]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراحة

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-03-11 ، الوقت: 09:27:13
  • تقييم المقالة:

 

الصراحة ـــــــــــــــــــــــــ الصراحة والوضوح صفات يتحلى بها البعض ...ويطلبها البعض ...ويمدحها البعض ولكن هناك اختلاط فى رأىّبمعنى الصراحة   هناك مثل شائع مصرىيستخدمه البعض...متباهيا أحدهم يقول.....أنا صريح جرىء لاأخاف لومة لائم ..."أقول للأعور أنت أعور...فى عينه" بصراحة ...تلك وقاحة ليست صراحة   رمى الناس بعيوبهم لايمكن أن ندرجها ونزينها كصفة حميدة ...فقد ذكرها الله صريحة"ولاتنابزوا بالألقاب" أما ...لاأخاف لومة لائم...فهذا استهزاء واستهتار بالآخر   تدور بلادى الآن بمرحلة بينية بين الخوف العرم والصمت الشديد ...إلى الا رقيب فانزلقت الألسنة دون تفكير وتؤدة   فانساق الكثيرون بسباب هذا والسخرية من ذاك أشخاص كانوا أو فئات سياسية انشغلوا فى دائرة جديدة من اللهو...فإذا بنا فى متاهة يقترب فيها ضياع الفرد من ضياع الوطن فأقول لكل...من تصل كلماتى اليه ...اجلس مع نفسك جلسة صراحة ..وحاورها دون صوت آخر....بعيدا عن كل العراك السياسى ...بعيدا عن بريق الشعارات وقدسيتها   ماذا أريد أن أصل ...بنفسى وبوطنى عن نفسى ..أريد أن أصل لأمان ...لعدل ...لثبات قيم ...لخدمات صادقة  وأريد حقوقى ...وحقوق أولادى ...فى تعليم فى رعاية صحية..إلخ   سؤال آخر أود سؤالة لكم ولنفسى اتجاهى السياسى ...واختلافى الحزبى قائم على هذا الأساس   أم قائم على الرغبة فى استقرار حتى لوكان استقرار على الحال السىء خوفا من أن يتحول لأسوأ   أم قائم على حلم وُضع أمام عينى يسحرنى كنداهة دون وعى ..ولاأرى علامة من تحقيقه....ولكن الشعار ذو بريق يخطف الأبصار   نظرة لما نحن عليه ...أين وصلنا...وأين نريد أن نصل...وأين سيكون الحال إذا استمرت نفس الخطوات   بصراحة مع النفس دون الانسياق وراء استفزازات .......وراء مغريات ...بنفوذ.... بسلطة .... بصلاحيات .... أبلغ درجات الصراحة هى مع النفس .......لذا نحتاج لجلسة اعادة حساب مع نوايانا ومقاصدنا وأذكركم بقوله تعالى"قُلْ إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ سورة آل عمران   ستكون النتيجة رائعة ...على غرار الكتب الدراسية ....النفع يعود على الفرد والمجتمع
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق