]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

اعتدت الرحيل

بواسطة: Ola Samhan  |  بتاريخ: 2013-03-11 ، الوقت: 22:35:42
  • تقييم المقالة:

 

رحيلك كـــــان بالأمر الاعتيـــــــادي عندي

فمرارة لقائنا

جعلت بكل شيئ عندي بمسمى العادي

أصبحت الحياة والموت سيان لا يختلفان

الأمل والألم ما عدت أجد بينهما  فوارق ,,,

والحب والكره وجهان باتا  لعملة وحدة .,,,,!!!

لقاء وفراق كلها تحمل ذات المعنى ,,,, ألم وعذاب ... ومنفى من بعد الوطن .

فكل شيء عندي أصبح بالمعتاد ,,,, أعتدت الفرح والحزن سوية

واعتدت بان تلتقي دموعي على عتبات شفاهي المبتسمة .

واعتدت أن أنتظرك ولا تأتي ,,,, فغيابك اصبح هو ب الأمر العادي وتواجدك حلم بات يرافقني منذ الأزل ,,,, منذ ان تفارقت صورتك من كلتا عيني.

لأراك فقط بعين الحلم .

فعين الواقع مصابة بقدر مستحيل أاسود أاحاطها وعتم صورتها ,,,, فكففت بها النظر

فعين الاحلام تكفيني ,,,,

واكتفيت بك

 فأنت سيد الغياب والحضور .

 وسيد الهمس المبعثر بصمت الشفاه الناطقة .

انت سيدي وسيد كلماتي وسيد أفكاري برغم

مذاق عشقك المر 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق