]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فصل عبثي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-10 ، الوقت: 18:31:27
  • تقييم المقالة:

انسدل الستار عن آخر فصول المسرحية العبتية ..اغتيال الأنسان ..

المكان مقبرة مظلمة ..وقبور مفتوحة قد خرج منها الموتي وجلسوا على قبورهم يسألون لمادا لم يعد الحياء يبادرونهم بالسلام ..لم يبكي الموتى بل احس بغصة وحرقة ..اين الطهر في عيون المتعبين يالكدب والرياء ..؟

اين الصفاء في حب ممزوج بالبهتان ؟

ياله من منظر مقرف ان يقف الأنسان وسط الشارع المبلول بدم الطفال ..وياتي عسكري انسان ..بدبابة من ابتكار انسان وبامر انسان مرؤوسه انسان ..ويقول ..دسه فالوطن اكبر من انسان ..

هل حقا الأرض تساوي بدون انسان ..؟

موت في كل الماكن ..تصفية خسيسة واغتيال بالمجان ..اليست ابادة ..ان يقتل الأنسان من اجل وهم التحرير اليست مؤامرة على الأنسان ؟

وقف الموتي ثم قرروا ان يدخلو اقبورهم ويناموا في سلام .....ربما يدعون ان يحيا الأنسان في سلام .....

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق