]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لن تتوقف

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-03-10 ، الوقت: 23:17:37
  • تقييم المقالة:

تبدو عالقاً بين الموت و بين الحياة أو في موقع غريب جداً...لا..ليس الأمر هكذا...مجموعة كلمات توحي لك بشيء لا تفهمه هو الموت.....و لكن فهمنا لا يحيط بأسرار الحياة و لا يكشف حتى عن بواعث المشاعر التي لا نعرف حقيقتها و جوهرها...سبب كل هذه الحيرة أن عدم فهمنا للموت مرتبط بعدم فهمنا للحياة....

تجاهل عدم فهمك لما يحدث بشكل وقتي ريثما يأتي المستقبل الذي سيشرح لك كيفية تفسير هذه المعضلة لإلقاء الضوء على ظلامها المبهم و هذا سينهي الارتباك الذي سببه الحنين إلى الخلاص من شر قيود الجهل و سيظهر الحل الأكيد...لديك حل واحد هو الصبر مع بعثرة حبال الأغلال لتتشابك و تكون عقداً تقتل من صنعها....إذا كنت ستتعذب في جميع الأحوال و في الحالات التي تمثل حلولاً و خيارات فمن العار أن تكون جباناً...


من تأليفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق