]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الذكورة والرجولة شرقًا..شتان مابينهما شكلًا ومضمونًا(سؤالٌ لهم)

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2013-03-11 ، الوقت: 18:51:42
  • تقييم المقالة:

ماهو الشرقي . . بمفهوم الرجال ؟
بل ما هو الرجل . . بمفهوم أهل الشرق؟
سؤالٌ طالما حيرني ..
وتباهى بتكرارهِ بعضُ الرجال في مجتمعنا العربي .
ألا تفهمين يا فتاة ؟ ..أنا رجل شرقي ..
شتان ما بين القول والفعل..والتلاعب بمجرد ألفاظ ! !
رجلٌ ؟ ؟ ؟
ذكورةٌ أم رجولة ؟ ؟ ...
شتان ما بين المضمون والشكل ..
كلهم ذكور . . وكثيرهم أنصاف أشباه رجال
زمن قلت فيه الرجولة . . وكثرت فيه الذكورة..
مروءةٌ ..نخوة ..شهامة ..كرم ...صبر..
.إيثار..إغاثة ملهوف ..
شجاعة ..جرأة .. وفاء..إخلاص ..صدق ..عزة نفس ..كبرياء..
قوة ..ذكاء وفطنة..عطاء...حنان وعطف
.بالمختصر المفيد . . حسن الأخلاق..
هذه صفات رجل الشرق . .
كما درسناه في كتبنا . . وعاش عليها الأجداد .
فأين أنتم منها اليوم ؟ ؟ يا من تتباهون بكلمةٍ لا تدركون معناها الآن ..
الشرقيُّ بمفهومكم اليوم ..
باتَ رجلاً . . لا يرضى إلا بعقدٍ وتخلفٍ وجهل ..
ولا يواكبُ إلا رغباته . . ويدعيها أمرًا واجب الطاعة .
باسم الرجولة الشرقية وحكم الرفض . . هو وأد الفتاة وسجنها بالشرق..
فارحموا رجلاً . . راعى بشرقيته .
بعد الإسلام الله . . وقبله حسن الخلق ..
لا رجلاً يدعي فى الصباح رجولةً . . وفى المساء يُغضب الأم ..
ويَشتم الأخت ويَجرح الزوجة ويُسيء للبنت..
وتَقودهُ في الليل غانية . . في ملاهي الشرق والغرب..
أو تستغيث به رغبةً بنخوةٍ نعشقها فيهم حتى العَظْم..
فيقول:
"مئة كلمة جبان ولا كلمة الله يرحمه" ويسرع بالتجاهل
ويتباهى بالقول وينسى الفعل ...
فكفاكم ظلمًا لرجولةٍ . . نعشقها اليوم وغدًا . . وننتظرها حتى آخر العمر .
*م. حنين العمر*


https://www.facebook.com/HaneenAlqalmWalkalimaat


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • م. حنين العمر | 2013-03-15
    ليس كل الرجال رجالًا يا سيدي الفاضل..د/وحيد..ول كانو كذلك لما وصل حال أمتنا الإسلامية وقبلها العربية إلى هذا الحال ..نحن ننتظر رجالًا بمعنى الكلمة شرقيين يخافون الله في روحهم قبل ادعائهم الرجولة لكسر من امامهم..دمت ودام مرورك دائما..عطرا بعطر كلماتك
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-03-14
    بكل تأكيد . . أنا أؤيد كل ما ذكرتِ عن شرقية الرجال ، أو الرجال الشرقيين . . ولكن يحسب للرجل الشرقى فى جميع الأحوال ، أنه على الرغم من شدته وقوته وعنفه ، إلا أنه لا يخطئ الطريق أبداً فى الحفاظ على محبوبته وحمايتها ورعاية شئونها كبيرها وصغيرها ، وذلك على العكس تماماً من الرجل الغربى ، الذى تتحاكى به فتيات الشرق ونساؤه ، رغم إنتهاكه لكل الحرمات ، حتى حرمات إمرأته أو إبنته أو محبوته ، التى يتركها بدون حماية ولا رعاية ولا صون ، فى يد العابثين بها ، وما أكثرهم فى بلاد الغرب . . . أفيقوا ثم أفيقوا ثم أفيقوا يا نساء الشرق ، مما أنتم فيه من عقدة الغرب ، ومن الغى والضلال فى الفكر . . وأحمدوا الله وأشكروه وأثنوا عليه ، أن هباكم رجالاً لهم تقاليد وأعراف وقيم ومبادئ وأخلاق ، رغم التشدد والتحكم . . وإعلموا أن ماأنتم فيه هو نعمة من الله تستحق الشكر والعرفان ، وليست نقمة تتباكين من حولها . . وأسألوا أنفسكم آلاف المرات : ألم يكون آباؤكم وأجدادكم رجالاً شرقيين ؟ ومن حمى أمهاتكم ورعى حرماتكم ؟ ألم يكونوا رجالاً شرقيين ؟ . . . إتقوا الله . . إتقوا الله . . إتقوا الله . . إتقوا الله . . إتقوا الله . . ولا تبخسوا رجال الشرق حقهم فى الإشادة برجولتهم ، فى جميع الأحوال . . . قال تعالى فى كتابه العزيز : " ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته ، فإن الله شديد العقاب " صدق الله العظيم . . وليس بعد كلمات الله تعقيب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق