]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

: الله محبة

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2013-03-12 ، الوقت: 08:27:05
  • تقييم المقالة:

ان الله محبة , ولا يصدر منه اتجاهك الا الحب , والحب متعدد الأشكال , مختلف الألوان,موجاته نوعان طويلة وقصيرة , لكن ليس شرط أن تظهر ثمرة حبه لك في الحين , حتى ولو ابتلاك وهو مبتليك بالفقر أو الغنى , بالصحة أو المرض , بالنجاح أو الفشل , فهو يبتليك ليهذبك لا ليعذبك

ليست هناك ظروف ظالمة و لا قدر أعمى , بل هناك محبة , محبة وفقط , ابحث عن المحبة في ظروفك ودقق النظر فستقول مندهشا : يا الهي كيف لم انتبه اليها

يحكى انه  كان لعجوز حمار يقلب به الأرض فجأة مات الحمار تأسف أهل القرية وقالوا للعجوز ان القدر ظلمه بأخذ الحمار الوحيد الذي يعتمد عليه في قلب الأرض , لم يعلق العجوز وحمل المعول يقلب أرضه فلم يكن يملك ثمن حمار, عثر العجوز اثناء قلبه الأرض على قطعة نقدية ذهبية , اشترى بها حصان حتى يكمل عملية قلب الارض في أسرع وقت , فرح ابن العجوز الشاب بالحصان وامتطاه , فجفل الحصان ورماه أرضا فانكسرت رجل الشاب , تأسف سكان القرية لما حدث للشاب , بعدها جاء رجال القصر وأخذوا جميع شبان القرية في التجنيد الاجباري لجبهة الحرب وتركوا الشاب لأن رجله مكسورة لا يستطيع القتال ...

الظرف الذي تراه مأساوي هو هدية من الله , فتقبل هدية حبيبك بصدر رحب وابتسامة وشكر واعلم ان وراء الظرف حكمة وحب لك وان لم يتبين لك عندها الحكمة منها والقصد من وراءها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق