]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تجعل الأنتخابات من الباطل حق

بواسطة: حيدر عراق  |  بتاريخ: 2013-03-12 ، الوقت: 21:13:19
  • تقييم المقالة:

لا تجعل الأنتخابات من الباطل حق

 

بقلم: حيدر محمد الوائلي

 

الأنتخابات المحلية في العراق على الأبواب، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية تجري في البلد الذي مزقته الحروب والصراعات والسياسات الداخلية والخارجية، فللشعب إرادة يجب أن تسمع ويُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.

سلسلة مقالات في الأنتخابات، المقالة الأولى.

 

(حرروا الحرية، والحرية تقوم بالباقي) فيكتور هوغو، كاتب وشاعر فرنسي.

 

فللحرية قيود وضعوها بسياسات وتوجهات طائفية وحزبية داخلية ورغبات خارجية بالتدخل في الشأن العراقي بمساعدة لاعبين من الداخل العراقي تلبيةٌ لمصالح تلك الدول ومشتهياتها التي أرادوا بها تمزيق الشعب العراقي وتلك الحرية وتشويهها بكل الوسائل الأعلامية والسياسية والطائفية، ولكن الحرية إستمرت وأيضاً تأثرت بكل ذلك، فعلى الواعي التفكير في تحرير الحرية وجودة التعبير عن الرأي والأنتخاب.

 

لو أنمليون شخص إنتخبوا مرشحاً لكرسي الحكم والأدارة والتشريع وهو كان باطل بكل مقاييس الحق والشرف والنزاهة فلا يجعله هذا المليون حقاً ولا نزيهاً ولا نبيلاً ممن إنتخبوه عن جهل أو عن طريق كراهة بالغير فينتخب من يضده فقط لكراهة في نفسه أو ممن تم تلقينهم الأنتخابات وكيفيتها فينتخبون كائناً من كان لأن السيد قال لهم أو الشيخ أو مسؤول حزبي أو تم الدفع بهم لذلك على عمى.

 

تصبح الحرية وبال وأداة تدمير لمن لا يعرف معنى الحرية ولا يقدر قيمتها ولا يفهم كيفية التصرف في أجواءها، أو ممن يلقنوه حريته ويسيروه وفق مشتهياتهم من كتل سياسية ودينية بوسائل إغرائهم وجذبهم الديني والسياسي والأعلامي.

 

عليك التفكير قبل الأنتخاب، وأن تكون شخصياً مقتنعاً بمن تعطيه صوتك وبغض النظر عن توجهه الفئوي والحزبي والديني فكل تلك الجهات (الفئوية والحزبية والدينية) أثبتت فشلاً ذريعاً بأنتخاب بعضهم لا لكفاءة المرشح الشخصية وفكره وعزمه وإرادته وإنما فقط لأنه يتبع تيار ديني أو جهة حزبية فتم إنتخابهم لتبعيتهم تلك وليس لفكرهم وكفائتهم وإرادتهم.

 

لا تجعل الاخرين يفكرون بدلاً عنك ولتكن عندك إرادة، فكل من يلقنك ويجرك له هو يريد تلقينك، فتصبح حينها كالحمار يحمل أسفاراً.

يحملون على ظهرك أوزارهم ورغباتهم ومن ثم يتركوك في الزريبة تقبع بينما هم يتمتعون بعوائد السلطة ويديرون ظهورهم لك.

 

كانت تجربتان إنتخابيتان سابقتان في العراق وعلى الواعي التعلم من بعض الخطأ الذي وقع، وليس الفخر أن لا تسقط ولكن الفخر أن تنهض من بعد السقوط.

ينبغي التعلم من المصائب التي حصلت لدى فوز بعض المرشحين من الذين يستحقون كل إهانة في الوقت الذي بجهلهم وسوء تقديرهم أعطاهم الشعب صوتهم بكل تقدير.

 

ربما يكون شخص بذاته مستقلاً ولتاريخه الشخصي وفكره وكفائته وهو لا ينتمي لجهة دينية أو حزبية تروق لك هو أفضل بكثير من إنتخابك لشخص لا تعرفه عنه سوى أنه يتبع تيارك الديني أو جهة حزبية تروق لك، فهي جريمة بمقاييس الأرادة والحرية أن تختاره لذلك فقط.

 

وتذكر أن الحرية والأنتخابات اوصلت (زبالة) لكراسي الحكم والأدارة والتشريع بينما يقبع في منازلهم كفاءات وأصحاب فكر وعزم ممن لم يفكر بهم الشعب ملياً أما بسبب أستقلاليتهم أو لفقرهم في الدعاية الأنتخابية، أو لم يتم الأشارة لهم من قبل جهات دينية وحزبية وإعلامية للتغطية عليهم.

 

وينبغي التذكر دائماً وأكرر...

لو أنمليون شخص إنتخبوا مرشحاً لكرسي الحكم والتشريع وهو كان باطل بكل مقاييس الحق والشرف والنزاهة فلا يجعله هذا المليون حقاً ولا نزيهاً ولا نبيلاً ممن إنتخبوه عن جهل أو عن طريق كراهة بالغير فينتخب من يضده فقط لكراهة في نفسه أو ممن تم تلقينهم الأنتخابات وكيفيتها فينتخبون كائناً من كان لأن السيد قال لهم أو الشيخ أو مسؤول حزبي أو تم الدفع بهم لذلك على عمى.

 

سيتبعها قريباً مقالة ثانية بعنوان (صوتك كرامتك فلا تهدره).


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق