]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صَنَمُ التَّمْثيلِ العربيِّ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-03-12 ، الوقت: 12:20:04
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

أنظر في أغلب الفن العربي ، وأسمع ، وفي التمثيل سواء في الإنتاج السينمائي ، أو التلفزيوني  ، فلا أرى ما يمتعني ، ويفيدني ، أو يسحرني ، ويرضيني .. والنوع الذي يشارك فيه عادل إمام خاصة ببطولته لا يملأ نفسي بأي إعجاب أو تقدير ... وللحق ربما مشاركته في تقديم فيلم ( إحنا بتوع الأتوبيس ) هي أحسن ما قدم للشاشة .. إضافة إلى بطولته في العملين المسرحيين الفريدين : ( مدرسة المشاغبين ) و( شاهد ما شافش حاجة ) .. أما الباقي فأكثره غثاء ، وغثيان ، وانحطاط ، وإسفاف ...

 

والمسؤولية تقع على أكثر من عاتق ؛ ابتداء من المخرج إلى الكاتب .. إلى صاحب السيناريو .. إلى المنتج .. إلى الجمهور أيضا ...

 

وتجد من يتحدث عن هذا الأمر ، ويثير أسئلة مباشرة ، وربما يوجه اتهامات صريحة لبعض الأطراف ، فتتلخص الأجوبة ، وتتوحد بيانات الدفاع ، في لازمة مشتركة عند الجميع ، ألا وهي : « الجمهور عايـز كـده » !!

 

مع أن الجمهور أمانة في أعناقهم ، يجب أن ينظروا إليه مثل أبنائهم ، يتمنون له الرشد والصلاح ، ويرعونه حق رعايته ؛ فكثيرا ما تجد آباء يخالفون عن رغبات أبنائهم ، ويدفعونهم إلى تغيير أمانيهم وأحلامهم وأذواقهم ، في الحياة ، ويدلونهم على سبل الخير والفلاح ، في الحاضر والمستقبل . والفن رسالة عظيمة ، يبلغها أفراد أفذاذ ، عباقرة ومخلصون ، إلى أبناء الأمة جميعا ، غايتهم تربية الأجيال ، وتزكية النفوس و تهذيبها ، والرقي بأفكار الناس وقيمهم ، والصعود بهم إلى منازل السمو ، والعظمة ، والمجد .

 

وقد يستغرب الكثيرون من هذا القول اليتيم ، عن معبود الجماهير ، ويرونه جرأة مني وسفالةً وجهلاً ، فيستنكرونه جُملةً وتفصيلا ؛  فلا يخفى علي أن قاعدة جمهور الزعيم عادل إمام عريضة عرض الوطن العربي ... والذين لا يعجبهم ما يقدمه في السنوات المتعاقبة الأخيرة ، مثلي ، قليلون ... والذين يعجبهم ـ وهم الأغلبية الساحقة ـ يتخذونه صنما محرما في محراب الفن المقدس ، لا يشكون فيه أبدا !!

 

 والمسؤولية عن هذا الإعجاب ( المتهافت ) تقع على عاتق الآباء والأمهات ، في البيت  ، وعلى عاتق المعلمين والمربين في المدرسة ، وعلى عاتق المسئولين عن شؤون الثقافة والفن والإعلام ، الذين لهم فوائد في مصائب القوم ، السادة المشاهدين .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق