]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لو حرم الإسلام ختن البنات

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2013-03-11 ، الوقت: 16:56:38
  • تقييم المقالة:

لو حرم الإسلام ختن البنات لاتهم بعدم مسايرة تطور الحياة

*****************************************

 

 

لن أطيل في هذه المسألة لكن ما أقرؤه يوجب علي الرد السريع.............

أقول لمن يتهكم على من يثبت أن الدين لا يمنع ختن البنات ما يلي :

عقليا إذا أردنا فهم موقف ما فعلينا أن نفترض نقيضة..

و كما قيل تعرف الأشياء بأضدادها...

لو أن الدين الإسلامي الحنيف أورد نصا قطعيا في تحريم ختن البنات ما هو الإحراج الذي يمكن أن تقع فيه الشريعة الغراء التي يدعي أصحابها أنها صالحة لكل زمان و مكان.؟؟؟


الإحراج الذي سيركبه الطاعنون في الدين هو أن الإسلام لا يصلح لكل زمان و مكان....


فعلى سبيل المثال هب أن أحدنا رزق بمولودة مشوهة العضو التناسلي

( تشوه لطيفا أو عميقا ) ...
ما ذا سيكون حكم معتنق الدين على تحريم إجراء أي تعديل جراحي في ذلك العضو..؟

حينئذ سيكون قطعا إما التبرء من هذا الفعل باسم تغيير خلق الله و تحريمه فتخسر الفتاة حياتها الجنسية السليمة أو أن يتبرأ وليها من الدين الذي لا يستجيب لمثل هذه الحالات ...


أليس الإسلام هنا يثبت أنه دين رحمة و تكريم حيث أنه يترك المجال للتدخل البشري في إصلاح المشوه و إنقاض الحياة الجنسية و حمايتها من كل مانع لها في الحلال...

أليس ذلك مدعاة للإفتخار بهذا الدين العظيم الذي يصلح لا يفسد و يبني لا يهدم و يؤسس لا يهمش...

مالكم كيف تعقلون؟؟؟


إن الدين الإسلامي رحمة للعالمين ..

فقهه من فقهه و جهله من جهله ، ذلك أنه الدين القويم.

 



*********************ج س ***

 



( رسائل في الصّميم )

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق