]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأشاعة وصناعة الفوضى

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-15 ، الوقت: 12:27:51
  • تقييم المقالة:

لما تتحول الأشاعة الا صناعة الراي العام يصبح الراي العام انطباعي اقل جدية بل انفعالي بدون دراسة منظمة لجملة السلوكات المنحرفة ..ان من ميكانزمات دراسة الحالة هو عدم اخراجها عن سياقها العالم ظمن معطيات التحولات الأجتماعية او الأنفلاتات في التعاطي مع قضايا العامة..فقضايا الفساد او قضايا الأنحراف سواء الأحدات او الجرائم المختلفة المترتب عليها عقابا او التي تخرج عن النظام العام والمنظومة القانونية ..
ان الأشاعة تروج لقهرية مصطنعة تمنح المبرر النفسي والدافع الى التعاطي مع متل هده النحرافات .وتلعب المعلومة الخاطئة او الغير كاملة على زرع كثير من التفسيرات التي لا تحقق البديل بقدر اثارة فتنة التصورات والرفض الدي يأخد منحى تطرفي في التعامل مع كل قضية .ربما رفض النظام والسلطة السياسية يترجم في التحطيم والحرق والتخريب ومظاهر الشغب المتنوعة ..دون ان يحقق بديل تنموي او مشروع اجتماعي ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق