]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اليوم و الامس

بواسطة: ثائر ابو دية  |  بتاريخ: 2013-03-12 ، الوقت: 11:17:56
  • تقييم المقالة:

 

  عندما اشاهد الاحداث المتتابعة التي جرت في الامس و التي تجري اليوم و التي يغفل البعض عن الربط بينها لا افهم كيف يفكر البعض و على ماذا يبنون كلامهم فتراه في الامس يشتم كل قوى الحراك الشعبي و يتهمهم بالخيانة و النجاسة احيانا و كأنه يتحدث عن اولاد العم في الضفة المقابلة و تراه اليوم يمتعظ و يغضب اذا سمع عن ارتفاع للاسعار او عن رفع الحكومة لرواتب النواب ثمنا لتبعيتهم لها 
و لا استغرب هنا هذه الوقاحة من الحكومة التي تقول بضرورة رفع اجرة سرفيس رغدان جبل الحسين و الا سقط الدينار و في نفس الوقت تدفع 2 مليون دينار سنويا فقط زيادات لرواتب نوابها و الذي يدفع افقرهم راتبه ثمنا لفستان زوجته في حفل نجاحه في الانتخابات و لا الومها على كل ما تفعل فهنالك شعب لا يملك الا ان يرفع قدميه و يقول سمعا و طاعة و يقف نسرا شامخا شجاعا وطنيا يصيح في كل من ينزل الى الشارع ليطالب بما سرق منه فلا تشتموا مجلس نوابكم فهو منكم و هم شيوخكم و لا تشتموا الا انفسكم فانتم من كان يضرب الحجارة في الامس على المتظاهرين و انتم انفسكم من تصيحون اليوم
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق