سواء زمن الإستعمار أو في الإستقلال .فعبر بوابات الصحراء نقل السلاح للثورة الجزائرية وعبره تنقل الزعماء للخارج .وفي الإستقلال ساهم بخيراته لفائدة النهوض بالدولة واللحاق بركب الامم فعلام يهمش أبناءه هكذا ؟.

 

إن كانت السلطات السياسية الجزائرية واعية وفطنة فإنها لامحالة ستستجيب للمطالب المشروعة وقد بدأت بالفعل في ذلك عبر إصدار بعض القرارات السريعة لكن لايعني هذا أن المشكلة إنتهت فالتجارب السابقة تخبرنا بأن الأدوية المسكنة قد تهدأ الوجع لكنها لاتقضي على الألم فلتسارع إلى إحداث خطة وطنية مدروسة وواعية لإحداث قطيعة مع الماضي وتطمين سكان المنطقة بأن لافرق بين مناطق الجزائر كافة .

أخيرا حتى لاندخل في متاهات المغالطة الإعلامية والمصطلحات الخاطئة والمتداولة عن الجنوب الجزائري أود أن انوه إلى ان الجنوب له إمكانيات وخيرات عظيمة غير البترول والغاز منها السياحة إذا تعتبر منطقة الطاسيلي أكبر متحف طبيعي مفتوح على الطبيعة في العالم . كما أن الثروة المائية متوفرة بالحوض الجنوبي الشرقي بكثرة وتوجد مناجم للذهب بمنطقة تمنراست والفحم والحديد بغار الجبيلات كما ان المنطقة تعتبر مكان ميثالي لإنتاج الطاقة الشمسية . أما الخيرات الفلاحية فحدث ولا حرج إضافة إلى الثروة الحيوانية خصوصا منها الإبل . كل هذا يجعل من مناطق الجنوب مناطق جذب إستثماري وليست قفار تحتاج لمساعدة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق