]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اختطاف اغتصاب وقتل

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-14 ، الوقت: 18:27:35
  • تقييم المقالة:

هدان الشادان تجرد من آدميتهما وقام بابشع جريمة اخلاقية هزت قسنطينة وتعتبر من حلقات الجرائم التي تلقى رواج في غياب وعي انساني بحقوق الطفل ومنظومة زجرية قوية من العقوبات تردع هؤلاء الممارسين لهده الجرائم ان كتاستروف الوحش الشاد الي يعشق اللواط ويمارسه مع مامين قام باستدراج الطفلين  ابراهيم وهارون ليقدمهما هدية صلح لمامين بعد الخلافات والتغير من مامين ..ولقد كان يقيمان في عمارة بقرب مسكن الضحيتين مما يجعل احتمال معرفتهما بالطفلين كبيرة وربما استدرجهما كتاستروف بالتهديد   ومارس عليهما الفاحشة وتحت التاثير من المخدرات والحبوب المهلوسة وخاصة بعد تحول مدينة علي منجلي الى بؤرة بحت وتهديد من الأنتقام من المعتادين بعد رواج اختطافهما يتم قتلهما  ليخفيا الجريمة ..ويرميان في كيس بلاستيكي ..المجرمين كان في غير وعى انساني وربما من يعرف المنطقة يدرك مدى الأنفلات الأمني وبعد استقطابها كمجمع من القمم الجامعية تنامت الجريمة وراجت الدعارية من جعل المدينة بؤرة فساد حقيقي في غياب الدولة.......ولقد تم دفن الطفلين في مقبرة الزواغي في ملحمة حزينة .. وكانت عمليات تخريب ..ولقد طالب الناس باعدام المجرمين ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق