]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكم إعدام *بقلمي*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2013-03-11 ، الوقت: 14:40:59
  • تقييم المقالة:




 

 

 

حكم إعدام

 

سيدي:

  

أحتاج ثوراتٍ مُتعاقبة لأتحرر منك  

انتفاضة لم تكن ذات تاريخ ٍمكتوبة ولا مقرؤةٍ
مُتجردة من تكهنات بشرية.
قد يثيرنا التناقض؛
ويغرينا أمل في العدول عما تعلمناه؛
فنغوص بمكنونات الغير معلوم , وتلك الأنا الممتدة بتفردنا
كسديم لاذت به سكناتنا إختفاء .
ستبقى أنت , ذاك المعلوم المتناقض بكل سلبياته
 والمجهول بكل إيجابياته

 

سيدي:

 

أُدرك أني ..أصْلِب مجمل مبادئي ,على جذع الصندل, 

وأتحور كلحاء شجرة , لمواسم 

لم ولن تُحتسب أنواءها  

وأن الضلع الذي التزمني عقدا  

كان ولا زال ,يوما لغيري مُقدّر 

حينها سأتسول عمراً , ينسخ تواجدي الهزيل  

وبين أحضان كوماتٍ خريفية ؛ سأخنس وأخمَد. 

أُخفي تقاسيم عجزٍ بعد ضمور ؛

إذ ذاك .. تُنبهُ زفراتي جمهرةٌ أحاطتني   

ما لَفَت انتباههم إلا أثير يتنفسني أنين 

في حين .. أنت , متلذذٍ؛  

.مستدفيء بشَريكٍ رسمهُ لك القدر 

يُنطَق حكمَ إعدام جائر  

وقّعتهُ غيابياً بلا مرافعة , أو مداولة  

دون أن تكلف ذاتك المناقشة؛  

أو إستئناف القرار.

 

ورقة خرساء واحده , أسقطت دائرة الضوء

على ظلال موت مفاجيء

ولا تراجع عن الحكم.

قطع حبل الفجأة ثرثرة جمهور ثائر..

تريث , سيدي

 

قبل إصرارك على تنفيذ, المرسوم  

فقط ..ألقي نظرة على انعكاس ماضيك  

لا تندهش كثيراً

إن استقر بعضا مني في جعبة تسلُطِك ؛ 

فالإعدامات لم تمحو يوما بطولات 

سطرت التاريخ بعنوة وإعتداد ؛  

إذن لتهدأ ثم تهنأ ,

في آخر جُرعةٍ  

من إدمانك.. لِبطولاتي.

 

طيف امرأه

 

عُدلت اليوم الاثنين الموافق

 

11/3/2013م

 

 


... المقالة التالية »
  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2013-03-17

    انتفاضات و ثورا ت واعدامات  . ما لك وما  للحروب . ولاعجب نحن خلقنا في زمن الحروب والضياع في الدروب  والخوض في الاحزاب والكروب . مهلا لنرجع الى السلم والسلام والعيش  بسلام  ولا يطيب لنا العيش الا  عندما يحل السلام   . والسلام

    اختنا الغالية طيف  جميل جدا  مقالك  رائع و بديع  تقبلي تحياتنا .

    • طيف امرأه | 2013-03-17
      اخي النقي والمظلل برضى الله ان شاء الله
      هي ثورات لولاها لما  تبدلت احوال الناس من حال خير الى حال مضلل
      لقد رأيت ما في حالات الدنيا وقفات ووقفات
      فذابت حروفي بمشاعر الناس حتى كدت اشعر ان النفس وطئها الموت قبل آوان
      لحال المجعم آلام زادت عن الحد , بين الرجل والمراة
      وقد اردت اظهار بعضا منها في شكل تلك النزعة الموجعة ,
      للاسف لم نعد يوما لله في كل امر , فلو تخلقنا بديننا كما يجب , ما حدث في مجتمعاتنا ثورات بداخل البيوت
      ولا في شوارع الوطن
      لكم تحية تقدير اخي الطيب خالد بارك الله بكم
      طيف بخالص التقدير


  • لطيفة خالد | 2013-03-12
    ويا فارسة لك ساحات المعارك ولك أن تصدري الأحكام  ويحق لك أن تقرري الصفح أو العفو أو الاعدام ولكن فقط لكل الأحزان والأوجاع والآلام سلمت يا راقية من كل شرور الحكام والظلام.....................
    • طيف امرأه | 2013-03-17
      غاليتي لطيفة
      صباحك بذكر الله ورعايته
      والتسامح خير سلاح وافضل دواء
      فمن نحن ان لم نسامح ,
      بل اننا لسنا في شيء من شكر , كي نثير الاحكام ونطلق المراسيم
      هي كلمات كانت قد تشتت بذهني حين ,تسمعين لشكوى أحداهن
      ولذا تصبح الامور فوضى داخلك , فتكتبين كثورة لا حد لها
      محبتي أينما كنت غاليتي
      طيف بكل الود والورد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق