]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظمة الانتخابية في الوطن العربي هي سبب الأزمات

بواسطة: بكار بدرة  |  بتاريخ: 2013-03-15 ، الوقت: 13:48:06
  • تقييم المقالة:

 

الأنظمة الانتخابية في البلدان العربية هي سبب الأزمات السياسية.

كيف و أن الأمية بلغت ربع سكان الوطن العربي في حين ان النظام الديمقراطي يسمح للجاهل و العالم على حد سواء بالذهاب و الإدلاء بصوته يوم الانتخابات لانتخاب رئيس الجهورية أو نواب في البرلمان، هذا الجهل وعدم الإدراك يدفع بعض الأحزاب لشراء أصوات بعض السذج و استغلالها ، هذا الجهل يجعل من أنظمتنا السياسية تقوم على العشوائية، حدث و إن رأيت فتاة تختار ممثلا حسب شكله، أشخاص يختارون ممثلين او مرشحين للرئاسة فقط لأنه ينتمي لمنطقتهم أشخاص لا يعرفون كيفية الاختيار و على أي أساس... في وطننا العربي تنعدم التنشئة السياسية ، كيف لشباب يقضون وقتهم على الانترنت يتسكعون في أزقة الدردشات ...أو يتسكعون في الشوارع لاصطياد الفريسة...، كيف لأم تقضي وقتها في تربية أولادها طوال اليوم... و إن فتحت التلفزيون تتنقل بين القنوات الفضائية لمتابعة المسلسلات التركية ...كيف لأب يخرج من آذان الفجر ولا يعود حتى بعد آذان المغرب أو العشاء يحمل في يده خبز وحليب  ينام من التعب لينهض في الغد و يذهب كعادته للعمل من أجل لقمة عيش...كيف لشيخ مريض لا يدرك ما حوله ما ينفعه وما يضره ...كيف ...لهؤلاء أن يعرفوا ما يصلح للبد وما يفسدها...الله عز وجل شرع الشورى لأهل العلم لا لعامة الناس فهو عز وجل العالم بحال الأمم فهي في كل زمان ومكان تتكون من عالم و أمي من جاهل و مدرك. كم صادفني أن أحزابا يوم ذهبت إلها لأخذ برنامجها الانتخابي لا توفرها للمواطنين...لإدراكها أن المواطنين لا يعلمون كيف ينتخبون و كيف يختارون و على أي أساس و أنهم لن يأتوا ليطالبوا بالبرنامج المقترح من حزبهم...بل كلما دخلت مكتب حزب و طلبت برنامج سألوني من أنت من تكونين...

النظام الديمقراطي، تم استراده من الغرب و هو فصل حسب العقل الغربي و ظروفه ، و ليس كل ما ينع و ينجح في البلدان الغربية ينفع و ينجح عندنا، ناهيك على أن هذه الدول لا تعاني مما نعانيه نحن من أمية وان المواطنين في الدول الغربية أكثر ثقافة و أكثر وعي بما يحدث حولهم فمعدل قراءة الأمريكي 11 كتابا، والبريطاني 7 كتب في العام في حين أن معدل القراءة في الوطن العربي هو نصف صفحة في العام(هذا بحسب دراسةنشرتها صحيفة الرأي الأردنية حول معدلات القراءة في الوطن العربي).

كيف نصلح نظامنا الانتخابي في ظل هذه الظروف؟

المزج بين نظام الشورى و النظام الحالي ...كيف؟

كل دائرة انتخابية يترشح عنها ممثلين يتم انتخابهم،

هؤلاء الممثلين تتوفر فيهم شروط هي:

-         التمتع بدرجة عالية من ثقة المواطنين الذين ينتمون للدائرة الانتخابية. -         درجة عالية من التعليم و الثقافة. -         تكون لديه خبرة في المجال السياسي.

عندما يتم انتخاب ممثلي الدوائر هم فقط من يتوجهون لصناديق الاقتراع لانتخاب رئيس الجهورية أو النواب.

إن تغيير النظام الانتخاب في البلدان العربية تجربة جديدة قد تقضي على ظاهرة العزوف السياسي، فطبيعة البشر أنهم يحبون تجربة كل جديد.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق