]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ألحب ألذي كان

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-03-15 ، الوقت: 12:55:39
  • تقييم المقالة:

أحساس يحدثني قلبك انفني هو ماعاد يغريني
هل أدلك على ألشواهد أم أنت بها  ستحدثيني

تجرأي أنثى هيامي وبتِ بما للحوادث جارية
عل جرأتك للسرد من وحل ألافكار تنجيني

أنا ما عشت عمراً كما عاشه غيري رغـــدا
ظنكِ أي ألكلمات وبأيه لغة لهمومي تنسيني

تحسبي وأياك تفكرين لأهوائك بي سوء ظن
لست ألبحر بهياجك في اغوار الغرق ترميني

أي هاجس أضفى على فكركِ النفور منــــي
ولم نسيت أنك لسمو أخلاقي كنت تهابينــــي

أتذكرين حين كنتُ النهر وانت لجواري جدول
ظنك بليد حين تصورت بقطرات ماء ستمحيني


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق