]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تضميد الجراح

بواسطة: Khaled Eldaramally  |  بتاريخ: 2013-03-12 ، الوقت: 17:19:18
  • تقييم المقالة:
 

خالد الدرملى                           (1)

القاهرة 2013/2/10            تضميد الجراح

الحمد لله رب العالمين خالق الخلق أجمعين القاضى عليهم بالموت ثم الحياة أبداً فى دار النعيم أو دار الشقاء ، والصلاة والسلام على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الطبيب الُمرسل لعلاج آلآم وجراح الناس أجمعين .

        إن الجراح التى تصيب الانسان نوعان رئيسيان نوع يصيب الجسد والآخر يصيب الروح وهما مرتبطان .

        والجراح قد تكون جراح عميقة مؤلمة وقد تكون سطحية خفيفة سريعة الإلتئام ، كما أن الجراح قد تكون مصيبة أصابك الله بها لتكفير ذنوب أو زيادة حسنات وقد تكون عقاباً لذنب مكتسب.

        وقد يتخيل الانسان أنه أصيب ظلماً أو بغير سبب منه  والحق أن المصيبة التى تصيب الانسان إما بسبب منه وإما إبتلاءً من الله ، ويقول الله فى ذلك ﭽ ﯽ  ﯾ  ﯿ  ﰀ   ﰁ   ﰂ  ﰃ  ﰄ  ﰅ  ﰆ          ﰇ  ﭼالشورى: ٣٠ ويقولﭽ ﮆ  ﮇ  ﮈ  ﮉ     ﮊ  ﮋ   ﮌ  ﮍ  ﮎ  ﮏﮐ  ﮑ  ﮒ  ﮓ  ﮔ    ﮕ  ﭼالتوبة: ٥١ .

        ولكن المؤمن يعلم أن كل شىء يحدث له أو عليه هو بتقدير الله سبحانه وتعالى حيث يقول ﭽ ﮯ  ﮰ    ﮱ  ﯓ  ﯔ  ﯕ  ﯖ  ﯗ  ﯘ  ﯙ  ﯚ  ﯛ    ﯜ  ﯝ  ﯞ  ﯟﯠ  ﯡ  ﯢ  ﯣ  ﯤ  ﯥ      ﯦ  ﭼالحديد: ٢٢

 

( 2 )

والنوع الأول وهو جراح الجسد قد يكون مرضاً أصيب به الانسان وذلك مثل ما أصاب سيدنا أيوب (عليه السلام ) ومع أنه أصاب الجسد إلا أنه أثر على

    الروح وأصابها أيضاً فاصبحت روحاً صابرة على البلاء وأشاعت هذا الصبر على الجوارح فكان بمثابة تضميد للجرح المادى وفى هذا  يقول المولى عز وجل ﭽ ﭜ  ﭝ   ﭞ  ﭟ  ﭠ  ﭡ  ﭢﭣ  ﭤ    ﭥ  ﭦﭧ   ﭨ  ﭩﭪ  ﭫ  ﭬ  ﭭ  ﭼص: ٤٤.

     وقد يكون جرحاً شديداً يصل إلى حد الموت فتفقد عزيزاً لديك وفى هذا يقول المولى عز وجل    ﭽ ﯖ  ﯗ  ﯘ  ﯙ  ﯚ  ﯛ  ﯜ  ﯝﯞ   ﯟ  ﯠ  ﯡ  ﯢ  ﯣ  ﯤ  ﯥ  ﯦ     ﯧ  ﯨ  ﯩ  ﯪﯫ  ﯬ  ﯭ   ﯮ  ﯯ  ﯰ   ﭼآل عمران: ١٤٠ وهذا الجُرح الذى أفضى إلى الموت والشهادة إنما حدث بسبب خطأ بشرى عندما ترك الرماة المكان الذى حدده الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) لهم فكان ما كان من أمر القتل والشهادة فى غزوة أحد ثم بين الله أنه أراد ذلك لأنه يريد أن يتخذ شهداء من أصحاب الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وأراد أن يمحص المؤمنين الباقين وأراد أيضاً أن يمحق الكافرين ، ولايخفى على أحد الجُرح الأليم الذى أصاب أرواح المؤمنين على فقدان إخوانهم فى الأيمان وشدة هذا الجُرح لأنه كان سببه خطأ بشرى منهم ، وفى هذا بيان للارتباط بين جراح الجسد وجراح الروح .

     وليس فقط الروح هى التى تتألم لجراح الجسد بل أن العضو المجروح فى الجسد تتألم له باقى ألأعضاء ، وفى هذا يقول الرسول الكريم ( صلى الله

( 3 )

عليه وسلم )  [مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى ] .

      أما النوع الثانى من الجراح وهو جراح الروح فقد يصيب الروح الوهن أوالضعف أوالخوف أوالرعب أو الهم أو الغم أو الحزن أو كل ذلك مجتمعاً أوجزء منه ، فإن كان فى أوله فهو جُرح وإن كان فى أوسطه أو أخره فهو مرض تمكن من صاحبه ونحن نطلق على هذه الأمراض مسمى أمراض القلوب ، أنظر إلىقول الله سبحانه وتعالىﭽ ﮉ  ﮊ  ﮋ  ﮌ  ﮍ  ﮎ  ﮏ  ﮐ  ﮑ  ﮒﮓ   ﮔ  ﮕ  ﮖ  ﮗ  ﮘ       ﮙ  ﮚ  ﮛ   ﮜ  ﮝ  ﮞ  ﮟ  ﮠ  ﮡ  ﭼالأنفال: ١٢ويقول تعالى  ﭽ ﮋ  ﮌ  ﮍ  ﮎ   ﮏ  ﮐ  ﮑ  ﮒ  ﮓ  ﮔ  ﮕ  ﮖ      ﮗ  ﮘ  ﮙ  ﮚ  ﮛ  ﭼالأحزاب: ٢٦ .

    أنظر كيف قذف الله الرعب فى قلوب أعداء المؤمنين فتمكن  منهم فإصبح مرضاً ألقى بظلاله على أجسادهم فوهنت وضعفت وخارت قواهم الجسدية وهم أصحاب المال والنفوذ والسلاح فكانت الهزيمه .

      وأنظر كيف  فعل الحزن بيعقوب ( عليه السلام ) أثَر الحزن على جارحه من جوارحه وهى العين فأصيبت عيناه بالعمى بسبب مرض من أمراض القلوب وفى ذلك يقول الله سبحانه وتعالى  ﭽ ﯞ  ﯟ  ﯠ  ﯡ  ﯢ   ﯣ  ﯤ  ﯥ  ﯦ  ﯧ  ﯨ  ﯩ        ﯪ   ﭼيوسف: ٨٤

 

( 4 )

     وهكذا فإن جراح الجسد تؤثر فى الروح وجراح الروح تؤثر فى الجسد لأنهما مرتبطان إرتباطاً وثيقاً ، وهذه الحقيقة أردنا أن نبينها لنخلص إلى نتيجة مهمة جداً .

    فكما أن الانسان يتكون من روح وجسد ، وهذا الإنسان ومثله من الناس يكوَنون الأمة التى يعيشون فيها فمجموع الأمة هو مجموع الناس الذين ينتمون إليها ، والأمة المكوَنة من هولاء الناس اصبحت بهم لها روح وجسد .

     فجسد الأمة هم هولاء الناس والأرض التى يعيشون عليها وسمائها التى تظلهم وكل طاقة موجودة على هذه الأرض فهى جزء من جسد الأمة وكل الممتلكات الموجودة فى باطن الأرض أوعلى ظهرها هى جزء من جسد الأمة وكل المرافق العامة والخاصة وكل مافى البحار والجبال والصحراء والوديان هى جزء من جسد الأمة ، أما العزيمة والأصرار والطاقات الكامنة ومجموعة المبادىء والقيم المعبرة عن هولاء الناس التى تتكون منهم الأمة هى بعينها روح هذه الأمة فإذا أصاب جسد الأمة مرض ما تتعطل طاقات المجتمع الروحيه وإذا أصاب روح الأمة مرض ما تتعطل موارد المجتمع المادية وهكذا .

     والنتيجة التى يجب أن يستوعبها الناس التى تتكون منهم أمة ما أن يحافظوا على جسد أمتهم لأنه هو جسدهم وإن يحافظوا على روح هذه الامة لأنه لن يحيى جسدهم وينمو ويقوى إلا بالحفاظ على روح الامة التى هى روحهم

     وكيف يتصف من يقومون بتدمير جسدهم أنهم عقلاء أوهم النخبة أو الصفوة بل هم دون ذلك بكثير ولو كانوا يعقلون ما فعلوا ذلك أبداً ولقد قال الله

 

 

( 5 )

على أمثالهم ممن لايعقلون ﭽ ﭑ  ﭒ  ﭓ  ﭔ  ﭕ  ﭖ  ﭗﭘ  ﭙ   ﭚ  ﭛ     ﭜﭝ  ﭞ  ﭟ  ﭠ    ﭼالفرقان: ٤٤ وقالﭽﮓ  ﮔ  ﮕ  ﮖ ﮗ  ﮘ

ﮙ  ﮚ  ﮛ  ﮜ  ﮝ  ﮞ   ﮟ  ﮠ  ﮡ    ﮢ  ﮣ  ﭼالكهف: ١٠٣ – ١٠٤

 فهؤلاء وأمثالهم لايعرفون للحق طريقاً ولا للهدى سبيلا .

                                   فيجب على من يعيشون معهم فى نفس الجسد أن يردوهم إلى صوابهم فإن رجعوا والإ فليأخذوا على أيديهم ، فإن لم يفعلوا إنتشرت الأمراض فى الروح والجسد ، وغرقت السفينة وغرق من فيها .

     وليعلم الجميع أن تضميد الجراح يستلزم تضحيات وتقديم الاولويات ولايوجد حرج أبداً على من أخطاءوا ثم عرفوا الحق وأرادو أن يرجعوا إليه فليرجعوا وليكونوا دواءً لأمراض كانوا هم داءاتها بالامس وتضميد الجراح  يكون أيضاً بالعفو والتسامح والصفح والغفران فإن الله قال لنبيه ( صلى الله عليه وسلم )ﭽ ﮥ   ﮦ  ﮧ  ﮨ  ﮩ  ﮪ  ﮫﮬ   ﮭ  ﮮ    ﮯ  ﮰﮱ  ﯓ  ﯔ  ﯕ    ﯖ  ﯗﯘ  ﯙ  ﯚ  ﯛ  ﯜ  ﯝ  ﯞ  ﯟ  ﯠ  ﯡﯢ   ﯣ  ﯤ  ﯥﯦ  ﯧ  ﯨ  ﯩ  ﯪ ﭼالمائدة: ١٣يأمره بإن يصفح عن اهل الكتاب بعد نقض الميثاق

وقال  لنا ﭽ ﮎ  ﮏ  ﮐ  ﮑ   ﮒ  ﮓ  ﮔ  ﮕ  ﮖ  ﮗ  ﮘ    ﮙ   ﮚ  ﮛ  ﮜ  ﮝ  ﮞ  ﮟ  ﮠ  ﮡ  ﮢﮣ  ﮤ   ﮥ  ﮦ 

ﮧ  ﮨ  ﮩﮪ  ﮫ  ﮬ  ﮭ  ﮮ  ﮯ  ﮰ   ﮱ  ﭼالبقرة: ١٠٩ يأمرنا بإن نصفح عن الكفار .

 وقال لنا أيضاً ﭽ ﮉ   ﮊ  ﮋ  ﮌ  ﮍ  ﮎ  ﮏ  ﮐ   ﮑ  ﮒﮓ  ﮔ  ﮕ  ﮖ  ﮗ   ﮘ  ﮙ  ﮚ  ﮛ  ﭼالتغابن: ١٤

   فسبحانه أمرنا أن نصفح عن أزوجنا وأولادنا بعدما أخبرنا أن منهم من هو عدو لنا وحذرنا منهم ومع ذلك أمرنا بالعفو والصفح والمغفرة .

   وهذاهو العلاج الربانى للأمراض التى تصيب الأمة فى جسدها وأرواحها.


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق