]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يطلب منك الكثير لكي تحصل على القليل

بواسطة: ايهاب أبوماضي  |  بتاريخ: 2013-03-14 ، الوقت: 08:15:30
  • تقييم المقالة:

بداية من العنوان أدخل للمقالة .......

 

شركات تدعي انها رائدة بالمنطقة التي تتواجد بها لكن بالحقيقة يظهر عكس ذلك و ذلك بسبب عدد من الأمور التي لا دخل لها بالاحترافية بالعمل.

هناك شركات او ليست شركات , مجموعة شركات تحت سقف واحد تعمل باسم مجموعة شركات كذا و لها اسمها بالسوق و في بيئة الأعمال , لكن داخليا ترى انها شركات ممزقة و مضعضعة او شبه ميتة تحتاج للاحياء من جديد.

داخل هذه المجموعة توجد شركات تمر بحالة ركود او عملها متوقف بسبب ضعف السوق و قلة طلب منتجاتها , أليس من واجب شركات الأخرى بالمجموعة أن تقوم بمساندتها و مساعدتها ماليا حتى تنهض من الكبوة التي هي عليها, بالحقيقة هذا الشيء منعدم في بعض المجموعات و ينتظرون هذه اللحظة لكي يظهر كل شخص و يقول انا الأفضل انظر لوضع الشركة الفلانية .

المظلوم بهذا الأمر الموظفين في هذه الشركة الضعيفة يطلب منهم امور ليقومو بها و ذلك بحجة تخفيف المصاريف , فيعطونك مهام جديدة إضافية لتغطية النقص في عدد الموظفين المسؤولين عن هذه المهام نتيجة اقالتهم .

و نأتي لمثال في شركة ما تمت إقالة الشخص الذي يوصل الطلبات للزبائن و اقالة مشرف العمال و مدير الانتاج و أعطيت هذه المهمات مجتمعة لمدير المخازن و لنقل أن راتب السواق 2000 درهم و راتب مشرف العمال 3000 درهم و مدير الانتاج 3500 درهم أي ما يعادل 8500 درهم شهريا تخفيض في الرواتب اي 102000 درهم سنويا .

و تعطي هذه المهمات لمدير المخازن ليقوم بأربع مهمات في آن واحد و راتبه 3500 درهم اليس (هذا من الظلم الذي رفضه الله على العباد) , ماذا يحدث ان زدته سنويا ما يقارب 20000 درهم سنويا و بذلك توفر الشركة سنويا مبلغ 82000 درهم و هو  ليس بالقليل أيضا مع حساب أيضا المصروفات الأخرى التي سيتم خصمها من ايجارات السيارات و غيرها .

زيادة المقابل المادي للموظف الذي يستحق يخفف عليك الكثير من المصروفات التي تحاول تجنبها بالشكل الذي يفكر به معظم المسؤولين عن العمل لكي يظهروا بصورة البطل الذي يخفف العبء المالي على الشركة , لأنه اذا أكثرت من المهمات الملقاه على عاتق الموظف فإنك لن تصل إلى نتيجة و إنما ستزيد من خسائر الشركة لأنك تكون بهذه الحالة قتلت انتاجيته , و بذلك تبقى المؤسسة بوضه متدهور او بالغالب تصل لحالة الافلاس و الاغلاق.

 


من وحي أفكاري و عقلي 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق